1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شكوك حول تجسس بريطانيا على صناع القرار ببرلين

كشف تقرير صحفي أن لندن ربما تدير محطة تجسس في سفارتها ببرلين. ووفقا للمصدر نفسه فإن الاستخبارات البريطانية وبالتعاون مع نظيرتها الأمريكية وأخرى من دول حليفة تدير شبكة من نقاط تجسس في مقارها الديبلوماسية في أنحاء العالم.

كشفت تقارير إخبارية بريطانية اليوم الثلاثاء (05 نوفمبر/ تشرين الثاني2013) عن مخاوف من أن بريطانيا تدير نقطة سرية في سفارتها ببرلين تتجسس من خلالها على دائرة صنع القرار في ألمانيا. وذكرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية أن وثائق سربها عميل الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن تظهر أن الاستخبارات البريطانية والأمريكية وأجهزة استخبارات في دول حليفة رئيسية أخرى تدير شبكة من نقاط التجسس الإلكترونية من مقارها الدبلوماسية في أنحاء العالم وتقوم من خلالها باعتراض بيانات تتعلق بالدول المضيفة.

وأوضحت الصحيفة أنه يعتقد أن "عشا" أمريكيا للتجسس كان مثبتا فوق سفارتها في برلين أغلق الأسبوع الماضي في محاولة من الولايات المتحدة للسيطرة على التبعات التي خلفها الكشف عن تجسسها على الهاتف الجوال الخاص بالمستشارة أنغيلا ميركل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثائق التي سربها سنودن، بالإضافة إلى صورة جوية ومعلومات عن أنشطة التجسس السابقة في ألمانيا، تشير إلى أن بريطانيا تدير هي الأخرى محطة تجسس خاصة على مرمى حجر من البرلمان الألماني (البوندستاغ) ومكاتب ميركل في مقر المستشارية باستخدام معدات حديثة جدا مزروعة على سطح السفارة.

وتوقعت الصحيفة أن يتسبب هذا في توتر في العلاقات بين لندن وبرلين بعد أيام فقط من التوتر بين ألمانيا والولايات المتحدة. وذكرت الصحيفة أن المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون رفض التعليق على هذه الأنباء الليلة الماضية، واكتفى بالقول :"لا نعلق على أمور استخباراتية".

ش.ع/ح.ز (د.ب.أ)