1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صلاة من أجل السلام لعباس وبيريز في الفاتيكان الشهر المقبل

سيلتقي الرئيسان الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي شمعون بيريز في الفاتيكان في الثامن من الشهر المقبل لأداء صلاة مشتركة من أجل السلام مع البابا فرنسيس. وكان البابا قد دعا الزعيمين لزيارة الفاتيكان للقاء والصلاة المشتركة.

أعلن المتحدث باسم رأس الكنيسة الكاثوليكية اليوم الخميس (29 أيار/ مايو 2014) أن الرئيسين الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي شمعون بيريز سقومان بزيارة للفاتيكان في الثامن من شهر حزيران/ يونيو القادم من أجل الصلاة سويا مع البابا فرنسيس من أجل السلام في الشرق الأوسط.

وقال المتحدث باسم الكرسي الرسولي الأب فيديريكو لومباردي إن "لقاء الصلاة من أجل السلام، والذي كان الحبر الأعظم قد دعا إليه كلا من رئيسي إسرائيل شمعون بيريز وفلسطين محمود عباس، سيجرى الأحد في الثامن من الشهر القادم في فترة بعد الظهر في الفاتيكان". وأضاف لومباردي أن "الطرفين وافقا على هذا التاريخ".

الدعوة ليست للوساطة

وكان البابا فرنسيس قد أعلن لدى عودته من زيارة للشرق الأوسط استمرت ثلاثة أيام أن الدعوة التي وجهها إلى الرئيسين الإسرائيلي شمعون بيريز والفلسطيني محمود عباس للصلاة من أجل السلام في الفاتيكان "لا تهدف إلى القيام بوساطة". وقال في مؤتمر صحافي على متن الطائرة التي أقلته إلى روما "انه لقاء في الفاتيكان من اجل الصلاة معا، لا يهدف ذلك إلى القيام بوساطة. إنها صلاة من دون اجراء مشاورات. بعدها، كل يعود إلى بلاده".

وأشاد البابا فرنسيس بالرئيسين الإسرائيلي والفلسطيني لأنهما "تحليا بالشجاعة للمضي قدما" عبر قبولهما دعوته. وردا على سؤال عن توجيه هذه الدعوة في ختام القداس في بيت لحم، قال البابا "فكرت مسبقا في إنني استطيع القيام بذلك هنا (...) أحب المبادرات العفوية".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد وافق على التوجه إلى الفاتيكان في السادس من حزيران/ يونيو القادم، وفق ما أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، فيما أبلغ بيريز البابا قبوله الدعوة دون تحديد موعد سفره.

أ.ح/ م.س (أ ف ب، رويترز)

مختارات