شرطة برلين: ″اختراق عائلات عربية لأجهزة الدولة غير صحيح″ | سياسة واقتصاد | DW | 09.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شرطة برلين: "اختراق عائلات عربية لأجهزة الدولة غير صحيح"

قضية وجود طلاب من أصول أجنبية داخل أكاديمية الشرطة في برلين أثاروا الانتباه بسبب "تصرفاتهم غير اللائقة" ماتزال تشغل الرأي العام. وقد رفض رئيس الشرطة في برلين احتمال أن تكون الشرطة مخترقة من قبل عائلات إجرامية.

بعد أيام من الاتهامات القوية ضد أكاديمية الشرطة في برلين، بأنها مخترقة من قبل عائلات مهاجرة وإجرامية، نفت قيادة شرطة العاصمة الألمانية تلك الاتهامات. وخلال جلسة طارئة للجنة الداخلية في البرلمان الألماني، قال كلاوس كانت، رئيس شرطة برلين إن تلك الادعاءات "خاطئة بالقطع."

 

وكان وزير داخلية ولاية برلين اندرياس غايزل أعلن  بكل صراحة تقديره للشرطيين المنحدرين من أصول مهاجرة، وقال إنه يتصدى بذلك لإثارة استياء له طابع معاداة الأجانب وأنه "لن يتسامح مع هذه الادعاءات".

وأوضح مدير الشرطة  أنه يعارض أن يتم إثارة أجواء معادية لمهاجرين داخل الجهاز الامني. وكانت وسائل الإعلام الألمانية، بينها مجلة "دير شبيغل" قد تداولت منذ مدة أخبارا مفادها أن أفرادا من عائلات عربية لها سوابق إجرامية تغلغلوا داخل جهاز الشرطة في برلين.

اتهامات بلا أدلة

وتمكن تكتل معارضين من أحزاب مختلفة وهي الحزب الليبرالي الديمقراطي والحزب المسيحي الديمقراطي وحزب البديل من أجل ألمانيا من فرض عقد جلسة لجنة الداخلية في البرلمان الألماني بعد ظهور اتهامات خطيرة عن وجود أحوال سيئة داخل أكاديمية الشرطة، وقد ظهرت منذ أيام اتهامات جديدة حول حدوث مخالفات داخل مكان التدريب تابع لشرطة العاصمة الألمانية أفادت بأن متدربين شرطيين منحدرين من أصول مهاجرة لفتوا الأنظار إليهم داخل أحد الفصول من خلال عبارات كراهية ورفض التعلم والعنف، وقد وصلت الاتهامات إلى قيادة الشرطة عبر طرق ملتفة وعبر رسائل مجهولة المصدر. 

Berliner Polizeiakademie (picture-alliance/dpa/M. Gambarini)

أكاديمية شرطة برلين

وعبر عدد من المسؤولين الأمنيين  ومنهم أندرياس غايزل وكلاوس كانت ونائبة رئيس الشرطة مارغريته كوبرز عن اشمئزازهم من النقاش الدائر، وأعربوا عن رفضهم للاتهامات مجهولة المصدر، وقال كانت " لا أحد ممن يشكو هنا، يمكنه إثبات أي شيء"، ومن المنتظر أن تقدم قيادة الشرطة تقريرا مفصلا للجنة البرلمانية في غضون أربعة أسابيع.

"تجاوزات من طلاب وقحين"

وكان مدرس في أكاديمية شرطة "شبانداو" برلين قد وصف في رسالة صوتية بعثها على تطبيق "واتساب" إلى باقي زملائه في الأكاديمية، الفصول بأنها "جحيم، فنصف الطلاب هم من العرب والأتراك، وهم وقحون وأغبياء ولا يستطيعون التعبير". بحسب وصفه.  وأشار المدرس الذي رفض الكشف عن اسمه، إلى أن طلاب أكاديمية الشرطة من أصول مهاجرة "ليسوا زملاء". ووصفهم بأنهم "العدو الذي يتواجد داخل صفوفنا"، وفق موقع "تاغس شبيغل" الألماني.

مشاهدة الفيديو 04:55

عشائر كردية عربية من لبنان متهمة بالإجرام في برلين

 ووصف المدرس أن الطلاب من أصول مهاجرة يرتدون أثناء الحصص الدراسية سترات ذات قبعة فوق الرأس ويحتفظون كذلك بقبعات البيسبول، موضحاً أنهم يتهامسون مع بعضهم البعض وينظرون بعدوانية و"البعض منهم ينام (أثناء الدرس)".

وكانت الشرطة اعترفت بأنه تقدم إليها أشخاص يفتقرون إلى القدر الكافي من الاحترام والانضباط والاعتناء، كما أن بعضهم لا يتقن اللغة الألمانية بشكل كاف، وأشارت الشرطة إلى توفير دورات إضافية لهؤلاء، كما أن بعضا من أفراد الشرطة كانوا قد ارتكبوا مخالفات جنائية في وقت سابق. وحسب شرطة برلين فإن عدد المتدربين في هذه الأكاديمية يبلغ نحو 1200 شاب، 45% منهم من أصول مهاجرة.

من جانبها قالت نقابة الشرطة الألمانية إن كبريات العائلات العربية في برلين تحاول بشكل منهجي إدخال أفراد منها إلى الخدمة العامة في برلين، وأضافت النقابة أن هناك " إشارات واضحة" على هذا النهج الاستراتيجي، حسب ما يقوله بودو بفالتسغراف، رئيس النقابة في ولاية برلين.

م.أ.م (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع