1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

طائرة من دون طيار لتوصيل البريد والطلبيّات

تتجه بعض الشركات العملاقة للاعتماد على طائرات من دون طيار لنقل البضائع إلى الزبائن. هل يمكن تطبيق ذلك، أم أن الأمر لا يعدو كونه حملة علاقات عامة؟ وحتى بهذا المشروع، فإن المشكلة الرئيسة للتجارة الإلكترونية لن تُحل.

سجلت شركة التجارة الإلكترونية، أمازون، سبقاً بالإعلان عن نيتها استخدام الطائرات من دون طيار لتوصيل البضائع إلى الزبائن في المستقبل. من جانبه، أجرى البريد الألماني تجربة لنقل طرد بريدي بواسطة هذا النوع من الطائرات. في كلتا الشركتين، لا وجود حتى الآن، لأي خطط ملموسة لإدخال الطائرات من دون طيار في الخدمة الفعلية.
ولكن ما الجدوى الاقتصادية من هذه العملية؟ يقول هربرت كوتسب، عالم الاقتصاد و الخبير في الشؤون اللوجستية من جامعة بريمن: "الأمر مثير علي أي حال، فإدخال الطائرات من دون طيار في خدمة التوصيل قد يخفف من الزحام في شوارع المدن الكبرى، التي تكتظ بسيارات توصيل الطلبيات".

مشاهدة الفيديو 00:26

تسليم البريد بواسطة طائرة من دون طيار

مفيدة للأماكن البعيدة

ربما تشكل الطائرة من دون طيار بديلاً محتملاً لسيارات توصيل البضائع والطلبيات للمناطق النائية كالموجودة في استراليا أو الدول الاسكندينافية. فاستخدام السيارات لتوصيل طلبيَّة واحدة لهذه المناطق يعتبر من الناحية الاقتصادية مكلف جداً. يعود الخبير كوتسب ويعقب على هذه النقطة قائلاً: "هذا الاستخدام للطائرات من دون طيار لن يحل مشكلة الازدحام، بل سينقل المشكلة من الأرض إلى الجو إذ أننا سنحتاج لقواعد ناظمة لحركة المرور في الجو عند ذاك. أما من الناحية التقنية فيمكن استخدام نظام الملاحة الجوية GPSللتحكم بالطائرة وتوجيهها. ولأسباب تتعلق بالأمن يجب أن لا تحلق الطائرة على ارتفاعات عالية، ويجب أن تبقى على مرأى الملاح الأرضي. من ناحية أخرى، لابد من التمييز بين الاستخدام الشخصي والاستخدام التجاري لهذا النوع من الطائرات. فحسب المدير العام لشركة "أمازون"، جيف بيزوس، لم تصدرإدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية حتى اللحظة إذناً بالسماح بإدخال هذه الطائرة بالخدمة ولم تقم الشركة بتجريب الطائرة حتى الآن.

العقبة الكبرى: العنصر البشري

Herbert Kotzab, Universität Bremen

البرفيسور هربرت كوتسب

لا تشكل كل من الجدوى الاقتصادية، الرياح، المطر، والقوانين العقبة الكبرى في وجه هذا المشروع، بل الإنسان، حسبما يذهب إليه كوتسب. يضيف الخبير اللوجستي قائلاً:" إذا لم يكن طالب البضاعة في البيت، كيف سيتم تسليم البضاعة؟".
ويعتقد خبير الاقتصاد و اللوجستيات أنه يمكن استخدام هذا النوع من الطائرات في أماكن محددة، كالشركات الكبيرة، التي تمتد مساحتها على عدة كيلومترات مربعة. بواسطتها يمكن إرسال بعض الطرود والبضائع داخل الشركة نفسها. فيما يخص النقل البريدي في المدن، فينظر الخبير إلى هذه الطريقة بعين الشك. نقل البضائع بواسطة الطائرات الحوامة قد يكلف الكثير من المال، عندئذ يمكن استخدام الطائرات من دون طيار. "السؤال الذي يطرح نفسه"، يقول كوتسيب،" هل الطائرة من دون طيار أسرع أم نقل الطلبية عبر نفق تحت الأرض؟" فنقل الطلبيات و تسليمها بواسطة قطارات تحت الأرض سيناريو لتخيف الازدحام في شوراع المدن.ربما يساعد التفكير بإدخال الطائرات من دون طيار بالخدمة، في إحياء "النقل البريدي بالأنابيب". الجدير ذكُره أن هذا النوع من النقل البريدي ساد منذ منتصف القرن التاسع عشر و حتى نهايته. وكان يعتمد على نقل البريد في كبسولات عبر خطوط من شبكة أنابيب أُقيمت خصيصاً لهذا الغرض.

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع