شكوى أمام القضاء الألماني ضد التعذيب في السجون السورية | أخبار | DW | 08.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شكوى أمام القضاء الألماني ضد التعذيب في السجون السورية

تقدم معتقلون ومعتقلات سابقون في السجون السورية بشكوى ضد شخصيات بارزة في الجيش السوري ومسؤولين في مكتب الأمن القومي والمخابرات الجوية. وقال مسؤول في منظمة حقوقية أن "التعذيب جزء جوهري من الحمض النووي لنظام الأسد".

Menschenrechteverletzung in der arabischen Welt Symbolbild (Getty Images/AFP/J. Lawler)

صورة من الأرشيف

تقدم 13 معتقلاً سابقاً في السجون السورية بشكوى أمام النائب العام الاتحادي الألماني ضد أجهزة أمن ومخابرات سورية على خلفية تعرضهم للتعذيب وانتهاكات ضد حقوق الإنسان وارتكاب جرائم حرب في معتقلي صيدنايا، بالقرب من دمشق، وسجن المزة في دمشق.

وذكرت "منظمة العفو الدولية" اليوم الأربعاء (الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2017) أن الدعوى قُدمت بدعم من المنظمة الحقوقية ومن "المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان". ورفعت الدعوة، التي تقدم بها رجال ونساء، ضد 17 شخصية بارزة في الجيش السوري ومسؤولين في مكتب الأمن القومي والمخابرات الجوية.

وقال مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في "مؤسسة هاينرش بول" المقربة من حزب الخضر الألماني، أنتوني نورد، أن محامين سوريين ساعدوا في رفع الدعوى. وأضاف نورد أن مؤسستهم دعمت الأمر، داعيا إلى "محاولة فعل كل شيء لوضع حد للتعذيب الممنهج في السجون السورية".

ومن جانبه قال المدير العام "المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان"، فولفغانغ كاليك، أن "التعذيب جزء من الحمض النووي لنظام الأسد"، حسب وصفه.

 

خ.س/أ.ح (أ ف ب، ك ن)

مختارات