1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير وبان كي مون يشيدان بالمصادقة على الدستور التونسي

أشاد وزير الخارجية الألماني بتونس معتبراً أنها "نموذجاً يحتذى به لدول الربيع العربي"، كما وصف الأمين العام للأمم المتحدة المصادقة على الدستور بـ"مرحلة تاريخية"، داعياً إلى إكمال المرحلة الانتقالية الديمقراطية في البلاد.

أشاد وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير بتونس عقب تصويت أغلبية نواب المجلس الوطني التأسيسي التونسي لصالح الدستور الجديد، معتبرا تونس نموذجا يحتذى به لدول الربيع العربي. وقال شتاينماير اليوم الاثنين 27 يناير/كانون الثاني في برلين: "تونس أظهرت للعالم أنه من الممكن تحقيق خطوات حقيقية نحو الديمقراطية ودولة القانون والتسامح وحقوق المواطنة". وذكر شتاينماير أنه يتعين الآن تشكيل حكومة انتقالية تعددية وإجراء انتخابات جديدة، كما أكد الوزير الالماني استمرار دعم بلاده لتونس في طريقها إلى مستقبل ديمقراطي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أشاد مساء أمس الأحد بالمصادقة على الدستور التونسي الجديد معتبرا أنها "مرحلة تاريخية" ودعا إلى إكمال المرحلة الانتقالية الديمقراطية في البلاد. وقال المتحدث باسمه مارتن نيسركي إن "العملية الانتقالية الديمقراطية في تونس اجتازت مرحلة تاريخية جديدة بالمصادقة على دستور جديد". وأضاف أن بان كي مون "مقتنع بأن المثال التونسي قد يكون أنموذجا للشعوب الأخرى التي تتطلع إلى إجراء إصلاحات".

وأوضح المتحدث أن بان كي مون "يشجع الأطراف السياسية في تونس على أن تتم المراحل المقبلة للعملية الانتقالية بشكل سلمي وشفاف وشامل". واعتبر بان كي مون أيضاً أنه "سيكون من المهم العمل كي يكون النمو الاقتصادي بشكل عادل ودائم". وجدد دعم الأمم المتحدة لتونس و"شجع الأسرة الدولية على زيادة دعمها للجهود التي يبذلها هذا البلد من اجل ترسيخ ديمقراطيته ومواجهة التحديات الاقتصادية المستقبلية".

كان المجلس التأسيسي في تونس قد صادق أمس الأحد على الدستور الجديد للبلاد بعد ثلاث سنوات من اندلاع الثورة وأعلن رئيس الوزراء تشكيلة حكومة مستقلة ستقود البلاد إلى انتخابات هذا العام.

س.ك، ع.ج.م (د.ب.أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة