شتاينماير يعيد ″كرة″ تشكيل الحكومة إلى الأحزاب الألمانية | أخبار | DW | 20.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير يعيد "كرة" تشكيل الحكومة إلى الأحزاب الألمانية

لم تفق ألمانيا بعد من صدمة فشل محادثات تشكيل ائتلاف حكومي جديد. الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير دخل على خط الأزمة ودعا الأحزاب إلى المحاولة مجددا من أجل تشكيل حكومة، وهو ما فهم أنه لا يفضل خيار الانتخابات الجديدة.

أعاد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الكرة إلى الأحزاب الألمانية داعيا إياها إلى بذل الجهود مجددا من أجل تشكيل ائتلاف حاكم للدورة التشريعية المقبلة، التي تنتهي عام 2021. وقال وزير الخارجية السابق في قصر الرئاسة (بيلفو) في برلين بعد اجتماع عقده مع المستشارة أنغيلا ميركل: "من كان يسعى في الانتخابات للفوز بالمسؤولية السياسية، لا ينبغي له أن يتنصل منها عندما تكون في يديه".

وكشف الرئيس إلى أنه سيجري محادثات خلال الأيام المقبلة مع رؤساء كل الأحزاب التي شاركت حتى الآن في محادثات تشكيل ائتلاف "جامايكا"، ولفت إلى أنه سيجري محادثات أيضا مع رؤساء أحزاب لا تستبعد قطاعات في برامجها تشكيل حكومة ائتلافية. ويعتقد على نطاق واسع أن شتاينماير يقصد الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الذي حسم أمره واختار طريق المعارضة.

ولم يشر شتاينماير في حديثه اليوم الاثنين (20 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) إلى إجراء انتخابات جديدة. وأضاف شتاينماير:" نحن نقف الآن أمام موقف لم يحدث في تاريخ جمهورية ألمانيا منذ نحو 70 عاما". وجاءت الكلمة المقتضبة التي ألقاها شتاينماير بعد لقائه بالمستشارة أنغيلا ميركل في قصر الرئاسة في برلين والمعروف بقصر "بيلفو" إثر الإعلان عن فشل محادثات الائتلاف الحكومي.

وفي أجدد موقف له وبعد فشل محادثات "جامايكا" قرر قيادة الحزب الاشتراكي بالإجماع عدم الدخول في ائتلاف حاكم مجددا مع التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، مؤكدا استعداده لخوض انتخابات مبكرة. وهو ما أكده رئيس الحزب ومرشحه لمنصب المستشار في الانتخابات الماضية مارتن شولتس في مؤتمر صحفي اليوم.

وفي أعقاب نتيجة مخيبة للآمال بالنسبة للتحالف المسيحي بزعامة أنغيلا ميركل في انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضي، اضطرت المستشارة الألمانية للدخول في مفاوضات لتشكيل ائتلاف ثلاثي يجمع تكتلها المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، والحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر.

وأطلق على الائتلاف الثلاثي اسم ائتلاف "جامايكا"، لأن الألوان المميزة للأحزاب المشاركة هي نفس ألوان علم دولة جامايكا، ممثلة في التحالف المسيحي بزعامة ميركل، (اللون الأسود) وحزب الخضر (اللون الأخضر) والحزب الديمقراطي الحر (اللون الأصفر).

وكانت ميركل قد أعربت عن أسفها لفشل محادثات تشكيل ائتلاف "جامايكا" ووعدت بأن "تفعل كل ما بوسعها من أجل قيادة البلاد بشكل جيد خلال الأسابيع الصعبة المقبلة".

وكان الحزب الديمقراطي الحر الألماني أعلن في وقت متأخر من مساء أمس الأحد  وفي خطوة مفاجئة انسحابه من المحادثات الاستكشافية لتشكيل ائتلاف "جامايكا"، مطلقا بذلك رصاصة الرحمة عليها.

وقال رئيس الحزب كريستيان ليندنر إن المحادثات انهارت بسبب غياب الثقة بين الأحزاب المتفاوضة. وأضاف إن أطراف التفاوض فشلت أيضا في الاتفاق على رؤية لتحديث ألمانيا، وقال: "من الأفضل ألا نحكم بدلا من أن نحكم على نحو خاطئ".

وفي ظل التطورات الجديدة لا تزال ميركل تبحث عن مخرج للازمة في ألمانيا بعد فشلها في تشكيل حكومة، في زلزال سياسي يمكن أن يفضي إلى انتخابات جديدة وانتهاء المسيرة السياسية للمستشارة.

ومنذ تأسيس جمهورية ألمانيا الاتحادية في 1949، لم يحدث أمر كهذا، أي أن تكون البلاد بلا أغلبية تحكمها.

أ.ح/ح.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)

مشاهدة الفيديو 00:41
بث مباشر الآن
00:41 دقيقة

ميركل تعلن فشل مفاوضات تشكيل حكومة ائتلافية

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة