″شبيغل″: أحد أبرز ضباط الأسد يهدد اللاجئين الراغبين بالعودة | أخبار | DW | 11.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"شبيغل": أحد أبرز ضباط الأسد يهدد اللاجئين الراغبين بالعودة

هدد ضابط بارز في الحرس الجمهوري، الذي يقوده شقيق الرئيس السوري، اللاجئين السوريين بالخارج بأنهم سيلقون عقابا قاسيا فيما لو فكروا بالعودة. وحسب موقع "شبيغل أونلاين" الألماني فإن التهديد جاء على لسان العميد عصام زهر الدين.

Syrien Situation in Deir ez-Zor (picture-alliance/dpa/Sputnik/M. Voskresenskiy)

العميد عصام زهر الدين، أرشيف

ذكر الموقع الإلكتروني لمجلة "دير شبيغل" الألمانية "شبيغل أونلاين" اليوم الاثنين (11 أيلو/ سبتمبر 2017) أنه فيما يحتل موضوع عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم موقع الصدارة في الحملة الانتخابية في ألمانيا في هذه الأيام، فإن النظام السوري قدم رأيا آخر في هذا الملف.

وقال موقع "شبيغل أونلاين" إن العميد عصام زهر الدين، أحد أبرز ضباط جيش النظام السوري، هدد اللاجئين السوريين الذين فروا إلى الخارج بسبب الحرب الدائرة في بلادهم فيما لو فكروا بالعودة.

ونقل الموقع الألماني عن زهر الدين، الضابط في الحرس الجمهوري الذي يقوده ماهر الأسد شقيق رئيس السوري، قوله في تصريح لقناة الإخبارية التلفزيونية الرسمية السورية"من هرب وفر من سوريا إلى بلد آخر، أرجوك لا تعود لأنه إذا الدولة سامحتك نحن عهدا لن ننسى ولن نسامح". وأضاف زهر الدين مخاطبا اللاجئين السوريين في الخارج " نصيحة من هالدقن (لحيتي) لحدا (لا أحد) يرجع منكم".

وانتشر تسجيل مصور (فيديو) في الإنترنت للتصريحات التي أدلى بها الضابط السوري (انظر الرابط أدناه).

وجاءت تصريحات زهر الدين خلال مقابلة مع قناة الإخبارية الرسمية، عقب تمكن قوات النظام السوري من فك الحصار عن مدينة الزور شرقي سوريا، التي يتواجد فيها أعداد كبيرة من مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ "داعش". وقال في تصريحاته أنه سيواصل السير مع قواته بسهولة صحبة الميليشيات المتحالفة معها للوصول إلى مدينة البوكمال الحدودية مع العراق للالتقاء بميليشات الحشد الشعبي وتطهير المنطقة من "رجس داعش".

ويشار إلى أن اسم الضابط عصام زهر الدين برز خلال الأحداث التي تشهدها سوريا منذ آذار/ مارس 2011 وذلك بعد أن قاد عمليات عسكرية ضد المعارضة المسلحة في عدة مناطق. وفيما يعتبره مؤيدو النظام السوري ضابطا ناجحا، تتهمه المعارضة بارتكاب جرائم حرب وقتل وتدمير. كما نشر ناشطون مؤخرا صورا له على موقع التواصل الاجتماعي مع أشلاء قتلى من المعارضة المسلحة.

في غضون ذلك تناقل موالون للنظام تسجيلاً صوتياً جديدا منسوباً لزهر الدين، يتراجع فيه عن تصريحاته التي تضمنت تهديداً للاجئين السوريين. وقال في التسجيل الجديد، لقد "لقد حاول البعض الاصطياد في الماء العكر، وتفسير الكلام كما يحلو له، نحن في دولة مؤسسات، وتحت ظل القانون". ورغم أن تصريحاته كانت موجّهةً إلى كلّ السوريين خارج البلاد، زعم في التسجيل الجديد أن كان كلامه كان موجّهاً إلى "الذين حملوا السلاح ضد الجيش العربي السوري، وليس ضد المواطن العادي الذي هرب من ويلات الحرب".

أ.ح/ع.ج.م

مختارات