1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شتاينماير " قيام الدولة الفلسطينية لايتعارض مع أمن إسرائيل"

استهل وزير الخارجية الألماني اليوم جولته في المنطقة بلقاء الرئيس المصري، قبل توجهه إلى إسرائيل والمناطق الفلسطينية. جولة شتاينماير تهدف إلى إطلاع قادة المنطقة على خطة أوروبية لتشجيع المفاوضات والتحضيرات لمؤتمر السلام.

default

وزير الخارجية الألماني شتاينماير يلتقي برئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض

وصل وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الأربعاء إلى إسرائيل قادما من القاهرة في زيارة لإسرائيل والمناطق الفلسطينية تستغرق يومين يلتقي خلالها مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين.

ووفقا لتصريحات متحدث بإسم الخارجية الألمانية سوف تتركز المحادثات مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين حول التحضيرات الجارية لمؤتمر السلام في الشرق الأوسط المقرر عقده في نوفمبر/ تشرين ثان المقبل في الولايات المتحدة.

وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية الألمانية أن شتاينماير سيطلع قادة المنطقة على الخطة التي أقرها الاتحاد الأوروبي والخاصة بتشجيع المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين والتي بادرت ألمانيا إلى اقتراحها.

"أمن المنطقة مهم للأمن الأوروبي"

Aussenminister Steinmeier bei der Ankunft zum Treffen mit dem palästinänsischen Premierminister Salam Fayyad West Bank

وزير الخارجية الألمانية لدى وصوله إلى رام الله

ونقل عن الوزير الألماني قوله يوم أمس الثلاثاء قبيل جولته إن الاستقرار في المنطقة أمر في غاية الأهمية للأمن الأوروبي وإن أمن إسرائيل "هو مبدأ وواجب أساسي في السياسة الألمانية الخارجية". لكن شتاينماير حرص على التأكيد على أن الحفاظ على أمن إسرائيل وضمان حصول الفلسطينيين على دولة "مبدءان لا ينفي أحدهما الآخر"، مشيرا إلى أهمية تعاضد الجهود الأمريكية والأوروبية لتحقيق السلام في المنطقة.

هذا وتستمر جولة شتاينماير في الشرق الأوسط خمسة أيام، يختتمها بحضور مؤتمر رفيع المستوى حول العراق يعقد في اسطنبول بتركيا يومي الجمعة والسبت القادمين، يشارك فيه ممثلون عن دول الجوار العراقي، وتحضره أيضا وزير الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس.

وكان شتاينماير قد استهل جولته الشرق أوسطية من القاهرة، حيث ناقش مع الرئيس المصري حسنى مبارك التحضيرات الجارية لمؤتمر السلام، بالإضافة إلى الوضع في العراق ولبنان وإقليم دارفور السوداني.

مختارات