1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير: يجب اتباع سياسة أوروبية مشتركة وفعل المزيد لضمان الأمن

حذر وزير الخارجية الألماني من تغير الوضع الأمني في أوروبا بشكل دراماتيكي، وأكد أمام منتدى برلين للسياسة الخارجية على ضرورة انتهاج سياسة أوروبية مشتركة لمواجهة التحديات الأمنية والأزمات التي تواجهها القارة العجوز.

ذكر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن أوروبا تمر بوضع أمني متغير بشكل دراماتيكي. وقال شتاينماير اليوم الثلاثاء (29 تشرين الثاني/ نوفمبر) خلال منتدى برلين للسياسة الخارجية، لذلك يتعين الدفع بسياسة أوروبية مشتركة وليس فقط بسبب قرار بريطانيا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي وفوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأضاف شتاينماير أن النزاع الأوكراني أعاد مجددا قضية الحرب والسلام للنقاش في أوروبا، موضحا أنه يتعين فعل المزيد من أجل ضمان أمن القارة في ظل هذا الوضع المتغير.

وأوضح شتاينماير أنه حتى عقب فوز ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية فإن القاعدة السارية هي: "العلاقات عبر الأطلسي هي الأساس الذي يقوم عليه الغرب". وشدد شتاينماير على ضرورة أن يلقى هذا الأساس اهتماما من الطرفين، مضيفا أنه لا تتوفر حتى الآن معلومات نهائية بالسياسة الجديدة التي ستنتهجها الولايات المتحدة في ظل حكم ترامب.

وذكر شتاينماير، العضو بالحزب الاشتراكي الديمقراطي، أن الغموض الأكبر لا يتعلق بسياسة الدفاع المستقبلية للولايات المتحدة، موضحا أن الولايات المتحدة يوجد بها "كتلة صلبة للغاية" من البنتاغون والمؤسسات البحثية وقطاعات من الاستخبارات لا يمكن لأي رئيس مستقبلي تجاوزها، مضيفا أن الغموض يكتنف بصورة أكبر السياسة الخارجية المستقبلية للولايات المتحدة.

من جانبه ناشد وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله، العضو بالحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل، الحزب الاشتراكي الديمقراطي في كلمته أمام المنتدى بدعم توسيع النفقات الدفاعية في ألمانيا وقال موجها سؤالا لشتاينماير: "ما هو موقف شريكنا الموقر في الائتلاف الحكومي بشأن الموافقة على بذل المزيد من الجهود من أجل الأمن؟". وقال شويبله إنه هو الوحيد الذي طالب مع بداية الدورة التشريعية الجديدة بتخصيص جزء أكبر من الموازنة للنفقات الدفاعية.

انتهاء لقاء مينسك حول أوكرانيا دون إحراز تقدم كبير

وفي سياق البحث عن مخرج للأزمة الأوكرانية، انتهى لقاء وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا في مينسك اليوم الثلاثاء دون أن يسفر عن إحراز تقدم كبير. وذكر وزير الخارجية الألماني أن الوزراء اتفقوا على استمرار تفكيك الوحدات العسكرية على خط المواجهة شرق أوكرانيا بين القوات الأوكرانية والمعارضة المسلحة المدعومة من روسيا. كما أوضح الوزير الألماني أنه تم الاتفاق خلال اللقاء في مينسك عاصمة روسيا البيضاء، على تبادل عدد كبير من الأسرى بين الطرفين أواخر العام الجاري. غير أن الوزراء لم يستطيعوا اعتماد خارطة طريق لتنفيذ اتفاقية مينسك للسلام التي أبرمت في شباط/فبراير عام 2015.

ع.ج/ ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة