1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ضاحي خلفان يعتبر قطر "جزءا لا يتجزأ" من الإمارات ويطالب باستعادتها

وصف الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي، قطر بأنها جزء من الإمارات، مطالبا باستعادتها وإعطاء سكانها جواز سفر إماراتي، وذلك في تغريدات على توتير. البعض شبه تصريحاته بما قال صدام حسين عن الكويت في مطلع التسعينات.

نشر نائب رئيس الشرطة والأمن في إمارة دبي الفريق ضاحي خلفان، المعروف بمواقفه الحادة تجاه الإخوان المسلمين، سلسلة من التغريدات التي اعتبر فيها قطر "جزءا لا يتجزأ من الإمارات"، ما أثار موجة مع التعليقات على الشبكة.

وكتب خلفان، الذي شغل في السابق منصب القائد العام للشرطة في دبي، أنه "المفروض نضع على حدودنا باتجاه قطر، فأنتم الآن على مشارف الإمارة الثامنة لدولة الإمارات العربية المتحدة". وكتب في تغريدة أخرى "قطر جزء لا يتجزأ من الإمارات"، كما طالب "باسترداد قطر".

وتأتي هذه التصريحات النارية بعد حوالي شهر من إقدام السعودية والإمارات والبحرين في خطوة غير مسبوقة على سحب سفرائها من قطر، متهمين هذه الدولة بعدم احترام اتفاق خليجي حول عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون. وتأخذ الدول الثلاث على قطر خصوصا دعمها للإخوان المسلمين.

ويعتبر خلفان رأس حربة في الحرب الالكترونية الدائرة، خصوصا عبر تويتر، بين مغردين مناوئين للإخوان المسلمين وقطر وآخرين مؤيدين للجهتين. وسبق أن شن خلفان حملات متتالية ضد الداعية المصري القطري يوسف القرضاوي الذي يعد من أهم رموز الإخوان المسلمين، ويعيش في قطر ويحمل جنسيتها. ووجه خلفان سهامه أيضا إلى المفكر عزمي بشارة، الذي يدير مركز دراسات في الدوحة، ويتهمه المناوئون للسياسة القطرية بأن له تأثيرا كبيرا على صناع القرار في الدوحة.

وأشار المسؤول الأمني الإماراتي مرارا إلى الضرر المفترض الذي يتسبب به القرضاوي وبشارة للعلاقات الخليجية. وقال "المفروض أن يكون عندنا تلاحم ولا ندع قرضاوي وعزمي وكل الجماعات المتطرفة موجودة في خليجنا.. ما يضرنا يضر قطر".

وقال خلفان "أول من سماها الدوحة، نحن أيام ما كانت تحت سلطة مشيخة ابوظبي". وكرر مرارا أن قطر كانت تحت سلطة مشيخة أبوظبي قبل أن يحكمها آل ثاني. وكتب "الله يرحم جدي تميم بدوي لما ذهب في حملة بني ياس (تجمع قبائل يضم الأسرتين الحاكمتين في ابوظبي ودبي) من ليوا وجد هو ومن معه قطر مدوحة، فسموها الدوحة وأصبحت دوحتنا تحت سلطة شيخ بوظبي".

وإذ اعتبر خلفان أن "80 بالمئة" من الأسر القطرية هي إماراتية في الأصل، اعتبر أن "سيناريو إعطاء المواطن القطري جواز سفر إماراتي، وهذا حق من حقوقه، سيعيد لنا دوحتنا وسيجمعنا بأهلنا في الدوحة الحبيبة". وإضافة إلى البعد القبلي الذي أثاره خلفان، استعاد أيضا المشروع الأساسي لقيام دولة الإمارات، وهي دولة كان يمكن أن تضم قطر والبحرين.

وأعلن قيام دولة الإمارات في 1971 دون أن تنضم إليها قطر والبحرين وكذلك إمارة رأس الخيمة التي عادت وانضمت بعد سنة من قيام الدولة.

وتراوحت الردود على تغريدات خلفان بين المؤيدة والمهاجمة بشدة. وشبه بعض المغردين خلفان بصدام حسين عندما قال إن الكويت هي المحافظة العراقية ال19. وكتب مغرد كويتي "صدام يوم قال الكويت المحافظة 19 عقبها صارت أيامه معدودة".

ش.ع /ع.ج.م (أ.ف.ب)