1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صحف: عودة شتاينماير لتسلم الخارجية الألمانية

فيما يستعد الحزب الاشتراكي للإعلان عن نتائج تصويت أعضائه بخصوص تشكيل الائتلاف مع المسيحيين، سربت الصحف الألمانية بعض التفاصيل عن الحقائب الوزارية التي سيتولاها سياسيو الحزب.

مشاهدة الفيديو 01:55

ترقب نتائج استفتاء الحزب الاشتراكي على اتفاقية تشكيل الائتلاف

ذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية علي موقعها الالكتروني الجمعة (13 ديسمبر/ كانون الأول) أن رئيس المجموعة البرلمانية للاشتراكيين في البرلمان الألماني "بوندستاغ" فرانك فالتر شتاينماير سيشغل مجددا حقيبة الخارجية في الائتلاف الحكومي الذي سيتم تشكيله في ألمانيا، في حال أقرت الاتفاقية الخاصة بتشكيل الائتلاف من جانب أعضاء الحزب الاشتراكي.

وأوردت الصحف الألمانية تسريبات عن أن رئيس الحزب الاشتراكي زيغمار غابرييل سيتولى وزارة الاقتصاد مع توسيع مهامها لتشمل خطة التحول إلى الطاقة البديلة.

ووفقا للصحف الألمانية فإن نائب رئيس الحزب الاشتراكي بولاية سارلاند "هايكو ماس" سيشغل حقيبة العدل في الحكومة الاتحادية، بينما سيصبح توماس أوبرمان، السياسي البارز في الحزب، زعيم المجموعة البرلمانية للحزب في البوندستاغ خلفا لشتاينماير.

ويشترط لتولي هذه المناصب موافقة أعضاء الحزب الاشتراكي على اتفاقية تشكيل الائتلاف، في تصويت عبر البريد ينتهي منتصف ليل الجمعة/ السبت.

حقائب الحزبين المسيحيين

كما أعلن كل من حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي وحليفه الدائم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري أنهما سيعلنان مساء الأحد في مؤتمرين صحفيين متزامنين في كل من برلين وميونيخ أسماء أعضائهما المشاركين في الوزارة الائتلافية الجديدة مع الاشتراكيين.

صرح بذلك اليوم الجمعة هورست زيهوفر، رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، بمدينة غموند على بحيرة تيغرنزيه جنوب البلاد. ويبدأ المؤتمران حسب زيهوفر في السادسة والنصف (بتوقيت ألمانيا) مساء الأحد.

ولم يفصح زيهوفر عن القرارات التي اتخذها بشأن حزبه في هذا الخصوص. ويرغب الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري في شغل ثلاث وزارات ومن المتوقع أن يحصل ثانية على حقائب المواصلات والزراعة والداخلية، كما أبدى الحزب رغبته في أن تكون وزارة البحث العلمي أيضا من بين حقائبه، في حين يشغل حزب ميركل معظم الوزارات بصفته أكبر أحزاب البلاد وأكبر أحزاب الائتلاف أيضا.

ومن شبه المؤكد شغل وزيرين في الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بيتر رامزاور (يشغل حتى الآن وزارة المواصلات) وهانز بيتر فريدريش (حتى الآن الداخلية) نفس مناصبهم في الائتلاف الجديد. كما يرغب ألكسندر دوبرينت الأمين العام للحزب البافاري كذلك في تولي حقيبة وزارية. وتدور تكهنات حول أي من هذه الأسماء سيشغل أيا من الحقائب الوزارية، حيث أن شيئا لم يعلن بصورة مؤكدة حتى الآن.

ف.ي/ ع.غ (د ب ا)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة