1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

شركة بورشه تعرض طرازها الجديد "ماكان"

لطالما كانت بورشه متشددة في تصريحاتها بشأن سياراتها، مؤكدة أن كل منتجاتها صممت للأداء المميز. والحقيقة هي أن بورشه توقفت منذ سنوات عن إنتاج سيارات تتسم بصفات بورشه المعروفة، بعبارة أخرى فهي تحاول الآن توسيع رقعة زبنائها

اختارت حاليا الشركة بورشه التابعة لشركة فولكسفاغن الألمانية معرضي لوس أنجليس وطوكيو للسيارات للكشف عن سيارة "كاين" النسخة المصغرة لسيارتها " كاين" وشقيقتها الصغيرة. وصممت السيارة، التي روعي فيها السعر بصورة أكبر من شقيقاتها، لتروق للعملاء الذين يتطلعون إلى بورشه لكنهم لا يمكنهم شراء طراز فخم من العلامة التجارية.

وكان طرح سيارة "كاين" للطرق الوعرة في عام 2002 بمثابة بداية تغير جذري في تاريخ الشركة وتحولت لتكون أفضل السيارات مبيعا. فمن بين 120 ألف سيارة وردتها بورشه لعملائها في أنحاء العالم في الشهور التسع الأولى من هذا العام، كان هناك 63 ألف سيارة "كاين". أما البقية فكانت من طرازات مختلفة من 911 مثل "بوكستر" و"كايمان" التي تعد من السيارات الرياضية المتوسطة أو سيارة "باناميرا" ليموزين، كلها بيعت بأرقام تكاد تكون متماثلة.

بورشه ماكان

ه

وستظل بورش مرتبطة دائما بالسيارات الرياضية الأيقونية "911" لكن المستقبل يوحي بأن النماذج السريعة للغاية صممت لتكون ضمن الأقلية. واندهش بعض عشاق بورشه عندما عرضت سيارة "كاين" للمرة الأولى، إلا أن الإدراك المتأخر لقرار تنويع الطرازات وإنتاج سيارة رياضية متعددة الأغراض كان خطوة عبقرية من بورشه. وقال ستيفان براتزيل من كلية التقنية للتجارة والصناعة في بيرغيش غلادباخ أن لو بورش لم تطرح سيارة "كاين" لكانت ستواجه حاليا مشكلة كبيرة. ويعتقد براتزيل أن سيارة "ماكان" الجديدة لن تضر صورة بورشه كصانع للسيارات الرياضية، لكنه حذر في نفس الوقت من التقليل الزائد من قيمة العلامة التجارية.

من جانبه، استبعد مدير مبيعات بورش بيرنهارد ماير حدوث هذا الخطر في وقت قريب وأوضح أن بورشه كانت دائما قادرة حتى الآن على ضخ ما يكفي من لمسات خاصة ببورشه في جميع الطرازات الجديدة. وربما تتسبب السيارة "ماكان" في التأثير سلبا على هوامش الربح الكبيرة لبورشه حيث أن سعر السيارة في الولايات المتحدة يصل إلى 52 ألف دولار، أي أرخص من سعر بيع سيارة "كاين". وستباع السيارة بزيادة 5 آلاف يورو في الأسواق الأوروبية. وحددت الشركة هدفها بإنتاج 150 ألف سيارة بورشه هذا العام وسيتم بيع ثلث إنتاج سيارة "ماكان" في الولايات المتحدة، أكبر سوق للشركة قبل الصين.

ع.اع. / ط. أ. (د ب أ)

مختارات