1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ضحايا التغذية السيئة والتدخين تساوي ضحايا الصراعات والعنف!

تتسب أمراض القلب والتدخين في نسبة كبيرة من الناس يوميا. وكشفت دراسة حديثة أن أمراض القلب والتدخين تأتي في نفس المرتبة مع الصراعات والعنف كأحد أبرز أسباب الوفيات في العالم.

أظهرت دراسة دولية كبرى أن أمراض القلب والتبغ جاءت في مرتبة متساوية مع الصراعات والعنف من ضمن أكثر الأمور المسببة للوفاة في عام 2016 بينما تسببت التغذية السيئة والاضطرابات العقلية في أشد الأمراض بالنسبة للبشر.

ووجدت دراسة (العبء العالمي للمرض) التي نشرت على الموقع الإلكتروني لدورية لانسيت يوم 14 سبتمبر/ أيلول 2017 أنه في الوقت الذي يتزايد فيه متوسط العمر المتوقع تتزايد معه أيضا السنوات التي يعيشها الإنسان بصحة سيئة. وأظهرت الدراسة أن الفترة التي يعيشها الأشخاص من حياتهم في معاناة مع المرض أكبر في الدول الفقيرة منها في الدول الغنية.

وقال كريستوفر موراي مدير معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن الذي قاد فريق الباحثين في الدراسة: "الموت مُحفز قوي على مستوى الأفراد والدول لمواجهة الأمراض التي تتسبب في وفاتنا بمعدلات مرتفعة. ولكننا أقل تحمسا بكثير لمواجهة الأشياء المسببة لهذه الأمراض".

وأضاف أن "ثالوثا من المشاكل" يتمثل في السمنة والنزاعات والأمراض العقلية يتصاعد "كعقبة كؤود تحول دون أساليب الحياة النشطة والقوية".

ووجدت الدراسة التي شارك فيها 2500 باحث من 130 دولة حول العالم أنه في عام 2016 كانت التغذية السيئة مرتبطة بنحو واحد من كل خمس حالات وفاة حول العالم. وقتل التبغ 7،1 مليون شخص.

توصلت الدراسة إلى أن الوفيات الناجمة عن الأسلحة النارية والنزاعات والإرهاب تزايدت عالميا وأن الأمراض غير المعدية أو المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري تسببت في 72 بالمئة من حالات الوفاة عالمياً.

وكانت أمراض القلب المسبب الرئيسي للوفاة المبكرة في غالبية المناطق وأسفرت عن مقتل 9،48 مليون حول العالم في 2016.

وأوضحت الدراسة أن للأمراض العقلية وقع شديد على الأفراد والمجتمعات موضحة أن 1،1 مليار شخص يعانون من الاضطرابات النفسية وتعاطي المخدرات في 2016.

(رويترز)

مختارات