1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير يدعو إلى الحفاظ على "وحدة أوكرانيا"

دعت الخارجية الألمانية السياسيين في أوكرانيا إلى للعمل على الحفاظ على وحدة أراضي بلادهم وسلامتها. وذهبت عواصم غربية أخرى كما الاتحاد الأوروبي في الاتجاه نفسه بعد التطورات المتسارعة في أوكرانيا التي تهدد استقرار البلاد.

قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير السبت (22 فبراير/ شباط 2014) في بيان إن "خط كل القرارات السياسية يجب أن يكون الحفاظ على سلامة أراضي أوكرانيا ووحدتها الوطنية". وكان رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك حذر بدوره من وجود قوى تهدد سلامة أراضي أوكرانيا، ولكن من دون أن يحدد طبيعة هذه القوى. ودعا شتاينماير أنصار يانوكوفيتش ومعارضيه إلى التحلي ببعد النظر، وتجنب القيام "بأعمال استفزازية قد تكون تداعياتها مميتة". وقال "أدعو بكل إلحاح جميع المسؤولين السياسيين إلى أن يضعوا حدا للتصعيد السياسي وان يبرهنوا عن بعد نظر".

ووصف شتاينماير الوضع في أوكرانيا بأنه لا يزال "هشا للغاية" وذلك رغم التوصل لاتفاق بين أطراف الصراع في الجمهورية السوفيتية السابقة. وخلال ندوة في ولاية هيسن، قال شتاينماير - عقب عودته من العاصمة الأوكرانية كييف - إن "الاتفاق ليس إعلان ضمان لتطور سلمي لأوكرانيا مع مستقبل سياسي يحفظ البلاد متحدة". وكانت الحكومة والمعارضة في أوكرانيا توصلتا الجمعة بوساطة دولية، شارك فيها شتاينماير، إلى حل توافقي لإنهاء العنف في الشوارع والتمهيد لطريق سياسي للبلاد. ورأى شتاينماير أن هذا الاتفاق ما هو إلا "إطار" يجب على ساسة أوكرانيا أن يملؤوه بأنفسهم. واختتم الوزير الألماني حديثه قائلا "ربما كانت هذه هي الفرصة الأخيرة للوصول إلى تطور سلمي في أوكرانيا ومنع انقسامها (..)

مشاهدة الفيديو 01:54

تيموشنكو الزعيمة المثيرة للجدل

من جهتها، دعت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون جميع أطراف الأزمة السياسية في أوكرانيا إلى مواصلة الانخراط في الحوار الذي يحقق في نهاية المطاف التطلعات الديمقراطية المشروعة للشعب الأوكراني. وقالت أشتون في بيان صدر عنها إن الاتحاد الأوروبي يتابع الوضع السياسي المتغير بسرعة في أوكرانيا دقيقة بدقيقة. وأضافت "إننا في حاجة إلى حل دائم للأزمة السياسية ... يجب أن يشمل على إصلاح دستوري وتشكيل حكومة جديدة شاملة وتهيئة الظروف لإجراء انتخابات ديمقراطية".

كما رحبت أشتون بإطلاق سراح رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو. وقالت في بيان إن "الاتحاد الأوروبي يتوقع من جميع الاوكرانيين أن يتصرفوا بطريقة مسؤولة وأن يكون هدفهم الدفاع عن وحدة بلدهم وسيادته واستقلاله وسلامة اراضيه".

بدوره رحب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بالإفراج المفاجئ عن تيموشنكو، داعيا إلى تجنب العنف في هذا البلد والحفاظ على "وحدته وسلامة أراضيه". وأضاف الوزير الفرنسي الموجود حاليا في زيارة رسمية إلى الصين "نأمل أن يتم احترام الدستور وتشكيل حكومة جديدة والإعداد لإجراء الانتخابات في أسرع وقت ممكن".

وفي سياق متصل، رحب البيت الأبيض الأمريكي بالإفراج عن المعارضة يوليا تيموشنكو وذكر بأنه يعود للأوكرانيين أن "يقرروا مستقبلهم" بعد قرارات البرلمان التي جعلت الرئيس فيكتور يانوكوفيتش بحكم المقال. وقال المتحدث باسم الرئاسة الأمريكية في بيان إن "المبدأ الذي لا يمكن المساس به والذي يوجه الأحداث يجب أن يتمثل في أن يقرر الأوكرانيون مستقبلهم بأنفسهم. نرحب بالعمل البناء للبرلمان الأوكراني ونواصل الدعوة الى تشكيل سريع لحكومة وحدة وطنية موسعة ومن التكنوقراط".

ووافق البرلمان الأوكراني على عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش بعد احتجاجات في الشوارع على مدى ثلاثة اشهر وغادر يانوكوفيتش العاصمة أمس السبت وأدان ما اسماه انقلاب. وسقط 82 قتيلا في البلاد في الأسبوع الماضي.

ح.ز/ ش.ع (د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة