1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

شركة باير للأدوية..قصة نجاح لا تخلو من السقطات

لا يضاهي الأسبرين شهرة أي منتج آخر من شركة باير للأدوية التي تحتفل بميلادها للمرة 150. الشركة التي بدأت كممل صغير للأصباغ قبل أن تصبح شركة عالمية عملاقة، وقعت في سقطات وفضائح غم قصة النجاح الكبير على المستوى العالمي.

تضم قائمة المدعوين للذكرى المائة و الخمسين لشركة باير العديد من كبار المسؤولين، من ضمنهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. يذكر أن الأخيرة مدحت خلال حفل رسمي ليس بالبعيد شركة باير العالمية، حيث وسمتها بأنها رمز للإبداع المبتكر ومركز للتقنيات العالية في بلدها الأم ألمانيا.

و يتطلع رئيس الشركة، مارين ديكرز، إلى المستقبل في خطابه بهذه المناسبة، فمكافحة الجوع والأمراض لا زالت تحتل المرتبة الأولى في قائمة تطلعات الشركة. ويعقب الرئيس قائلاً:" تضم شركتنا 110.000 شخص يبذلون قصارى جهدهم لاكتشاف كل جديد".

البدايات في بارمين

 أسس رجل الأعمال فريدريش باير والصباغ يوهان فيسكوت معملاً صغيراً للصبغات في الأول من أغسطس لعام 1863 في منطقة بارمين في فوبرتال. ولا يزال الطلب على منتجات هذا المعمل كبيراً. كما يعد الجيش الألماني من أهم الزبائن، حيث يصبغ زيه الرسمي باستخدام أصبغة معمل باير.

في عام 1883، تحولت الشركة إلى شركة مساهمة لأغراض زيادة رأس المال. على صعيد عامليها، لم تتوان الشركة عن توظيف خريجي الجامعات الجدد  في مجال الكيمياء و ذلك لضمان موقع مميز بين الشركات المنافسة الأخرى في تصنيع صبغات و الألوان.

كيميائيون ومخترعون

في حوار له مع DW، أشار المؤرخ الاقتصادي وخبير شركة باير فيرنر بلومبة من جامعة فرانكفورت إلى أن:" قانون براءة الاختراع و الذي صدر بعد فترة قصيرة في ألمانيا، ساهم في تحسين وضع الكيميائيين، إذ أن صدور براءة الاختراع يرتبط بإثبات حداثة الاختراع والطريقة العلمية المتبعة في استقصائه. لذا، كان لا بد من توظيف كيميائيين متمكنين على دراية بمجريات الأبحاث العلمية وقادرين على تعديل المعادلة في حالة ظهور منافس آخر، وفقاً لبلمبة.

Das Werk des Chemie- und Pharmakonzerns Bayer AG in Leverkusen (Archivfoto vom 12.03.1998). Die Bezeichnung Leverkusen ist ein ewiger Dank an den Apotheker Carl Leverkus (1804-1889), der 1860 auf einer grünen Wiese im heutigen Stadtteil Wiesdorf eine Farbenfabrik baute. Die Fabrik von Dr. Leverkus war die Keimzelle der Stadt am Rhein. Am Stammsitz eines der weltweit führenden Pflanzenschutz- und Kunststoff-Produzenten verdienen 23 500 Frauen und Männer ihr Geld. dpa/lnw (Zu lnw-KORR: Leverkusen - ein Kunstprodukt mit Konzern, Kickern und Klischees vom 13.05.2002)null

شكلت كبار الشركات الضالعة بالكيمياء في ليفيركوزن في عام 1925 تجمعا لمنتجي الأضباغ.

وتطورت الشركة مع مرور الوقت، فأصبحت تنتج إضافة إلى الصبغات الصناعية، عقارات طبية. ويعود الفضل في هذا التطور إلى التراكمات الناتجة عن تصنيع صبغات، إذ توصل الكيميائيون في هذا المعمل إلى أن بعض هذه البقايا مفيد في مكافحة بعض الأمراض أو تخفيف أعراضها.

أسبرين في مدينة ليفيركوزن

حتى العقار المشهور "أسبرين" تم اكتشافه بهذه الطريقة، فقد سجلت الشركة براءة اخترع هذا العقار كعلامة تجارية في السادس من مارس من عام 1899 في وحدة براءات الاختراع القيصرية. ويوضح المؤرخ الاقتصادي طبيعة الأسبرين قائلاً:" يعد الأسبرين منتج كلاسيكي استخلص من خلال التلاعب بحمض ساليسيليك المستخدم في إنتاج صبغات والألوان". عقب استحواذ شركة باير على معمل أصباغ صغير يدعى "كارل ليفيركوزين وأبناءه"، امتلكت باير معملاً جديداً في فيزهدورف الواقعة على الضفة اليمنى لنهر الراين شمال مدينة كولونيا في عام 1895، ليتحول معمل ليفيركوزن في عام 1912 رسمياً إلى المركز الرئيسي للشركة.

عالمية شركة باير تعود إلى ما قبل الحرب العالمية الأولى، إذ  كانت لاعباً رئيسياً على صعيد الإنتاج وشركة ذات علاقات أوروبية و عالمية في بلاد مثل البرازيل والأرجنتين والصين واليابان والولايات المتحدة. ويربو عدد القوى العاملة لديها عشرة آلاف شخص.

الفصل المظلم في تاريخ الشركة

فقدت شركة باير إبان الحرب العالمية الأولى استقلاليتها، إذ شكلت كبار الشركات الضالعة بالكيمياء في ليفيركوزن في عام 1925 تجمعا لشركات الأصباغ عرف بتجمع IG  وهنا يبدأ الفصل المظلم في تاريخ هذه الشركة: فعندما تسلم الناريون سلطات الحكم في ألمانيا، توجهت الشركات ذات التوجهات الكيميائية إلى الاعتماد على سياسيي النازيين طمعاً بالميزات المالية المترتبة. وقد لعبت المنتجات الكيميائية مثل المطاط الطبيعي أو البنزين الصناعي دوراً رئيسياً في مخططات هتلر، وشارك تجمع تلك الشركات في تصنيع الغاز السام زيكلون ب والذي استخدمه النازيون لقتل الملايين. كما تجاوز عدد العاملين قسراً في معمل ليفيركوزن أربعة آلاف عامل في نهاية عام 1944.

" أسوء أحداث شهدتها معامل تجمع شركات الأصباغ كان بلا ريب في معسكر آوسشفتز، و الذي تأسس بناءً على رغبة النازيين"وفقاً لبومبة، إذ لم تعارض إدارة المعمل العمل القسري أو سياسة الإجبار على العمل لصالح المعمل. ويعقب بومبة على ذلك قائلاً:" يمكننا هنا ملاحظة تلاشي الحدود الأخلاقية"، إذ لم يقم أي من المسؤولين باعتراض  هذه الممارسات. وتمزقت وصال تجمع شركات الاصباغ بعد الحرب الثانية ورفعت دعاوى قضائية على مجلس الإدارة بعد محاكمات نورنبورغ.    

صدمات هزت الشركة العملاقة

في عام 1951 أعيد تأسيس شركة باير من جديد لإكمال قصة النجاح، كما تمكنت الشركة من استرجاع ملكية اسم الشركة في الولايات المتحدة في عام 1994، بعد أن كانت قد فقدت الشركة الاسم في الحرب العالمية الأولى.

ARCHIV - Eine Aspirin-Tablette des Bayer-Konzerns löst sich in Düsseldorf in einem Wasserglas auf (Archivfoto vom 14.03.2007). Wenn Bayer-Chef Marijn Dekkers in wenigen Tagen (28. Februar) die Bilanz für 2012 präsentiert, wird er auch über ein großes Jubiläum sprechen: Vor 150 Jahren, am 1. August 1863, wurde das Unternehmen als kleine Farbenfabrik in Wuppertal Barmen gegründet. Heute ist Bayer ein weltweit agierender Pharma- und Chemiekonzern mit 112 000 Mitarbeitern und 36 Milliarden Euro Umsatz. Foto: Martin Gerten dpa/lnw +++(c) dpa - Bildfunk+++

وصل الكيميائيون إلى اكتشاف فعالية الأسبرين عقب تحليل بعض بقايا تصنيع الصبغات.

على صعيد آخر، صدمت فضيحة موت بعض مستهلكي منتج شركة باير كخافض لنسبة الكولسترول في الدم "ليبوباي" الشركة بقوة، مما دفعها للنظر في اعتزال عالم العقاقير الطبية في عام 2001. أما اليوم، فيشكل حفظ صحة المريض ورعايته العمود الأساسي في شركة باير. وبناءً على ذلك، تصنف حوالي نصف مبيعات الشركة في هذا السياق. كما نشطت الشركة في مجال حماية النباتات في سياق المبيدات الحشرية وغيرها من عمليات إنتاج وتخصيب النباتات. كما تهتم الشركة حاليا بتصنيع منتجات بلاستيكية عالية الجودة لاستخدامها في مجالات السيارات والتقنيات والعمارة.

تعد شركة باير إحدى الشركات الألمانية الرائدة في مجال العقاقير الطبية والكيميائية بفضل قوتها العاملة البالغة 110.000 في شتى بقاع الأرض، إضافة لمبيعاتها التي تبلغ حوالي 40 مليار يورو. كما تصنف كإحدى أكثر الشركات الغنية تاريخياً إلى جانب ثيسنكروب وسيمنز  ودايملر وباسف. 

مختارات