1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شتاينماير: مخاوف المجتمع الدولي من برنامج طهران النووي "لم تتبدد"

أكد شتاينماير في مقابلة مع القناة الألمانية الأولى أن وزراء خارجية "المجموعة السداسية" سيظهرون خلال اجتماعهم اليوم في برلين وحدة الصف تجاه طهران وأن مخاوف الأسرة الدولية إزاء المشروع النووي الإيراني مازالت قائمة.

default

المجموعة السداسية في اجتماع سابق لها في برلين

قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن وزراء خارجية ما يعرف بـ"المجموعة السداسية" سيظهرون خلال اجتماعهم اليوم الثلاثاء في برلين وحدة الصف تجاه الملف النووي الإيراني. وأكد شتاينماير في تصريحات للقناة الأولى الألمانية صباح اليوم الثلاثاء: "أثق بأننا سننتهي من الاجتماع وقد وصلنا إلى نتائج وسنوضح مساء اليوم لإيران مرة أخرى أن مخاوفنا لم تتبدد وأن وحدة صف المجتمع الدولي بما في ذلك روسيا والصين قائمة".

ومن المرتقب أن يحضر الاجتماع وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة. ورغم ثقة شتاينماير بالتوصل إلى نتائج، إلا أن هناك أنباء متضاربة حول مدى اتفاق الدول المجتمعة حول الملف الإيراني.

شتاينماير متفائل دون وعود محددة

UN Sicherheitsrat tagt wegen Iran

أهم أعضاء مجلس الأمن سيجتمعون في برلين اليوم بمبادرة من وزير الخارجية الألماني

وتأتي تصريحات شتاينماير الاستباقية في سياق دفاعه عن السياسة الخارجية التي ينتهجها. وكان الحزب المسيحي الديمقراطي الذي يقود الإتلاف الحاكم قد انتقد عقد هذا الاجتماع، حيث قال المتحدث باسم الحزب المسيحي الديمقراطي تعليقا عليه: "من غير المفيد أن يتم توثيق الخلافات داخل مجلس الأمن بشكل علني".

وكان بعض السياسيين المعارضين لشتاينماير يثيرون شكوكا حول نجاح المؤتمر، ذلك أن بعض الدول لم تقرر بعد موقفها من الخطوات التي يجب اتباعها تجاه إيران، خصوصا بعد صدور تقرير أجهزة المخابرات الأمريكية، والذي جاء فيه أن إيران أوقفت برنامجها النووي العسكري. لذا فإن شتاينماير رغم تفاؤله بالتوصل إلى نتائج قال في تصريحاته صباح اليوم: "لا يمكنني التعهد بأننا سنخرج من هذا الاجتماع باتفاق حول كيفية المضي قدما في مجلس الأمن وبالاتفاق على نص قرار ولا يمكنني إبلاغكم بشكل العقوبات الجديدة".

تضارب حول وجود اتفاق مسبق لدى المجتمعين

BdT El Baradei und Ahmadinedschad

توصل إيران لاتفاق مع البرادعي يمكن أن يؤجل التوصل لقرار خلال اجتماع اليوم

ويبدو أن الأمور قد تطورت بشكل إيجابي بالنسبة لشتاينماير في اللحظة الأخيرة فيما يخص مشاركة الدول. فقد أكد الوزير الألماني مشاركة روسيا والصين ووصف ذلك بأنه "إشارة إيجابية". وكانت هناك شكوك حول مشاركة بعض الدول من ضمنها الصين في الاجتماع. وأضاف شتاينماير: "كان هناك أمل في إيران بأن تنقسم المجموعة السداسية على نفسها في مرحلة زمنية ما وبأن تتمسك دول غربية فقط بمحاولة عرقلة البرنامج النووي لإيران".

وفي هذا السياق استبعد ديبلوماسي فرنسي أمس احتمال حدوث خلافات في هذا الاجتماع، ونقل عنه قوله إن الدول المجتمعة اتفقت على مسودة لقرار مشترك يتميز "بالتوازن والصرامة التامة في آن واحد". إلا أن الدبلوماسي لم يفصح عن تفاصيل القرار.

وحصل محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية على موافقة من إيران الشهر الحالي بالرد على التساؤلات القائمة بخصوص أنشطتها النووية السرية السابقة خلال أربعة أسابيع. وقال دبلوماسي أوروبي آخر مشارك في المفاوضات إن الدول الأوروبية قد تفضل الانتظار لحين انتهاء هذه المهلة قبل المضي قدما في إصدار قرار جديد، وأن محادثات اليوم ستعتمد في نهاية الأمر على ما إذا كانت روسيا والصين على استعداد للتوصل لحل وسط. وتابع الدبلوماسي الذي طلب عدم نشر أسمه أن روسيا والصين توافقان من حيث المبدأ على أن هناك حاجة لقرار ما ولكن "سيكون هناك نقاش حول ما يمكن أن يكون محتوى هذا القرار".

رفض إيراني

وأكدت إيران اليوم الثلاثاء أن أي عقوبات دولية جديدة لن توقفها عن متابعة "حقوقها المشروعة والقانونية" بأن يكون لها برنامج نووي. وقبل الاجتماع قالت الصين إن النزاع الذي يعود إلى عام 2002 وصل الآن إلى "مرحلة حساسة". وقالت جيانج يو المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحفي: "تأمل الصين أن يبذل المجتمع الدولي بما في ذلك إيران جهودا مشتركة لاستئناف المحادثات حتى يمكن حل القضية بشكل مناسب وشامل".

ومن المقرر أن يبدأ الاجتماع في برلين الساعة الرابعة والنصف مساء بالتوقيت المحلي ويعقد مؤتمر صحفي الساعة السادسة مساء للإعلان عن نتائج المؤتمر.

مختارات