1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شريك في الائتلاف الحاكم بإسرائيل يرفض مقترحات أمنية لعباس

رفض حزب البيت اليهودي، الشريك في الائتلاف الحاكم في إسرائيل، مقترحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تتضمن سحب إسرائيل للجنود والمستوطنين من الضفة الغربية خلال 5 سنوات وانتشار قوة بقيادة الولايات المتحدة.

رفض حزب في الائتلاف الحكومي بإسرائيل اليوم الاثنين (03 شباط/ فبراير 2014) اقتراحاً للرئيس الفلسطيني محمود عباس، يتضمن سحب إسرائيل للجنود والمستوطنين من الضفة الغربية خلال فترة خمس سنوات وانتشار قوات بقيادة الولايات المتحدة في الدولة الفلسطينية المستقبلية.

ورفض وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أرئيل، من حزب البيت اليهودي المتشدد، الترتيب الأمني باعتباره "غير قابل للتنفيذ وغير مقبول". وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي: "من يقترح إخلاء 300 ألف أو 400 ألف يهودي من منازلهم لا يقترح سلاماً".

وأثار موضوع المستوطنين اليهود فيما يبدو انقساماً في الائتلاف الحاكم الشهر الماضي، عندما اضطر زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت للاعتذار لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو علانية بسبب انتقاده له بشأن هذه المسألة. ويأتي رفض وزير الإسكان لدراسة الخطة الأمنية التي اقترحها عباس، بينما تدخل محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي تم إطلاقها في تموز/ يوليو الماضي، وقتاً حرجاً

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أعرب عن استعداده لقبول انسحاب إسرائيلي خلال فترة خمس سنوات على أن يتم نشر قوات لحلف شمال الأطلسي في الدولة الفلسطينية المستقبلية وذلك في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وأكد الرئيس الفلسطيني في المقابلة التي أُجريت السبت في رام الله ونُشرت الأحد (2 شباط/ فبراير 2014) بالقول: "في نهاية السنوات الخمس ستكون بلادي قد تخلصت من الاحتلال".

وفيما يتعلق بقوات حلف شمال الاطلسي وهي خيار اقترحه عباس مراراً، قال الرئيس الفلسطيني إن قوات الناتو يمكن أن تنشر "لوقت طويل، وللوقت الذين يرغبون فيه، وليس فقط على الحدود الشرقية (مع الأردن) بل وأيضاً على الحدود الغربية (مع إسرائيل) وفي كل مكان".

وأضاف الرئيس الفلسطيني "يستطيع الطرف الثالث البقاء. ويستطيع البقاء كضمان للإسرائيليين ولحمايتنا"، مستثنياً أي تطويل لبقاء الجيش الإسرائيلي.

ويرغب نتانياهو في حال إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح، في أن يبقى الجيش الإسرائيلي منتشراً في المنطقة على طول الحدود مع الأردن مستبعداً ترك السيطرة الأمنية فيها لقوى دولية، الأمر الذي يؤيده الفلسطينيون، أو حتى لقوة إسرائيلية- فلسطينية مشتركة.

ع.غ/ ح.ز ( آ ف ب، د ب أ)

مواضيع ذات صلة