شولتس يدافع عن نصح غابرييل للألمان بعدم السفر إلى تركيا | أخبار | DW | 28.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شولتس يدافع عن نصح غابرييل للألمان بعدم السفر إلى تركيا

دافع مارتن شولتس، منافس المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على منصب المستشارية في الانتخابات المقبلة، عن تصريحات وزير الخارجية زيغمار غابرييل الذي نصح مواطنيه، دون تحذير رسمي، بعدم السفر إلى تركيا.

في تصريحات لصحيفة (راين-نيكار-تسايتونغ) الألمانية الصادرة اليوم الأثنين (28 أب/أغسطس 2017)، قال مارتن شولتس، منافس المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على منصب المستشارية في الانتخابات المقبلة، إن تصريحات وزير الخارجية زيغمار غابرييل بخصوص نصح الألمان بعدم السفر إلى تركيا، محقة. وأضاف الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي أن "غابرييل قال الصواب في هذا الأمر".

وأشار شولتس إلى الناشط الحقوقي الألماني بيتر شتويتنر المحبوس احتياطيا منذ أسابيع في تركيا، وقال: "أوافق عندما يقول وزير خارجيتنا لهذا السبب: كونوا حذرين، وفي النهاية فإن جمهورية ألمانيا ليست في وضع يمكنها من حماية مواطنينا في تركيا من تعسف السيد أردوغان". وتجدر الإشارة إلى أن شولتس يتزعم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم، خلفا لغابرييل.

وكان غابرييل قال في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة يوم الجمعة الماضية ردا على سؤال حول ما إذا كان بإمكانه أن يوصي شخصيا مواطنيه بقضاء عطلة في تركيا: "لا يمكن فعل ذلك (قضاء عطلة في تركيا) حاليا بضمير مرتاح"، وذلك في إشارة منه إلى مخاطر التعرض للاعتقال في تركيا، مضيفا أن كل فرد عليه أن يدرس مثل هذا القرار جيدا، وقال: "لا يمكننا اتخاذ القرار كدولة بالنيابة عن أحد".

واضطرت وزارة الخارجية في أعقاب ذلك إلى إعلان أنها ليست بصدد إعداد تحذيرات من السفر إلى تركيا، وذلك على الرغم من النصائح العلنية لغابرييل. وطالب شولتس مجددا بمنح أردوغان مهلة لإطلاق سراح الألمان المحبوسين في تركيا، وقال :" لست مستعدا للانتظار شهورا أخرى، ولابد أن يستغرق الأمر أسابيع قليلة". كما طالب شولتس أيضا بتصريحات واضحة في مواجهة الرئيس التركي: " فهو يكسر كل القواعد، ولا ينبغي أن يكون الرد على هذا بتصريحات مصوغة برقة".

ز.أ.ب/ع.ش (د ب أ)

مختارات