1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صلاة مشتركة لعباس وبيريز في رحاب الفاتيكان من أجل السلام

يلتقي الرئيسان الفلسطيني والإسرائيلي الأحد في صلاة هي الأولى من نوعها مع البابا فرنسيس الأول الذي أطلق مبادرته على أمل أن "تبعث الرغبة والإمكانية" لإعادة إطلاق عملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط.

يقوم البابا فرنسيس بمبادرة تاريخية وغير مسبوقة بدعوته الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى الفاتيكان لصلاة من أجل السلام اليوم الأحد، وإن كان من غير المتوقع أن تؤدي إلى إطلاق عملية السلام بسرعة.

وهوّن الفاتيكان من التوقعات بأن يحقق اللقاء مساء الأحد (الثامن من يونيو/ حزيران) بين شمعون بيريز ومحمود عباس – والذي وصف بأنه "استراحة من السياسة" – انفراجة فورية في مشاكل المنطقة الشائكة. وقال الفاتيكان إنه لن يتدخل في شؤون إقليمية. وقال الأب بيير باتيستا بيزابيلا، المسؤول الكنسي عن المواقع الكاثوليكية في الأراضي المقدسة وأحد المنظمين الرئيسيين للحدث، "لا يوجد من هو مندفع إلى حد الاعتقاد بأن السلام سيحل يوم الاثنين". وأضاف أن "الهدف من هذه المبادرة هو إعادة فتح طريق أقفل منذ بعض الوقت لبعث الرغبة والفرصة التي تتيح للناس الحلم". وأشار إلى أن البابا لا يريد التدخل في أمور تفصيلية مثل الحدود والمستعمرات.

ولن يحضر اللقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو – وهو صانع القرار الرئيسي في إسرائيل – والذي يرفض التعامل مع حكومة التوافق الفلسطينية التي تدعمها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والتي أدت اليمين الدستورية أمام عباس الاثنين الماضي.

وعلى الرغم من أن نتنياهو لم يعلق مباشرة على الموضوع، غير أنه ألمح في تصريحات أدلى بها اليوم الأحد في قاعدة للشرطة شبه العسكرية في القدس إلى أن الصلاة ليست بديلا عن الأمن. وقال لعناصر الشرطة "لآلاف السنين كان شعب إسرائيل يصلي يوميا من أجل السلام لكن وإلى أن يحل السلام سنستمر في زيادة قوتكم حتى تتمكنوا من الاستمرار في الدفاع عن دولة إسرائيل. وفي النهاية هذا ما سيضمن لنا مستقبلنا ويجلب السلام أيضا".

ولكن تظهر خطوة البابا فرنسيس الجريئة والتي نجحت في جمع الرئيسين الفلسطيني والإسرائيلي معا رغبته في إشراك القادة السياسيين في بحث مواضيع عالمية مقترحا الحوار بين الأديان ليكون اللبنة الأساسية في هذا المسعى. ويجري الاجتماع بعد أكثر من شهر على انهيار محادثات سلام فلسطينية – إسرائيلية برعاية أميركية وسط تبادل مرير للاتهامات.

وقال البابا في خطابه الأسبوعي اليوم الأحد في ساحة القديس بطرس إنه يأمل من المؤمنين في جميع الأديان "أن يتوحدوا روحيا مع ندائنا". ووجه البابا دعوته بشكل مفاجئ للرئيسين خلال زيارته للأراضي المقدسة الشهر الماضي.

ف.ي/ م.س (د ب ا، رويترز، أ ف ب)