1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شتاينماير يقدم فريق حملته الانتخابية وسط تراجع شعبية حزبه

قدم مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي ووزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير فريق حملته الانتخابية، في وقت تشير فيه استطلاعات الرأي إلى تراجع شعبية حزبه أمام منافسه التحالف المسيحي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل.

default

شتاينماير وفريق حملته الانتخابية

بدأ الحزب الاشتراكي الديمقراطي حملته الانتخابية مبكراً وذلك بسبب تراجع شعبيته بشكل كبير حسب أحدث استطلاع للرأي أجري لصالح مؤسسة (إيه آر دي) الإعلامية الألمانية. استطلاع الرأي الدوري لقياس شعبية الساسة أظهر تراجع شعبية وزير الخارجية الألماني فرانك ­فالتر شتاينماير، المرشح عن الحزب لخوض انتخابات المستشارية، إلى أدنى مستوياتها منذ إعلان ترشيحه، حيث جاء في الاستطلاع أن 25 في المائة فقط من الألمان يرغبون في أن يفوز شتاينماير بمنصب المستشارية، أي بتراجع قدره نقطتين عن آخر استطلاع أجرته المؤسسة الإعلامية قبل أكثر من أربعة أسابيع. يُذكر أن شعبية الحزب آخذة بالتراجع عموماً منذ انتخابات البرلمان الأوروبي قبل ثمانية أسابيع. وفي المقابل أظهر الاستطلاع الذي أعلنت نتائجه أمس الخميس (30 يوليو/ تموز 2009) أن نسبة مؤيدي ميركل لمنصب المستشار في الانتخابات المقبلة وصلت إلى 60 في المائة من الألمان بزيادة مقدارها ثلاث نقاط مئوية.

من جهة أخرى لم يطرأ تغيير على شعبية الأحزاب السياسية الكبرى في ألمانيا حسب نتائج الاستطلاع، حيث حصل التحالف المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه ميركل على 36 في المائة، فيما حصل الحزب الديمقراطي الحر المعارض على 14 في المائة وحزب الخضر على 13 في المائة وحزب اليسار على 10 في المائة.

قدرة الأحزاب على تجاوز الأزمة الاقتصادية

Symbolbild Wahlprogramm der SPD

تراجع شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي في آخر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة إيه.آر.دي الإعلامية

وفيما يتعلق بثقة الألمان في قدرة الأحزاب السياسية الكبرى على التغلب على الأزمة الاقتصادية الحالية، حصل التحالف المسيحي على ثقة 48 في المائة من الألمان بزيادة مقدارها خمس نقاط مئوية. في المقابل أظهرت نتائج الاستطلاع تراجعاً كبيراً في ثقة الألمان في قدرة الحزب الاشتراكي على التغلب على الأزمة حيث حصل على 13 في المائة فقط، أي بتراجع كبير قدره تسع نقاط مئوية عن آخر استطلاع. وتأتي هذه النتائج السيئة للحزب الاشتراكي وسط موجة انتقادات عنيفة تتعرض لها وزيرة الصحة الألمانية أولا شميت عضو الحزب على خلفية استخدامها لسيارتها الحكومية خلال عطلتها الأخيرة في أسبانيا. وكان قد كُشف النقاب عن هذه الواقعة بعد أن تعرضت السيارة للسرقة في أسبانيا، الأمر الذي أدى إلى أن يوجه التحالف المسيحي انتقادات حادة للوزيرة.

وفي محاولة لامتصاص حدة الانتقادات الموجهة للوزيرة الاشتراكية الديمقراطية، أعلن شتاينماير يوم الأربعاء الماضي في مدينة بوتسدام على هامش اجتماع مغلق للحزب، استبعاده للوزيرة شميت من أعضاء الحكومة المرشحة في حال فوز حزبه في الانتخابات المقبلة، لحين تسوية قضية استخدامها لسياراتها الحكومية خلال العطلة.

فريق شتاينماير للبرنامج الانتخابي

وعلى هامش اجتماع الحزب في بوتسدام، أعلن شتاينماير عن أعضاء الحكومة المرشحة في حال فوز حزبه في الانتخابات المقبلة، الذي ضم ست شخصيات غير معروفة. كما كان بين صفوف الفريق ستة وزراء اتحاديين، هم وزير المالية بيير شتاينبروك ووزير البيئة زيغمار غابرييل ووزير العمل أولاف شولتس ووزير المواصلات فولفغانغ تيفنزيه ووزير العدل بريغيته تسيبريس ووزير التنمية ايديماري فيتسورك-تسويل.

Steinmeiers Wahlkampfteam Flash-Galerie

أصغر وزير ومليونير في صفوف الحزب

ومن الوجوه الجديدة التي طعم بها شتاينماير تشكيلته الحكومية المقترحة في حالة فوزه، مانويلا شفيزيش، التي تعد أصغر وزيرة اشتراكية في ألمانيا، ورجل الأعمال المنتمي للحزب هارالد كريس، أبن العامل البسيط في شركة أوبل، الذي تمكن من تحقيق مكانة مرموقة في سوق المال من دون أن يكمل مشواره الدراسي. ومن المقرر أن يكون كريس مسؤولاً عن كسب أصوات الطبقة الوسطى، بينما ستكون سفيزيس في مواجهة وزيرة شؤون الأسرة المنتمية إلى الاتحاد المسيحي أورسولا فون دير لاين.

أما جناح اليسار في الحزب الاشتراكي، فقد تم تمثيله بأندريا ناليس، التي تتولى منصب نائبة الحزب إضافة إلى كونها خبيرة الحزب في الشؤون الاجتماعية. ومن المقرر أن تتولى وزارة التعليم في حال فوز شتاينماير في الانتخابات القادمة، التي ستجرى في أيلول/ سبتمبر القادم.

(ع.غ/ د ب أ/ أ ف ب/ إيه.آر.دي)

مراجعة: سمر كرم

مختارات

مواضيع ذات صلة