1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صحيفة: إيران أرسلت طائرات مراقبة وأسلحة إلى العراق

كشف تقرير إعلامي أن إيران نشرت سرا طائرات مراقبة بدون طيار في العراق حيث ترسل أيضا معدات عسكرية جوا لمساعدة بغداد في معركتها ضد مسلحي تنظيم داعش.

قالت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها الإلكتروني، نقلا عن مسؤولين أميركيين رفضوا الكشف عن أسمائهم، إن "أسطولا صغيرا" من طائرات "أبابيل" بدون طيار نشر في قاعدة الرشيد الجوية قرب بغداد. وفي هذا المطار أقامت طهران أيضا مركز رصد اتصالات تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" كما أضافت الصحيفة الأميركية.

وطائرات أبابيل بدون طيار صنعت في إيران ومخصصة للمراقبة فقط وليست مجهزة بأسلحة. وقالت الصحيفة إن حوالي عشرة عناصر من فيلق القدس، الوحدة شبه العسكرية الإيرانية، أوفدوا أيضا إلى العراق لتقديم استشارات للقيادة العراقية والمساعدة على تجنيد ميليشيات شيعية في جنوب البلاد موضحة أن الفريق قاسم سليماني قائد الفيلق، زار في الآونة الأخيرة العراق مرتين.

من جانب أخر أقامت إيران جسرا جويا إلى بغداد حيث تنظم يوميا رحلتين لنقل تجهيزات عسكرية وإمدادات إلى العراق. وقال مسؤول "إنها كمية كبرى"، موضحا "ليست بالضرورة أسلحة ثقيلة لكنها ليست أيضا مجرد أسلحة خفيفة وذخائر". وأخيرا أفادت معلومات أن إيران قد تكون حشدت عشر فرق من الجيش النظامي وفيلق القدس على الحدود العراقية لكي تكون مستعدة للتحرك في حال أصبحت العاصمة العراقية بغداد أو العتبات الشيعية المقدسة مهددة كما أضافت صحيفة نيويورك تايمز.

وردا على سؤال في هذا الصدد قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف إنه ليس بإمكانها "التعليق على تفاصيل هذه المعلومات الصحافية". لكنها أضافت "يجب على الجميع في المنطقة الامتناع عن القيام بأي شيء من شأنه تأجيج الانقسامات الطائفية وتأجيج التطرف في العراق". وتكرر الولايات المتحدة القول منذ أسبوعين أن مساعدة إيران في الأزمة العراقية يجب أن تتم "على أساس غير طائفي" أي عبر الضغط على النظام العراقي حليفها لكي لا يؤجج النزاع بين الشيعة والسنة وأن يشكل حكومة وحدة وطنية. وشددت هارف على أن "إيران بإمكانها القيام بدور بناء إذا وجهت للحكومة العراقية الرسالة نفسها التي نوجهها إليها".

وفي ذات السياق، قال رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي اليوم الخميس إن الطائرات الحربية السورية قصفت مواقع للمسلحين عند الحدود العراقية السورية غرب العراق هذا الأسبوع، وذلك في حديث لقناة بي بي سي، وذكرت المحطة البريطانية أن المالكي "رحب" بأي قصف يستهدف المسلحين الذين تقودهم "الدولة الاسلامية في العراق والشام"، لكنه أشار إلى أن بغداد لم تطلب الغارات الجوية التي وقعت الثلاثاء الماضي، مشيرا إلى أن الغارات حدثت "داخل الأراضي السورية".

ح.ز/ ف.ي (أ.ف.ب، د.ب.أ)