شولتس يرجئ الحديث عن تولي الوزارة لحين البت في مصير الائتلاف | أخبار | DW | 28.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شولتس يرجئ الحديث عن تولي الوزارة لحين البت في مصير الائتلاف

أعلن مارتن شولتس زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي إرجاء قرار تولي منصب وزاري في الائتلاف المحتمل مع تحالف المستشارة انغيلا ميركل، لحين موافقة أعضاء الحزب على تشكيل هذا الائتلاف.

قال مارتن شولتس مساء اليوم الأحد (28 يناير 2018) في مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الألماني إنه في حال نجاح المفاوضات سيتم الحديث عن القضايا المتعلقة بالمناصب. وأضاف الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي أنه في أعقاب نجاح مفاوضات الائتلاف المحتمل "سيتعين علي أن أقنع قواعد الحزب أن هذه نتيجة جيدة، وعندما يتم كل شيء، عندئذ سنتحدث في الحزب عن الأشخاص". وتابع شولتس أن الأعضاء سيقررون ما إذا كان الحزب مسموحا له بالدخول في ائتلاف" وعندئذ سنعرف من يمكن أن يدخل في الحكومة".

وطالب شولتس تحالف ميركل مجددا بالاستجابة للمطالب الثلاثة الأساسية للحزب الاشتراكي، والرامية إلى إدخال تعديلات على ورقة المحادثات الاستكشافية بين الأحزاب الثلاثة وهم حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي البافاري والحزب الاشتراكي.

وتتعلق التعديلات الثلاثة بملف لم شمل العائلات بالنسبة للاجئين أصحاب صفة الحماية المحدودة والتأمين الصحي " الذي يتألف من درجتين"، وجعل الوظائف لمدة مؤقتة دون سبب موضوعي. يذكر أن الحزب الاشتراكي يدعو إلى نظام تأمين صحي شامل يمكن أن يضم كل المواطنين في ألمانيا، ولا تخضع إسهاماته لمقدار دخل كل مواطن.

وأعرب شولتس عن تأييده لوضع مبادئ توجيهية أكثر وضوحا في سياسة تصدير الأسلحة. وأوضح شولتس: "يجب علينا أن 
نوصِّف على نحو دقيق ما هي معدات التسلح"، مشيرا إلى أن شركات خاصة في ألمانيا أنتجت معدات تحمي الجنود من الألغام " فهذه معدات تسلح، لكنها ليست أسلحة عدائية، وهذا يتطلب تصرفا مختلفا".

ميركل تتشاور مع حليفها"المسيحي الإجتماعي"

وفي سياق متصل عقدت المستشارة انغيلا ميركل اجتماعا اليوم الأحد مع هورست زيهوفر، زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري للتشاور حول الأسبوع الحاسم من مفاوضات تشكيل الائتلاف الكبير مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وستبحث ميركل مع زيهوفر خلال اللقاء الذي سينعقد في مقر حزبها المسيحي في برلين المسار المشترك للتحالف المسيحي في المفاوضات، وسينضم للمشاورات مارتن شولتس، زعيم الحزب الاشتراكي، في وقت لاحق.

وخلال المساء سيعقد كبار مفاوضي الأحزاب الثلاثة (15 شخصا) مشاورات حول النتائج الأولية لمجموعات العمل، وسيجري خلال هذه المشاورات البحث عن حلول للنقاط الخلافية المنفردة، وفي حال لم يتوصلوا إلى حل وسط، فإن زعماء الأحزاب يضطرون في العادة إلى حل هذه المشكلة".

 

م.أ.م/ م.س (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة