1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

صعود الأمة الكوردية

يمر هادي جلو مرعي بشكل سريع على تاريخ الصراع الكردي مع الأمم التي اضطهدت هذا الشعب الموزع في المنافي ، ليقرأ بهدوء مستقبل هذه الأمة الذي بدأ يتشكل منذ أكثر من عقدين من الزمن.

تلقفت الأوساط السياسية التركية باهتمام بالغ، وبنوع من الحذر قرار الزعيم الكردي عبد الله أوجلان بوقف إطلاق النار بمناسبة أعياد النيروز التي تتواصل في العديد من بلدان الإقليم بما فيها تركيا وإيران وسوريا والعراق .على أمل أن يكون ذلك مدعاة لبداية جديدة في العلاقة بين القوميتين التركية والكوردية المتنازعتين عبر تاريخ طويل من الألم والدماء ،عدا عن صراع الأمة الكوردية الممض مع العرب والفرس دون أن يصلوا إلى نتيجة حقيقية تعيد لهم حقوقهم في قيام دولة لهم أسوة بالأمم الأخرى .

ولا يسع المراقب الا ان يتأمل ما آلت إليه أحوال فئات اجتماعية ودينية كاليهود حين حظوا بفرصة إنشاء دولة قومية في فلسطين ثم نالت مباركة أممية في عصبة الأمم سنة 1948.

شكك القوميون، ومحللون سياسيون ومراقبون بصمود الهدنة التي تشكل علامة فارقة في تاريخ الصراع الكوردي مع الأمم الأخرى التي اضطهدتهم ، واستندوا إلى جملة معطيات واقعية تفرض حضورها في دائرة الصراع الطويل ومنها أن الكورد يعلمون جيدا ما يريدون وإن الترك يعلمون بنوايا خصومهم ،وثوار الجبال المتمرسين في المواجهة .فالدولة الكوردية حلم بدأ يقترب من التحقق لأسباب منها، تفكك العراق، وقرب تفكك سوريا البلدين العربيين اللتين يوجد فيهما عدد كبير من الأكراد ،عدا عن المصاعب التي تواجه إيران، والضغط الهائل الذي يواجه الأتراك نتيجة للحرب الطويلة والتضحيات الجسيمة التي بذلت من البلدين في الأرواح والبنيان والمنشآت إضافة عن الخسائر الاقتصادية الكبيرة التي دفعتها الدولة التركية التي تعاني من مصاعب حقيقية في هذا الشأن .

فالأكراد لن يتراجعوا على الإطلاق وهم لن يفوتوا الفرصة التاريخية التي تتيحها الظروف الموضوعية التي تتوالى حسناتها عليهم بسقوط نظام صدام حسين وانهيار الدولة السورية والحصار المفروض على إيران وتوفر نوع من المزاج الدولي الراغب بتفهم تلك المطالبات التي تتصاعد بشكل لا يسمح بتجاهلها من قبل دول الإقليم أو المنظومة الدولية التي تتسيدها قوة إعلامية تكشف كل شيء، ولا تسمح بتجاهل شيء ،عدا عن توفر مقومات قوة وإدراك وفهم سياسي وتقني للأكراد ساعدت في بناء نماذج واعدة كتلك التي تهيأت لهم في شمال العراق ،أو ما يسمى بإقليم كوردستان ، ولم يعد ممكنا صمود الدول أمام طموحات الأقليات الدينية والقومية .

صعود الشيعة في المشرق العربي يمثل تحولا كبيرا سيكون له أعمق الأثر في رسم خارطة سياسية جديدة لهذا الشرق الجامح ، يقابله صعود للقومية الكوردية التي أسست لحضور في شمال العراق وفي سوريا ،وتستعد لقطف الثمار في ربيع تركي قادم ، ولن تسكت حتى يتم إعلان دولة كوردية كما هو حال القوميات الأخرى .