1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

شح الموارد والخلفيات التاريخية يخيمان على أزمة اللاجئين السوريين في لبنان

تزيد صعوبة عثور اللاجئين السوريين في لبنان على مسكن بسعر مناسب. لذا قام عمدة إحدى القرى بإقامة مخيم للاجئين السوريين. لكن الخلفيات التاريخية تمنع إطلاق اسم "معسكر لاجئين" على المخيم.

لا يستطيع السوري رياض بارودي أن يقدم لضيوفه أكثر من جلسة بسيطة داخل خيمته في مخيم المرج في البقاع اللبناني.  يعيش رياض هنا مع زوجته وابنيه في خيمة صغيرة لا تحتوي على أكثر من مراتب مطاطية رفيعة للنوم وموقد. لا يتمتع سكان المخيم بالخصوصية إذ أن الخيام ملتصقة ببعضها.

يجلس رياض داخل خيمته ويتحدث عن حياته اليومية ويقول:"الحياة هنا بسيطة للغاية. نتناول الفطور ونصلي ثم نتحدث مع بناتنا اللاتي يعشن في سوريا والولايات المتحدة. كل شيء في هذا المخيم يسير وفقا لقواعد محددة".

تم نصب 35 خيمة في ثلاث صفوف ويستخدم السكان أحبال تثبيت الخيام كمناشر يعلقون عليها ملابسهم. ورغم بساطة الحياة هنا إلا أن مظاهر الحياة اليومية الطبيعية لم تختف من المكان فالأطفال يلعبون أمام الخيام كما تنبعث أصوات الموسيقى من بعضها.

Auf dem Bild: Ofen in einem Zelt im Aufnahmezentrum in Mardsch im Libanon Bekaa für Flüchtlinge aus Syrien. Copyright: D.Hodali/M.Naggar / DW Angeliefert von Diana Hodali am 31.3.2013

خيمة عائلة البارودي المكونة من أربعة أفراد

ويستكمل رياض تفاصيل الحياة اليومية في المخيم ويقول:"هناك رجلان يقومان بأي إصلاحات لازمة في الخيام ويجلسان باقي الوقت عند مدخل المخيم للمراقبة".

تقع قرية المرج التي يقدر عدد سكانها بحوالي 20 ألف نسمة، في منطقة البقاع شرقي لبنان وعلى بعد 20 كيلومترا تقريبا من الحدود السورية وبالتالي فإن أصوات التفجيرات الآتية من بعد صارت مألوفة هنا لدرجة أن رياض لا يستطيع النوم أحيانا بسببها. وأصوات التفجيرات ليست السبب الوحيد الذي يؤرق رياض ويحرمه من النوم ، لكن قلقه على مصير بناته الثلاثة اللاتي يعشن مع أزواجهن في سوريا يحرمه من النوم.

لكن رياض يشعر بالسعادة لنجاحه في الهروب من سوريا مطلع شباط/فبراير الماضي وحصوله مع أسرته على مكان في المخيم هنا. أما بالنسبة لسلوى زوجة رياض فهذه هي المرة الأولى لها في لبنان وتقول:"حالنا هنا أفضل من حال اللاجئين في أماكن أخرى فلدينا هنا الماء الجاري والكهرباء والغاز اللازم للطبخ لكن هذا لا يمنع أني أشتاق لوطني".

أزمة في العثور على سكن

عندما جاء رياض مع أسرته إلى لبنان كان يخطط لاستئجار غرفة لا يتجاوز إيجارها 150 دولارا لكنه فشل في العثور على مكان يناسب ميزانيته الصغيرة. وتعتبر منطقة البقاع من أكثر المناطق استقبالا للاجئين السوريين الذين بلغ عددهم وفقا لبيانات مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين بالإضافة إلى آلاف اللاجئين غير المسجلين الأمر الذي يزيد من صعوبة العثور على مساكن. ومن الصعب للغاية حاليا العثور على مسكن مكون من غرفة واحدة بإيجار يقل عن 300 دولار.

الحاجة أم الاختراع

يضطر الكثير من اللاجئين لترتيب أمورهم بأنفسهم فمنهم من يسكن في أكواخ قاموا بتصنيعها بأنفسهم باستخدام بقايا الأقمشة وأكياس البلاستيك. ولا يمكن مقارنة هذه الأكواخ بخيام مخيم المرج الذي يعيش فيه أكثر من 20 أسرة معظمهم جاءوا من حلب وحماة ودمشق.

Auf dem Bild: Im Aufnahmezentrum in Mardsch im Libanon Bekaa für Flüchtlinge aus Syrien. Copyright: D.Hodali/M.Naggar / DW Angeliefert von Diana Hodali am 31.3.2013

تحمل اليافطة المرفوعة أمام الخيام اسم "مركز استقبال" وليس "مخيم" عن قصد

وسمع رياض عن الأحوال في مخيم المرج قبل أن يقرر الفرار من سوريا ويقول:"سمعنا بوجود عمدة هنا يهتم بمصيرنا". والحديث هنا عن عماد شموري رئيس بلدية المرج الذي أكد أنه لا يستطيع تحمل منظر الناس وهم في الشوارع. ومع زيادة عدد اللاجئين بحث شموري عن أفكار بديلة وقرر نصب الخيام على قطعة أرض ملك البلدية وتحول الأمر مع الوقت إلى "قرية داخل قرية" حسب قوله.

"مركز" وليس "معسكر"

وفي مدخل المخيم تحمل لوحة بيضاء كبيرة اسمه الرسمي كمركز استقبال اللاجئين السوريين مع صور لعلم السعودية ولبنان كدولتين داعمتين للمخيم. ويحظى المخيم أيضا بدعم من منظمات مصرية غير حكومية. وتم اختيار الاسم الرسمي للمخيم بعناية فكلمة "معسكر للاجئين" تعد من العبارات المكروهة من لبنان إذ يقول عماد شموري:"ثمة قرار واضح من الدولة اللبنانية بعدم بناء معسكرات لذلك أطلقنا على المخيم اسم معسكر". وارتبط لفظ "معسكر اللاجئين" في لبنان بمعسكرات اللاجئين الفلسطينيين ومشكلتهم التي تبحث عن حل منذ عدة عقود.

حاجة ملحة لـ"مراكز ترانزيت"

Auf dem Bild: Zelte im Aufnahmezentrum in Mardsch im Libanon Bekaa für Flüchtlinge aus Syrien. Copyright: D.Hodali/M.Naggar / DW Angeliefert von Diana Hodali am 31.3.2013

يتكون "مخيم" اللاجئين في قرية المرج اللبنانية حالياً من 35 خيمة

استنفدت منطقة البقاع كما هو الحال في مناطق لبنانية أخرى ، طاقتها الاستيعابية للاجئين ولذلك ترى نيتا كيلي ، ممثلة المفوضية العليا للاجئين ، أنه من الضروري إقامة ما تسميه "مراكز ترانزيت" على غرار مخيم المرج.

وتقول كيلي:"يمكن توفير إقامة للاجئين في هذه المراكز المؤقتة لحين توفير أماكن إقامة مناسبة لهم..نحن بحاجة لمركز في البقاع ومركز آخر في شمال لبنان. الأمر بحاجة الآن لقرار سياسي من الجانب اللبناني يعطي إطارا لتنفيذ هذه الفكرة".

لكن التطورات السياسية الأخيرة في لبنان واستقالة الحكومة في آذار/مارس الماضي، تزيد من صعوبة العثور على حل على الأقل في الفترة القريبة، لكن خلال هذه الفترة تستطيع عائلة رياض وغيرها من العائلات السورية، البقاء في مخيم المرج الذي لا تربطه صلة بالحكومة اللبنانية.

مختارات

مواضيع ذات صلة