1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

صحيفة: شوماخر كان واعيا أثناء نقله إلى لوزان

تمكنت صحيفة سويسرية من لقاء فريق الإسعاف الذي نقل بطل الفورمولا واحد مايكل شوماخر من مستشفى غرونوبل إلى موستشفى لوزان، وبالرغم من عدم إفادتهم بالتفاصيل إلا أنهم أكدوا أن شوماخر كان واعيا وتفاعل معهم.

ذكرت صحيفة "بليك" السويسرية أن بطل الفورمولا واحد السابق الألماني ميشائيل شوماخر كان واعيا أثناء نقله الاثنين الماضي من غرونوبل إلى لوزان بطريقة سرية، وأنه فتح عينيه معظم الوقت. وقد التقت الصحيفة مع شركة الإسعاف التي تولت عملية نقل شوماخر ومقرها في مدينة فيياج منطقة هو فاليه (كانتون فاليه). وقد أكد المسؤول في الشركة ماتياس فولكن للصحيفة أنه كلف بعملية النقل الاثنين رافضا في الوقت ذاته إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال المسؤول "إن الشركة تلقت عقدا لإحضار مريض من غرونوبل من دون أن تعلم أنه شوماخر، وذلك بسبب إعطاء اسم آخر". وقد طلب من المسعفين ترك هواتفهم النقالة عندما رأوا وجه شوماخر الذي فقد الكثير من الوزن بعد 170 يوما في مستشفى غرونوبل حيث خضع لعمليتين جراحيتين في الرأس على إثر الحادث الذي تعرض له خلال ممارسته رياضة التزلج في كانون الأول/ديسمبر في ميريبل فرنسا، بحسب الصحيفة ذاتها.

ولم يتكلم شوماخر في هذه الرحلة التي بلغت مسافتها 200 كلم، لكنه تجاوب مع المسعفين من خلال حركات رأسه. ونقل شوماخر إلى مركز فودوا الطبي الجامعي في لوزان بالقرب من مكان إقامته مع عائلته في غلاند على شواطئ بحيرة ليمان، حسب الإذاعة السويسرية.

وكان شوماخر (45 عاما) يرقد منذ تعرضه لحادث التزلج في جبال الألب الفرنسية في المستشفى حيث وضع في غيبوبة مصطنعة لتخفيف الضغط عن دماغه بسبب الإصابة الخطيرة التي تعرض لها بعدما ارتطم رأسه بصخرة بعد سقوطه خلال تزلجه خارج المسار، ثم بدأت عملية إيقاظه من الغيبوبة المصطنعة في 30 كانون الثاني/يناير الماضي.

وتحطمت الخوذة التي كان يرتديها سائق فيراري السابق إلى نصفين قبل أن ينقل إلى المستشفى بصورة عاجلة. وكانت عائلة شوماخر أعلنت بشكل مفاجئ الاثنين خروج شوماخر من الغيبوبة ونقله إلى مركز فودوا الطبي الجامعي في لوزان بالقرب من مكان إقامته مع عائلته في غلاند على شواطئ بحيرة ليمان.

ر.ن/ ط.أ (أ.ف.ب)

مختارات