1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شتاينماير يؤكد نبأ مقتل رهينتين ألمانيتين

أكدت الخارجية الألمانية اليوم مقتل ممرضتين ألمانيتين كانتا ضمن المجموعة التي اختطفت في اليمن قبل أيام. وكانت السلطات اليمنية قد عثرت يوم أمس على جثتي الألمانيتين وذلك إلى جانب جثة زميلتهما من كوريا الجنوبية.

default

السلطات اليمنية عثرت على جثتي الممرضتين الالمانيتين أمس في منطقة صعدة

أكد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الثلاثاء (16 يونيو/حزيران) نبأ مقتل ممرضتين ألمانيتين كانتا ضمن المجموعة التي تعرضت قبل أيام إلى الإختطاف شمال غرب اليمن، وكانت تضم تسعة رهائن أجانب. وكانت السلطات اليمنية قد أعلنت يوم أمس عثورها على جثتي المواطنتين الألمانيتين في منطقة وادي نشور شمال محافظة صعدة، وإلى جانبهما جثة ثالثة لمعلمة كورية جنوبية. وأوضح المسؤولون اليمنيون أنهم عثروا أيضا على طفلتين ألمانيتين من المجموعة على قيد الحياة.

يذكر أن النساء الثلاث كن يعملن في المستشفى الجمهوري في مدينة صعدة، وذلك لصالح الهيئة الهولندية العالمية للخدمات الطبية (دبليو دبليو إس) وهي مؤسسة خيرية هولندية ترسل عمالا في المجال الطبي لمستشفيات بالدول النامية لفترات تصل إلى عامين. وكانت الفتاتان الألمانيتان تدرسان في مدرسة "ذي بريك" لعلوم الانجيل في ليمغو وسط ألمانيا والتحقتا ببعثة المؤسسة الهولندية في صعدة من أجل اكتساب الخبرة.

شتاينماير: الرهائن في يد مجرمين بشعين

وكشف وزير الخرجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أنه تم إرسال وحدة خاصة إلى اليمن، من أجل بحث ملابسات هذه الجريمة والعمل على تسليم جثتي الضحيتين إلى عائلاتهم داخل ألمانيا". كما ذكر الوزير أنه لم يتم إلى غاية اللحظة إحراز أي تقدم في عملية البحث عن الرهائن المتبقين ومن بينهم خمسة ألمان ومهندس بريطاني. مضيفا "أنه ووفقا للأحداث الأخيرة، علينا أن ننطلق من أن الرهائن تحت قبضة مجرمين متوحشين". إلى ذلك أعلنت الخارجية الألمانية أن "فريق الأزمة يعمل على قدم وساق وبشكل متصل من أجل إطلاق سراح الرهائن".

الألمان في مرمى القاعدة؟

Frank Walter Steinmeier bei Sondersitzung des Auswaertigen Ausschusses zu Kaukasus

شتاينماير: سنقوم بكل ما في وسعنا من أجل تحرير الرهائن

وفي الوقت الذي اتهمت فيه وزارة الداخلية اليمنية عناصر من حركة الحوثي المتمردة بالوقوف وراء عملية الإختطاف وما ترتبت عنه من قتل الرهائن الثلاث، نشرت صحيفة "سودوتشيه تسايتونغ" الألمانية في عددها الصادر صباح الثلاثاء مقالا جاء فيه "أن الأجهزة الأمنية الألمانية ترجح وقوف تنظيم القاعدة وراء العملية". كما أنها لا تستبعد من أن يكون الرهائن التسع قد قتلوا جميعا على يد عناصر هذا التنظيم الإرهابي. ولم يصدر أي بيان عن برلين ينفي أو يأكد خبر مقتل الرهائن.

فيما حذر مسؤول ألماني رفيع المستوى بالقول "إن الألمان هم خصوصا في مرمى القاعدة وعلينا أن ننتظر وفيات إضافية". وهذا ما أكده جيدو شتاينباخ خبير الإرهاب بمؤسسة العلوم السياسية الألمانية، الذي صرح لصحيفة " ميتلدوتشه تسايتونغ" بإن قتل المدنيين يشير بصورة واضحة إلى قرب الجناة من تنظيم القاعدة. هذا وأشار شتاينبيرغ أن شقيق عبد الملك الحوثي قائد المجموعة الشيعية المتمردة والتي اعتبرتها الحكومة مسئولة عن الحادث، يعيش في برلين. معتبرا "أنه من غير المرجح إذن أن يقوم الحوثي بقتل الألمان بينما أخوه يعيش وسطهم".

(و.ب/د.ب.آ/آ.ف.ب)

تحرير: هيثم عبد العظيم

مختارات