صالح ينقلب على الحوثيين ويدعو لفتح صفحة جديدة مع السعودية | أخبار | DW | 02.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صالح ينقلب على الحوثيين ويدعو لفتح صفحة جديدة مع السعودية

تعهد الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بـ"فتح صفحة جديدة" مع السعودية بعد وقف لإطلاق النار وفك للحصار عن اليمن. كما دعا "الشعب اليمني أن يهب للدفاع عن اليمن ضد العناصر الحوثية"، غير أن زعيم الحوثيين دعا صالح للحوار.

Jemens Ex-Präsident Ali Abdullah Saleh (Getty Images/AFP/M. Huwais)

الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح (أرشيف)

دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح اليوم السبت (2 ديسمبر/ كانون الأول 2017) التحالف بقيادة السعودية إلى وقف الهجمات ورفع الحصار عن اليمن لتمهيد الطريق أمام إنهاء الحرب المستمرة منذ قرابة ثلاثة أعوام.

وتأتي الدعوة في وقت تدور فيه اشتباكات في العاصمة صنعاء بين أنصار صالح والحوثيين المتحالفين معه. وقال صالح في كلمة عبر التلفزيون "أدعو الأشقاء في دول الجوار والمتحالفين أن يوقفوا عدوانهم ويرفعوا الحصار وأن يفتحوا المطارات وأن يسمحوا للمواد الغذائية وإسعاف الجرحى وسنفتح معهم صفحة جديدة للتعامل معهم بحكم الجوار وسنتعامل معهم بشكل إيجابي ويكفي ما حصل في اليمن".

وكان صالح قد قال اليوم السبت في تصريحات صحفية أن "الشعب اليمني تحرك وقام بانتفاضة ضد العدوان السافر من الحوثي"، وقال "اليمنيون الآن يختارون قيادة جديدة بعيدا عن الميليشيات". ودعا صالح إلى وقف متبادل لإطلاق النار مع ميليشيات الحوثي تمهيداً للحوار، وقال "يجب إنهاء كافة الميليشيات العاملة على الأرض اليمنية". وأضاف "أدعو جميع الشعب اليمني في كل المحافظات وكل مكان أن يهبوا هبة رجل واحد للدفاع عن اليمن ضد العناصر الحوثية التي تعبث باليمن منذ 3 سنوات للانتقام ممن حققوا وحدة اليمن وثورة سبتمبر".

قتال متواصل بين أنصار صالح والحوثيين

وميدانيا قال سكان إن أنصار علي عبد الله صالح اشتبكوا مع الحوثيين المتحالفين مع إيران اليوم السبت ولليوم الرابع بالعاصمة صنعاء مما يبرز صدعا آخذا في الاتساع قد يؤثر على مسار الحرب التي اندلعت قبل أكثر من عامين ونصف العام. والطرفان حليفان في مواجهة تحالف تقوده السعودية تدخل في الحرب باليمن عام 2015 بهدف إعادة الحكومة المعترف بها دوليا بزعامة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى سدة السلطة بعد أن أجبره الحوثيون على ترك البلاد.

Jemen Rebellen Kämpfer (picture-alliance/AP Photo/H. Mohammed)

ميلشيات الحوثيين في العاصمة صنعاء

وتسلط الاشتباكات الضوء على الوضع المعقد في اليمن حيث تدور رحى حرب بالوكالة بين الحوثيين المتحالفين مع إيران وهادي المدعوم من السعودية مما تسبب في أحد أسوأ الكوارث الإنسانية في العصر الحديث. وتحدث السكان عن اشتباكات عنيفة في شوارع منطقة حدة السكنية بجنوب صنعاء والتي يعيش فيها الكثير من أقارب صالح ومن بينهم طارق صالح نجل شقيقه. وقال السكان إن دوي انفجارات وإطلاق نار يتردد في أنحاء المنطقة. وخلت الشوارع من الجميع باستثناء مقاتلي الجانبين. ولم ترد أنباء حتى الآن عن وقوع ضحايا.

زعيم الحوثيين يدعو صالح للحوار

ومن جانبه دعا زعيم جماعة أنصار الله الحوثية، عبد الملك الحوثي، اليوم السبت، الرئيس اليمني السابق وحزبه، إلى الحوار لوقف الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في العاصمة صنعاء. وقال زعيم الحوثيين ، في كلمة بثتها قناة المسيرة الفضائية التابعة لجماعته. وناشد الحوثي زعيم حزب المؤتمر الشعبي (صالح) أن يكون أنضج من تهورات الميليشيات، في إشارة إلى القوات الموالية لصالح التي قاتلت الحوثيين في صنعاء. ومضى بالقول" ليحتكم حزب المؤتمر الشعبي العام معنا إلى العقلاء والمشايخ في البلد ويتحمل الخطأ من يحكم عليه". وهدد زعيم الحوثيين بشكل ضمني بالتصرف أمنيا ضد القوات الموالية لصالح حال عدم الاستجابة للحوار قائلا" إذا أصرت الميليشيات ( يقصد قوات صالح) على التهور، فعلى الجميع التعاون لضبط الأمن".

ص.ش/ح.ع.ح (رويترز، د ب أ)

مختارات