1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

شابان مسلمان يتحدثان عن تجربتهما كمثليين في فيلم وثائقي

المثلية الجنسية كثيرا ما تسبب مشاكل عائلية واجتماعية وردود فعل عنيفة من الآخرين تجاه من يفصح عن مثليته. وهو ما حصل لشابين مسلمين في ألمانيا، تحدثا علنا عن تجربتهما ومعاناتهما كمثليين في فيلم وثائقي وحوارهما مع DW عربية.

في معظم المجتمعات والبلدان الإسلامية تعد المثلية الجنسية أمرا محرما وغير أخلاقي، كما أنها تعتبر جريمة يعاقب عليها القانون. ومن يفصحون عن مثليتهم علنا، غالبا ما يعانون من رد فعل أسرهم ومحيطهم الاجتماعي. وهو ما عانى منه أونور وفوزي، بطلا الفيلم الوثائقي "أنا لست حراما".

فأمام عدسات الكاميرات، يسترسل أونور وفوزي في الحديث عن تجربتهما كمثليين مسلمين في مجتمع منفتح. يقول أونور(21 عاما) وهو ذو أصول تركية مسلمة "عندما كنت في سن الـ 13 لاحظت أن لدي ميول مثلية". ويتابع في حواره مع DW عربية أنه كان يدرك مسبقا ما الذي ينتظره، ويقول "كنت أعلم، أنني إذا قررت أن أعيش حياتي كمثلي جهاراً، فسيكون أمامي طريق وعرة".

في سن الـ 16 أفشى أونور سره لصديقته المقربة وشقيقه. الإثنان تفاعلا بحساسية مع الموضوع، لكنهما أبديا تفهمهما أيضا. ثم أخبر معلمته التي ساعدته في الحصول على معلومات من شبكة الإنترنت. لكن مشاكله بدأت عندما عثرت والدته على مذكرة لعناوين مواقع استشارية للمثليين على مكتبه، وأخبرت والده عن ميوله الجنسية المثلية. وعن رد فعل والديه يقول الشاب التركي "والدي تعاملا معي على أنني مريض نفسيا وأرسلاني، رغما عني، إلى طبيب نفسي، هو من أيضا تركي الأصل، وكانت مهمته حسب أهلي، هي تصحيح ميولي الجنسية".

بعدما ساءت الأوضاع مع عائلته، انتقل أونور بمساعدة مكتب رعاية الشباب في ولاية شمال الراين ويستفاليا للعيش في منزل بالقرب من هامبورغ دون أن يخبر والديه بمكانه. بعد بضعة أسابيع اتصل بهما وأخبرهما عن مكانه خوفا من أن يعثرا عليه و يجبرانه على العودة إلى لمنزل.

بعد مضي عامين اجتمع أونور بوالديه مجدداً، دون أن "يوبخاني، ولكن لم يتقبلا بعد فكرة كوني مثلي الجنس". في الأثناء أنهى أونور دراسته الثانوية ويريد دخول الجامعة ودراسة الفيزياء، وأصبح لديه صديق تعرف عليه العام الماضي في هامبورغ، اسمه فوزي.

Dokumentarfilm Ich bin nicht Haram

أونور تمت معاملته كمريض نفسي من قبل أهله بسبب مثليته الجنسية

عنف الإخوة ولامبالاة الوالد

فوزي (31 عاما) شاب مسلم، نشأ في مدينة فرانكفورت، ويعيش الآن مع والديه المغربيين في هامبورغ. في حواره مع DW عربية يتحدث فوزي عن نفسه قائلا "أنا من ديسلدورف وأعيش منذ سنتين تقريبا في هامبورغ. الشهر المقبل سألتحق بتكوين كمساعد اجتماعي، لأنني أحب العمل مع الناس. في وقت فراغي أحب الطبخ ومشاهدة التلفاز والذهاب للتنزه مع الأصدقاء"، ويضيف ضاحكا "أنا شخص عادي".

تجربة فوزي مع المثلية الجنسية لا تختلف كثيراًعن تجربة أونور، إلا أن ردة فعل عائلته وإخوته بالأخص كان أعنف بكثير، ويصف ذلك بقوله "كنت في سن الـ 11 عندما أدركت أنني مثلي الجنس. ولم أفصح عن الأمر، لأنني كنت أعلم أنه مرفوض بالنسبة لعائلتي".

فوزي لم يصرح بنفسه عن مثليته الجنسية، ولكن حدث ذلك صدفة عن طريق أحد معارفه، الذي شاهده أثناء عمله كحارس أمن في حفل للمثليين وهو يتبادل القبل مع مثلي آخر، فأخبر إخوته بالأمر، والذين "قامو بضربي وهددوني بالقتل وحاولوا رمي خارج السيارة".

في المقابل لم يكن رد فعل والد فوزي على مثليته عنيفاً مثل إخوته، ولكنه كان غير مبال ولم يطرح عليه سوى سؤال واحد "هل أنت رجل أم إمرأة؟" فأجابه فوزي "أنا رجل طبعا" ورد عليه والده "حسنا أغرب عن وجهي". وهو ما فاجأ فوزي الذي كان يعتقد أن والده سيقلته عندما يكتشف أمره، ويقول بأنه "منذ ذلك اليوم وهو يتجاهل وجودي تماماً. والدتي لم تكلمني منذ فترة طويلة. ولكن ردة فعل إخوتي كانت الأعنف، لم أستطع التحمل. وبقدر ما كان قرار الابتعاد عن العائلة صعبا بالنسبة لي، بقدر ما كان القرار الأنسب".

وعن تدينه يقول فوزي إن مثليته "ليس لها علاقة بالإسلام، فأنا أقوم بواجباتي الدينية" ويضيف "لا يوجد تسامح مع المثليين الجنسيين في البلدان الإسلامية، مع وجود فوارق من بلد إلى بلد ومن عائلة إلى عائلة. مثلا في المغرب، البلد الأصلي لعائلتي، المثلية الجنسية موجودة ولكنك ما دمت لا تفصح عنها، فافعل ما تشاء. أما قانونيا فيجرم المثليون الذين يفصحون علناً عن مثليتهم الجنسية وتتم ملاحقتهم قضائيا".

فوزي، الذي يعمل حاليا كمستشار للمبيعات، ما زال يحاول الوصول إلى اتفاق مع أسرته بعد تجربته مع المثلية الجنسية.

Dokumentarfilm Ich bin nicht Haram

فوزي تفاجأ بموقف والده اللامبالي تجاه مثليته مقابل عنف إخوته معه

دور المعاناة الشخصية للمخرج

الفيلم الوثائقي"أنا لست حراما"، الذي كان عرضه الأول يوم 15 كانون الأول/ ديسمبر2015 جاء بالتعاون مع طلاب كلية الإعلام في جامعة هامبورغ. حوالي ستة أشهر رافق أربعة طلاب، من بينهم المخرج ميشيل آرينس أبطال الفيلم الوثاقي خلال حياتهم اليومية.

ويقول ميشيل آرينس (25 عاما) في حواره مع DW عربية "تعرفنا على الشابين عن طريق منصات التعارف للمثليين الجنسيين على شبكة الإنترنت، فريق العمل راسل العديد من المستخدمين، بما في ذلك النساء. معظمهم رفضوا المشاركة خوفا من ردة فعل عائلاتهم وأصدقائهم، وقالوا إنهم أناس ضعفاء". ويضيف "كنا نرغب في البداية بعمل فيلم عن إعلان مسلم ومسلمة عن ميولهما الجنسية. لكن للأسف، يبدو أن الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للنساء المسلمات من الرجال، بحيث ليس لديهن استعداد لإظهار أنفسهن علنا".

وعن دوافعه لتناول موضوع المثلية المثير للجدل في الأوساط المسلمة، يقول المخرج وعضو مجلس إدارة الرابطة الاتحادية لقصار القامة، إن "الاستمتاع بالحياة كجزء من "أقلية" ليس سهلا. فأنا شخصيا أعتبر من الأشخاص الشديدي الإعاقة لأنني ولدت مع شكل من أشكال التقزم" ويضيف "بسبب الإعاقة، كثيرا ما تنحصر حياة المرء ضمن المجتمع في محاولة تفسيرالأشياء أومحاربة الأحكام المسبقة أو الحواجز القائمة، رغم أن المرء يمكن يعيش حياته بشكل أفضل".

Michel Arriens

ميشيل آرينس مخرج فيلم "انا لست حراما"

ردود فعل متباينة

وحول الجدل، الذي أثاره الفيلم في أوساط الجاليات المسلمة، يقول المخرج "بالطبع كنا نتوقع جدلاً واسعاً حول الفيلم. ولكن المثير للاهتمام أن البعض، بما في ذلك من لديهم خلفية إسلامية، أشادوا بشجاعة أبطال الفيلم وينظرون إلى الفيلم كخطوة هامة في مجتمع أكثر تسامحا".

أما رد فعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول الفيلم، فدارت معظمها حول الشجاعة الكبيرة للشابين المسلمين اللذين أفصحا عن ميولهما الجنسية علناً. في المقابل هناك أيضا من الألمان من رأى بأن المثلية الجنسية تتعارض مع العادات والتقاليد الإسلامية، مثل أولغا التي ترى أن الزواج الإسلامي يكون بين رجل وإمرأة وليس بين رجل ورجل أو إمرأة وإمرأة، وتقول إنه "ليس للأمر علاقة بالتسامح والاحترام، ولكن هناك قواعد دينية يجب أن تحترم أيضا".

أما آنه، وهي فتاة ألمانية فأوضحت أن موضوع المثلية الجنسية موضوع مثير للجدل في ألمانيا أيضا، وتقول "لدينا أيضا مشاكل عديدة مع المثلية الجنسية، الأمر لا يقتصرعلى المسلمين فقط".

وبدوره عبد الرحمن، شاب مصري، علق على الموضوع بأن "جميع المعطيات والحقائق تجزم بأن المثلية الجنسية محرمة في الإسلام. المسلم المثلي لا يمكن أن يكذب هذه الحقيقة ويتجاهلها. يمكن للمثلي أن يعيش حياته كما يريد، لكن المسلم يجب أن يحترم القواعد والضوابط الإسلامية ولا يفعل ما يتعارض معها".

مختارات