1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

صحف ألمانية: مصر تغرق في فوضى

تناولت غالبية تعليقات الصحف الألمانية الاضطرابات الدامية التي تشهدها بعض المدن المصرية. وأجمع المعلقون على أن مخاض تحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية عسير للغاية في مصر عقب عقود من حكم مبارك الديكتاتوري.

تعكس الاضطرابات الدامية التي تشهدها مصر في الذكرى الثانية للانتفاضة الشعبية التي أطاحت بحكم حسني مبارك إلى أن عملية التحول في أكبر بلد عربي، من حيث عدد السكان، ستكون طويلة وموجعة. واعتبرت غالبية تعليقات الصحف الألمانية أن العنف الموجه ضد الحكومة في عدة مدن على طول قناة السويس والذي أودى بحياة 49 شخصا، وأدى إلى فرض حالة الطوارئ، ينبع من انعدام ثقة عميقة في مؤسسات الدولة الرئيسية. وهذا ما أشارت إليه صحيفة "أوسنابروكر تسايتونغ" في تعليقها حول انهيار آمال أعداد كبيرة من المصريين في تحسن الأوضاع وعيش مستقبل أفضل، وكتبت بشأن المواجهات الدامية في مدينة بور سعيد عقب إصدار أحكام بالإعدام ضد متهمين بقتل مشجعي كرة قدم في ملعب المدينة قبل نحو عام:

"حكم القضاء القاسي الصادر في بلاد النيل يعني تفجر موجة جديدة من العنف، لأنه بعد عامين على سقوط الديكتاتور حسني مبارك تؤجج أحكام بالإعدام حالة الاحتقان السائدة لدى معارضي الحكومة. إنه من المفزع رؤية كيف تغرق مصر في الفوضى: فالاقتصاد منهك، والعملة المحلية تواصل انهيارها السريع، وأعداد متزايدة من المصريين تتجرع مرارة الفقر. ولم يبقى شيء من تلك الآمال التي احتفل بها المتظاهرون عقب تنحي مبارك لعيش مستقبل أفضل. وعوض ذلك يكون من المخيف معاينة تنامي مشاعر الغضب والكراهية عند أولائك الذين تمنوا مصر جديدة ومشرقة".

صحيفة "فيست دويتشه تسايتونغ" هي الأخرى اعتبرت أنه عوض توطيد دعائم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، فإن العنف يظل سيد الموقف في مصر، وكتبت بشأن الاشتباكات العنيفة في بورسعيد تقول:

" مر عامان على بداية ما يسمى بالربيع العربي في مصر لكن أمل تحقيق السلام والديمقراطية لم يتحقق. بل العكس هناك تصعيد للعنف في الشارع. وهذا تطور مفزع بالنسبة إلى المصريين. وهذا الوضع من شأنه أن يتسبب في قلق الغرب، لأن مصر لبنة مهمة في ميزان القوة الهش بالشرق الأوسط. أنهم أولائك الذين خاب ظنهم من الثورة هم الذين يتمردون اليوم. حركة الإخوان المسلمين والرئيس المقرب إليها، محمد مرسي، وصلوا حقا إلى السلطة عبر انتخابات ديمقراطية. لكنهم يستغلون السلطة لتدمير الديمقراطية الفتية. وبهذا هم يعملون على تقسيم البلاد، ويدفعونها أكثر في اتجاه الفوضى".

Smoke billows following a brief burst of gunfire as thousands of Egyptian mourners march in the canal city of Port Said on January 27, 2013 during the funeral of people killed in clashes triggered by death sentences on supporters of a local football team. At least 31 people were killed in the canal city in clashes with police after a Cairo court handed down death sentences on 21 supporters of Port Said's Al-Masry football club over a football riot last year that had left 74 people dead. AFP PHOTO / STR (Photo credit should read STR/AFP/Getty Images)

تشييع جنازة ضحايا أعمال العنف في بورسعيد

صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" خلصت إلى أنه بدون تحسين ظروف العيش في مصر، فإن الوضع لن يهدأ، لأن كل شهر من التوترات يجلب خسائر اقتصادية جديدة ويؤدي لإحجام المستثمرين، وكتبت تقول:

الرئيس مرسي الذي قبع في سجون مبارك كمنتمي لحركة الإخوان المسلمين سيأتي هذا الأسبوع إلى برلين كرجل سلطة مثير للجدل وذي مستقبل غامض. لكن على المستوى الدولي نجده قد تمكن من إبقاء مصر على ذلك النهج الذي ضمن لمبارك طوال عقود من الزمن دعم الغرب: السلام الفاتر مع إسرائيل قائم رغم أن مرسي لا يخفي نفوره ضد الدولة اليهودية. كما أنه لم يدع أي شك في أنه يرفض نظام الملالي في إيران. وخلال مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" وصف مستقبل مصر، الدولة المدنية بالديمقراطية التي يتمتع فيها الجميع بنفس الحقوق والواجبات بغض النظر عن انتمائهم الديني ....

وتابعت الصحيفة تقول:

"الاضطرابات الدموية في المدن المصرية هي ربما ليس من صنيع المعارضة السياسية أكثر ما هي عبارة عن تجاوزات لمشاغبين ومهمشين اجتماعيا. القوة النسبية للإخوان المسلمين تبقى الجسم المضاد في مواجهة ضعف معارضة منقسمة، حتى ولو أن هذه الأخيرة تضم في صفوفها شخصيات معروفة عالميا. وكيفما كان الحاكم في القاهرة، فإنه بدون تطور اقتصادي وتوازن اجتماعي ستستمر حالة الغليان".

صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" أقرت بأن مصر خرجت تقريبا عن السيطرة بسبب مشاعر العداء السائدة بين أفراد المجتمع الواحد، وكتبت تحت عنوان "الواحد ضد الآخر":

البلاد خرجت عن مسارها المعتاد، فمنذ مدة لم يعد الأمر مرتبطا بمنافسات سياسية أو حتى اختلاف في الإيديولوجيات، بل بات الوضع متعلقا بتفكك مجتمع منقسم على عدة أصعدة: إسلاميون ضد علمانيين، وبورسعيد ضد القاهرة والريف ضد المدينة والغني ضد الفقير. والمجلس القومي لشؤون الدفاع يعتزم الآن اتخاذ قراره بشأن مصير مصر... هناك حاجة إلى حنكة سياسية أكبر خلافا لما أظهره إلى حد الآن مرسي لإخراج مصر من الزوبعة".

مختارات