1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

صحف ألمانية تنتقد تغطية تفجيرات بوسطن وصفقة الأسلحة مع قطر

هل كانت تغطية وسائل الإعلام الإلكترونية حول التفجيرات الإرهابية في بوسطن معقولة أم مبالغا فيها؟ وهل بيع ألمانيا أسلحة إلى قطر هو أمر مستساغ؟ الإجابة في هذه التعليقات المختارة من الصحافة الألمانية.

صحيفة "دي فيلت" من برلين وتعليقا على التفجيرات التي حدثت في بوسطن والتغطية الإعلامية التي واكبتها كتبت التالي:

"مثل هذه المطاردة للإرهابيين، التي نقلتها وسائل الإعلام لحظة بلحظة، تعتبر أمرا غير مسبوق. ولكن على المرء أن يكون حذرا قبل القفز الى استنتاجات متسرعة. الإنجازات التقنية الجديدة تمنحنا الفرصة لنواكب الحدث بشكل أسرع وأكثر شمولا من أي وقت خلا. ومن طبيعة الإنسان عند وقوع مثل هذه الأعمال المتطرفة أن يسأل على الفور عن سبب حدوثها. ولكن هذا السؤال لا يمكن الإجابة عليه عبر تغريدات تويتر السريعة القادمة من عين المكان".

صحيفة برلينر تسايتونغ تناولت نفس الجانب، فكتبت:

"المقدمون على شاشات القنوات الإخبارية، الذين انهمكوا في التعليق على الصور القادمة من بوسطن ساعة بساعة، انغمسوا في التخمينات والتوقعات حول خلفيات ودوافع منفذ (أو منفذي) التفجيرات. يبدو أن ذلك صار جزءا من عمل وسائل الاعلام العالمية: أي الضجيج المتواصل من المعلومات، التي ربما لا تكون بالأساس معلومات".

Kampfpanzer vom Typ Leopard 2 in voller Fahrt auf einem Testgelände (undatierte Aufnahme). Die Bundesregierung hat einem «Spiegel»-Bericht zufolge erstmals die Lieferung schwerer Kampfpanzer nach Saudi- Arabien genehmigt. Der Bundessicherheitsrat habe vor wenigen Tagen den Weg für den Export von modernen «Leopard II»-Panzern in das autoritär geführte Land frei gemacht, berichtet das Magazin. Die Saudis hätten Interesse an mehr als 200 Exemplaren. Der deutschen Rüstungsindustrie winkt damit ein Milliardengeschäft. Foto: KMW dpa (ACHTUNG: Veröffentlichung nur mit Angabe der Quelle Krauss-Maffei Wegmann) (zu dpa 0862 «Spiegel»: Deutscher Panzer-Export nach Saudi-Arabien genehmigt am 03.07.2011) +++(c) dpa - Bildfunk+++

دبابة ليوبارد 2 الألمانية التي تسعى قطر للحصول عليها ضمن صفقة الأسلحة

سياسة خارجية محيرة

صحيفة "لانديس تسايتونغ" من لونيبورغ انتقدت خطط بيع أسلحة ثقيلة ألمانية إلى قطر:

"مع هذه الصفقة ومع ما أعلنته المستشارة قبل بضعة أيام: من ضرورة الاعتماد على إمارة قطر لوضع حد للنزاع في سوريا، فإن برلين تصبح طرفا في الصراع السني - الشيعي من أجل السيادة في منطقة الخليج. إن ألمانيا بدعمها للمملكة العربية السعودية ولقطر تدعم بالتالي الدول المتشددة التي تريد تصدير الوهابية الأصولية القادمة من العصر الحجري – وذلك عبر السلفية المحلية التي وصلت حتى إلى ألمانيا".

صحيفة "هيسيشه/ نيدرزيكسيشه ألغماينة" التي تصدر في مدينة كاسل كتبت في ذات الموضوع:

"يعتبر هذا البلد وسيطا هاما بين العالم الإسلامي والغربي. ولكن حكم المشيخيات أمر لا يمكن التنبؤ به. السياسة الخارجية لقطر تبقى لغزا محيرا، فالسلطات تنتهك حقوق الإنسان، ومنطقة الخليج هي منطقة صراع متفجر. (...) ولكن وكما هو الحال مع صفقة الأسلحة المخطط لها مع السعودية يبدو أن حكومة ميركل لا تدخر جهدا في تقوية الأعداء المستقبليين لإيران".

فيما عللت صحيفة "تسيليشه" في تعليق لها الصفقة بما يلي:

"من الناحية الأخلاقية فإن الصفقة مع الإمارة الخليجية الاستبدادية تعتبر أمرا مريبا. ولكن الدولة الصغيرة الغنية بالغاز الطبيعي هي شريك اقتصادي هام – فهي مثلا مساهم رئيسي في شركة فولكس فاغن. ولهذا يتم غض الطرف عن كل تلك الأمور

مختارات

مواضيع ذات صلة