1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

صور السيسي .. للتسويق التجاري في مصر

أصبحت صور الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصرى وسيلة لجذب إنتباه الزبائن و بيع المنتجات و كسب الأموال، وهناك من يعتبرها تأييدا ولقمة عيش في آن واحد.

بعد الثلاثين من يونيو الماضي، وما تلا ذلك من عزل الرئيس المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي، أصيب الشارع المصري بـ"حمى" صور الفريق أول ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، التي انتشرت في كل مكان، حتى طالت الملابس والأطعمة بظهور "قمصان السيسي" و"شوكولاته السيسي" و"زيت السيسي"، فصوره، تحولت اليوم إلى ماركة تجارية تساعد على تسويق المنتجات والرفع من معدلات استهلاكها.

بائع صور الرؤساء

أحمد حسن أحد الباعة المتجولين والذي يفترش طاولة صغيرة قرب ميدان التحرير يقول، "لقد خلقت المليونيات والتظاهرات بابا جديدا للرزق، فقبل الثورة كنت أبيع لعب الأطفال بميدان العتبة، وعند اندلاعها بدأت ببيع الكمامات الواقية من الغاز قبل أن أتوجه إلى بيع صور من يتحكمون بزمام الأمور، بدءا بصور المشير طنطاوي أثناء وجوده على رأس المجلس العسكري،

مرورا بدبابيس صغيرة عليها علم جماعة الإخوان المسلمين وعلم مصر و صورة للرئيس المعزول محمد مرسي".

وكانت هذه الأشياء تكفي أحمد لضمان قوت يومه. بيد أن تجارته ستشهد انتعاشا غير مسبوق في "عهد السيسي"، لدرجة أنه أيام المظاهرات المؤيدة لوزير الدفاع المصري أو الجيش، يجني من الأرباح ما لا يجنيه عادة خلال أسبوع. ويضيف حسن في حواره مع DW عربية، إن "منتجات السيسي تشمل كل شيء، ميداليات وقمصان و دبابيس وصور" وغيرها، ومؤيدو السيسي "يشترونها بالعشرات ويوزعونها في المظاهرات".

شوكولاتة السيسي

وفي زيارة لمحل شوكولاتة فاخرة بحي راقٍ بالقاهرة قابلت DW عربية، بهيرة جلال صاحبة فكرة شوكولاتة السيسي، وهي شوكولاته عليها صور وزير الدفاع. وأكدت الأخيرة أنها صُنعت في البداية كرسالة إلى السفارات التي تقع حول المحل، وقد لاقت رواجا كبيرا من الأجانب والمصريين الذين أصبحوا يأتون لمشاهدتها وتذوقها وشرائها كهدايا. وفي البداية كانت هذه الشوكولاته طريقة للتعبير عن تأييدها للسيسي، لكنها ما لبثت أن لاقت رواجا كبيرا، فبدأت الطلبات تنهمر عليها من كل أنحاء العالم، وتضيف بهيرة "أخذتني شوكولاتة الفريق السيسي إلى عالم الشهرة، ولم أكن أتخيل أن يتحدث العالم عنها" .

ورغم أن صاحبة فكرة الشوكولاته حصلت على طلبات لصنع شعارات أخرى، إلا أنها "رفضت"، لكون ذلك "يتنافى مع قناعاتها". في ما دفعها "الإقبال الشديد" على شوكولاته السيسي إلى "ابتكار منتجات أخرى عليها صوره، كأكواب الشاي و أطر الصور المصنوعة من الشوكولاتة وغيرها". وهناك أيضا من طلب منها أن تصنع له في حفل زفافه "صورته وصورة السيسي على الشوكولاتة " وهذا ما قامت به بالفعل، تقول بهيرة.

تكشف عن مواقف أصحابها

الزبون أ. د الذي رفض ذكر اسمه، يوضح أنه يقبل على شراء هذه الشوكولاته كهدية، لكونها "ابتكار جديد من النوع الفاخر، وهذا معروف لدى الجميع". ويضاف إلى ذلك أنها "تفتح قلوب محبي ومؤيدي السيسي، وتعبر عن موقف صاحبها مما يحدث داخل المشهد المصري دون أن يفصح بكلمة".

وأقر أ. د في حواره مع DW عربية، أنه لا يشترى شوكولاته السيسي فحسب، وإنما أيضا منتجات أخرى عليها صور الفريق أول كالقمصان والصور وغيرها. وفي بعض الأحيان يقوم بذلك، "خصيصا لإغاظة من يكرهونه"، فقد اشترى – مازحا – مع أحد أصدقائه ممن لا يؤيدون الفريق السيسي هدية عيد ميلاد، وهي عبارة عن مجموعة من المنتجات عليها صورة الفريق بالنظارة الشمسية. ويري الأخير، أنها أيضا خطوة قد تساعد على فتح أبواب النقاش في أمور سياسية مع الأصدقاء وإقناعهم برأيه حتي لو ظهر ذلك في بداية الأمر على أنه إغاظة لهم.

مختارات