1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شتاينماير في المنطقة ـ جهود دبلوماسية لوقف إطلاق النار في غزة وسط احتدام المعارك

فيما تتواصل الجهود الدبلوماسية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، تحتدم المعارك بين إسرائيل وحركة حماس لليوم الـ 15 على التوالي. ووزير الخارجية الألماني يزور إسرائيل بعد مصر في إطار جولته في المنطقة ضمن جهود وقف الحرب.

default

إستمرار المعارك رغم كل الجهود والقرارات

حث وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير على وضع "خطة عمل" لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، معربا عن استعداد بلاده لتقديم مساعدة ملموسة لتحقيق هذا الهدف. وقال شتاينماير، اليوم السبت (10 كانون ثان/ يناير) في القاهرة، إن الهدف الحالي هو "وضع خطة عمل للتوصل لوقف دائم لإطلاق النار" بين إسرائيل وحركة حماس. وأضاف "يجب أن نعمل الآن بإصرار من أجل توفير الظروف اللازمة لإنهاء الحرب الدائرة". جاء ذلك عقب لقاء الوزير الألماني بالرئيس المصري محمد حسني مبارك في إطار جولة يقوم بها شتاينماير في المنطقة ضمن جهود الوساطة لوقف إطلاق النار.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن شتاينماير قوله إنه نقل للرئيس المصري تقدير ألمانيا البالغ للجهود الحثيثة التي بذلتها مصر من أجل التوصل لقرار مجلس الأمن رقم 1860 الخاص بوقف القتال في غزة، مشيرا إلى أن الاتصالات والمشاورات المستمرة بين بلاده ومصر كانت على أعلى المستويات خلال الفترة الأخيرة بشأن تهيئة الظروف اللازمة لاستصدار قرار مجلس الأمن في هذا الخصوص، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن وكالة الأنباء المصرية.

وقال شتاينماير خلال زيارته لرفح المصرية، اليوم:"من الصحيح أن يعبر الإنسان عن صدمته إزاء الجرحى والقتلى ولكن على وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أن يفعلوا أكثر من ذلك حتى تسفر النداءات والبيانات عن وقف إطلاق النار فعلا". ردا على سؤال عن الوقت الذي يتوقع فيه شتاينماير أن يصبح وقف إطلاق النار ممكنا قال شتاينماير:"بصراحة لا أستطيع أن أقول متى سيتم ذلك، لا يمكن لأحد أن يقول متى سيتم وقف إطلاق النار".

وتوجه شتاينماير إلى إسرائيل، حيث من المنتظر أن يتباحث مع نظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني ومع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، بعد لقائه بالرئيسين المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس، وكذا بوزير الخارجية المصري والأمين العام للجامعة العربية.

"قرار مجلس الأمن وحده غير كافٍ"

Nahostreise Außenminister Frank-Walter Steinmeier in Ägypten mit Präsident Hosni Mubarak

لقاء جمع مبارك مع شتاينماير

وفي الوقت الذي وصف فيه الوزير الألماني قرار مجلس الأمن بأنه "خطوة صحيحة على طريق وقف إطلاق النار"، إلا أنه قال إنه تم التأكيد ـ خلال اللقاء مع مبارك ـ على أن القرار "وحده ورغم أهميته غير كاف لتهيئة الظروف اللازمة لوضعه موضع التنفيذ الفعلي"، مشيرا إلى ضرورة تضافر الجهود لتنفيذ القرار ووقف القتال". وتابع شتاينماير قائلا "إن الوضع الحالي على الأرض والموقف الإنساني يتطلبان منا ومن جميع شركائنا الأوروبيين والدوليين أن نعمل سويا من أجل توفير الشروط والظروف اللازمة لتحقيق الوقف الدائم والسريع والفعال للقتال"، معربا عن أمله في إمكانية التوصل لذلك سريعا. وتهدف زيارة شتاينماير للمنطقة الشرق الأوسط والتي تستغرق يومين إلى دفع الجهود الحثيثة من أجل التوصل إلى اتفاق حول وقف فوري لإطلاق النار.

ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية فقد أعرب شتاينماير، خلال لقائه بمبارك، عن استعداد بلاده لتقديم مساعدة ملموسة لمصر لتحسين مراقبة حدودها مع غزة ومنها إرسال وفد من الخبراء من شرطة الحدود والجمارك الألمانية لتقديم استشارات للجانب المصري بهذا الشأن. كما استعداد برلين لتقديم "وسائل تقنية" للمساعدة على منع تهريب السلاح إلى غزة عبر مصر.

استمرار العمليات العسكرية

Israel Gaza Aktuell

إستمرار حماس في إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية

وميدانيا تواصلت العمليات العسكرية اليوم السبت، ولليوم الخامس عشر على التوالي، رغم قرار مجلس الأمن الداعي لوقف إطلاق النار فورا؛ ففي الوقت الذي استمرت فيه الطائرات والدبابات والسفن الإسرائيلية في قصفها لقطاع غزة، واصلت حركة حماس إطلاق مزيد من الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

ومن المنتظر، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية، أن تسمح إسرائيل بهدنة إنسانية اليوم السبت تستمر لثلاث ساعات ابتداء من الساعة 1 بعد منتصف الليل (1100 بتوقيت جرينتش) لكي يتمكن الفلسطينيون من الحصول على احتياجاتهم من المواد الغذائية.

مبادرة مصرية بمشاركة فرنسية

Nahostreise Außenminister Frank-Walter Steinmeier in Ägypten mit dem Palästinenserpräsident Mahmud Abbas

وزير الخارجية الألماني والرئيس الفلسطيني اثناء لقاءهما اليوم في مصر

في هذه الأثناء تتناقل وكالات الأنباء الحديث عن مبادرة مصرية صيغت بالتعاون الوثيق مع فرنسا. وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن هذه المبادرة تتضمن ثلاث نقاط؛ الأولى وقف إطلاق النار بشكل مؤقت للسماح بنقل المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة، والثانية إجراء مشاورات مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل الاتفاق على "الترتيبات والضمانات التي تكفل عدم تكرار التصعيد الراهن ومعالجة مسبباته بما يضمن تأمين الحدود وإعادة فتح المعابر ورفع الحصار" عن قطاع غزة، وكذلك استئناف الحوار بين الفصائل الفلسطينية من أجل مصالحة وطنية. وفي حين يتواجد وفد فلسطيني برئاسة الرئيس محمود عباس أبو مازن في القاهرة، فإنه من المنتظر أن يصل اليوم وفد من حركة حماس إلى مصر لإجراء محادثات حول المبادرة المصرية.

مختارات