1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

ضرورة المبادرات - عندما تتحول القراءة إلى مشكلة

تأخذ القراءة مكانة متميزة في ألمانيا كما هو الشأن في عدد من الدول. وتحتاج القراءة إلى التشجيع المستمر، خاصة لدى الأطفال والشباب. وهناك مبادرات كثيرة في هذا الشأن، خاصة مع وجود منافسة قوية لها من بعض الأنشطة الأخرى.

Unhappy caucasian schoolgirl at her desk, near a stack of books

Symbolbild Lesen Lernschwäche Analphabet

يبلغ ماتيو –اسم مستعار- الخامسة عشر من العمر، وعلاقته بالقراءة جيدة. ولكن الى متى؟." فالقراءة تصبح أمرا سهلا بعد التمرن عليها." كما يقول ماتيو، الذي يحكي عن تجربته مع المشرف على „درس القراءة"، كل يوم أربعاء:"يبقى لمدة ساعة ويحمل معه الكثير من الكتب. في بعض الأحيان نقرأ الجريدة. وينبغي أن أقرأ بصوت عال، لكنه يساعدني أحيانا." وهو الأمر الذي يدعو إلى المتعة في نفس ماتيو، كما يقول.  القراءة في الحياة اليومية أمر لا مفر منه، فالمرء ينبغي له قراءة الرسائل أو اللافتات. ماتيو هو مثال حي لطفل يستفيد من التحفيزعلى القراءة.  لكن هذا النوع من المبادرات يتطلب تكاليف وكفاءات.

Das Archivbild vom 23.04.2002 zeigt den Lehrer Dieter Herbst, der beim Projekt Alphabetisierung der Gesellschaft für Berufsbildung in Hamburg an der Tafel erwachsenen Schülern einige Regeln der deutschen Rechtschreibung erklärt. Auf 557 000 schätzt der Bundesverband Alphabetisierung die Zahl der Menschen in Baden-Württemberg, die kaum lesen und schreiben können. Fotograf: Soeren Stache dpa (zu dpa/lsw Thema des Tages Brille vergessen, Arm in Gips - Alltag der Analphabeten im Land vom 13.03.2003) dpa 4113163

التشجيع على القراءة ودعمها بحاجة إلى إمكانيات مادية

برامج للتشجيع على القراءة

وفقا لدراسة بجامعة هامبورغ تعود إلى سنة 2011 يوجد في ألمانيا 7.5 مليون من الأشخاص البالغين الذين يعانون مما يسمى ب"الأمية الوظيفية". إنهم الأشخاص الذين يستطيعون قراءة وكتابة كلمات أو جمل مستقلة بذاتها، في حين لا يستطيعون فهم نصوص كاملة بشكل جيد، وبالتالي "لا يمكنهم الانخراط بالشكل الملائم في الحياة الاجتماعية" حسب ما جاء في الدراسة. كما أن الكثير من الأعمال تتطلب التمكن من القراءة.

تحاول مدرسة فينكنبيرغ في كولونيا تشجيع ثقافة القراءة من خلال أحد البرامج التي يشرف عليها متخصصون للتشجيع على القراءة. وماتيو يستفيد من هذا البرنامج. ويعد التلميذ الوحيد الذي يحظى في المدرسة بهذا الامتياز الذي يتسم ب الإشراف المركز عليه بشكل فردي. أما المشرف فهو متطوع متقاعد. غير أن الكثير من التلاميذ الآخرين هم أيضا بحاجة إلى دعم مماثل، كما تلاحظ تينا ماير المعلمة بنفس المدرسة. الكثير من المعلمين يحاولون أن يقوموا بهذا الدور، لكنهم بحاجة إلى وقت إضافي غير متوفر. وفي البيت فهناك أشياء لا تساعد على خلق جو للقراءة.

Schülerinnen einer achten Realschulklassse aus Wiesbaden während des Einlesens am Mittwoch (07.07.2005) in einer Erbenheimer Schule. Trotz der Leseunlust in der Schule greifen die Teilnehmer des ersten Lesescout-Seminars der Stiftung Lesen und der Hessischen Leseförderung in ihrer Freizeit lieber zum Buch als zum Joystick. Lesebegeisterte Schüler ab der siebten Klasse sollen bei dem hessenweit neuen Projekt «Lesescouts» ihren Mitschülern künftig die Lust an der Literatur lehren. Die rund 29 000 Euro teure Aktion wird zum größten Teil vom Land bezahlt - und versucht aus Sicht der Lehrer das auszugleichen, was dem Deutschunterricht fehlt. Foto: Werner Baum dpa/lhe +++(c) dpa - Report+++

الإناث الأكثر اقبالا على القراءة

دور الأسرة

تقول تينا ماير:" بالنسبة للتلاميذ القدامى هناك صعوبات معينة. فهم يحتاجون إلى تكوين مجموعة صغيرة بهدف القراءة. حتى بالنسبة للذين لا يجدون صعوبة في القراءة. وهو الأمر الذي أتفهمه جيدا." وتعتقد المعلمة أنه يجب على الأسرة أن تلعب دورا في التشجيع على القراءة وخاصة في فترة مبكرة، حتى لا يجد التلميذ صعوبات في القراءة والكتابة، عندما يصل إلى الصف الثامن.

وتقول ماير:" إن هؤلاء التلاميذ لا  يعرفون كيف يمكن للقراءة أن تصبح ممارسة يومية. فليس هناك من يقول لهؤلاء التلاميذ اجلسوا وعليكم أن تفعلوا هذا أو ذاك." أما المدرسة فيمكنها لعب هذا الدور إلى غاية مرحلة معينة فقط، وخاصة في الحالات التي لا تلعب فيها الأسرة دورها في توجيه ودعم أبنائها وتشجيعهم على القراءة. وهناك بعض المشاكل التمويلية التي تحد من تطوير مثل تلك المبادرات أوتشجيع دور المدرسة على القراءة.

FRANKFURT AM MAIN, GERMANY - OCTOBER 10: A young girl looks at a Sony e-book at the Frankfurt Book Fair on October 10, 2012 in Frankfurt, Germany. The Frankfurt Book Fair is the largest in the world and will run from October 10 - 14, 2012. (Photo by Hannelore Foerster/Getty Images)

يعلق التربويون آمالا كبيرة على الكتاب الإلكتروني في تشجيع الشباب على القراءة

الإناث هن الأكثر إقبالا على القراءة

وفقا ل"مؤسسة القراءة" التي تعمل في مجال تعزيز القراءة ومشاريع البحث وبرامج الدعم، فإن الذكور من بين التلاميذ هم الذين يجدون صعوبات أكبر في القراءة. وتقول زيمونه إيميش مديرة معهد القراءة والبحث في مجال الإعلام:"يقرأ الأولاد ضمنيا بشكل أقل." وتشرح إيميش قائلة:"الأولاد ينشئون في عالم، يوجد فيه القليل من النماذج الرجالية كقدوة فيما يخص موضوع القراءة."

 داخل الأسر تكون الأمهات أكثر إقبالا على القراءة. وكذلك الأمر في رياض الأطفال وفي المدارس الابتدائية.  غير أن إيميش تعتقد أن الكتب الالكترونية الحديثة تشكل "فاتحة خير" في طريق تشجيع الأطفال والشباب على القراءة.

القراءة من خلال الكتابة

أظهرت تجربة كلوديوس نيسين، مدير معهد الأدب الألماني في لايبزيغ، أن التلاميذ الذين يكتبون قصصا يرغبون أيضا في القراءة. فقد نظم مع زملائه الطلبة – عندما كان طالبا- ورشات للكتابة يستفيد منها التلاميذ. الأمر الذي كان له صدى إيجابي، خاصة لدى التلاميذ الذكور. ويقول نيسن:" إنهم يقبلون على القراءة، لأنهم يودون كتابة القصص بأنفسهم". أحيانا يحدث عائق أو مشكلة أثناء الكتابة، فيستفيد التلميذ من كتابات أخرى، ليعرف ويتعلم من المؤلف كيف تم حل الإشكالية. " والكثير من الكتابات جاءت عن طريق القراءات." كما يؤكد نيسن.

أما أن يزور المشاهير والنجوم المدارس وأن يقرؤوا بعض الكتب أمام التلاميذ، فهي فكرة لا يعتبرها نيسن بالمجدية ويقول:"اعتقد أنها فكرة جذابة بالنسبة للسياسيين، خاصة وأن صورهم ستنشر في الجرائد، لكن تأثيرها على الأطفال ضعيف." وتتفق معه المعلمة ماير في ذلك، حيث إنها شاركت في العديد من المشاريع التي تشجع على القراءة، خاصة تلك التي ينخرط فيها أناس مقتنعون بهذه القضية وملتزمون بها. وتتحدث المعلمة ماير عن مثال أحد رجال الأعمال الذي يأتي للمدرسة كل أسبوع للقراءة وتشجيع ثلاثة تلاميذ على القراءة. غير أن هذا النوع من الالتزام  يبقى عملا نادرا. 

مختارات

مواضيع ذات صلة