1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سيناتور أمريكي: الطائرات من دون طيار قتلت 4700 شخص

قال سناتور أميركي إن نحو 4700 شخصا، بينهم مدنيون، قتلوا في هجمات شنتها طائرات بدون طيار في الحرب السرية الأميركية التي تخوضها ضد الإرهاب في اليمن وباكستان وعدد من الدول الأخرى. وهي حصيلة لم تؤكدها الإدارة الأمريكية.

ذكرت وكالة فرانس بريس أن السناتور الأميركي ليندسي غراهام أكد أن الهجمات، التي شنتها الطائرات من دون طيار العائدة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.ايه) في باكستان وغيرها من الأماكن، قتلت 4700 شخص، وهو رقم لم تؤكده الحكومة الأميركية بعد. وهذا أول حديث لبرلماني أو مسؤول حكومي عن العدد الإجمالي لقتلى غارات تلك الطائرات التي تندد بها منظمات حقوق الإنسان وتصفها ب"عمليات الاغتيال الخارجة عن نطاق القضاء".

ولا تزال الحصيلة الرسمية لقتلى الهجمات للطائرات دون طيار ضد عناصر مفترضين في القاعدة في باكستان واليمن ودول أخرى سرية، إذ أن المسؤولين الأميركيين يرفضون الحديث علنا عن تفاصيل هذا البرنامج. لكن السناتور الجمهوري ليندسي غراهام، المدافع الشرس عن هذا النوع من العمليات العسكرية، قدم في العلن رقما يتجاوز تقديرات مستقلة لحصيلة القتلى. وقال غراهام بحسب موقع ايزلي باتش المحلي في ولاية كارولاينا الجنوبية "قتلنا 4700". وأضاف أمام نادي روتاري ايزلي "أحيانا نضرب أشخاصا أبرياء وهذا ما أكرهه. لكننا في حالة حرب، وقتلنا العديد من الأعضاء الكبار في تنظيم القاعدة".

Von US-Drohne zerstörtes Auto im Jemen

تدمير سيارة في اليمن بواسطة طائرة أمريكية بدون طيار في صيف 2012

ولم يشكك مكتب غراهام بما نُقل عنه من تصريحات، لكنه قال إن غراهام لم يكشف أي رقم رسمي سري حكومي. وذكر متحدث لوكالة فرانس برس إن السناتور "أورد الرقم الذي نشر علنا وبث على أخبار تلفزيونات الكابل". وتصريحات غراهام غير مسبوقة فالمسؤولون الأمريكيون ألمحوا في بعض الأوقات لتقديرات للإصابات بين المدنيين، لكنهم لم يذكروا أبدا الحصيلة الإجمالية للقتلى.

وتحاول عدة منظمات غير حكومية مستقلة أن تحتسب، على أساس مقالات صحافية ومصادر أخرى، عدد المتمردين والمدنيين الذين قتلوا في الضربات الأميركية منذ 2004، لكنها توصلت إلى أرقام مختلفة. والحصيلة التي أوردها غراهام قريبة من الرقم الأعلى للحصيلة التي توصل إليها "مكتب التحقيقات الصحافية" ومقره لندن. ويقول المكتب إن عدد قتلى ضربات الطائرات بدون طيار في باكستان واليمن والصومال يتراوح بين 3062 و4756.

وتقدر "نيو اميركان فاونديشن" في واشنطن عدد الضربات التي شنتها الطائرات من دون طيار ب350 منذ 2004 نفذت غالبيتها في فترة ولاية الرئيس باراك أوباما. وتصر إدارة اوباما على أن عمليات "القتل المستهدف" هي "الخيار الأخير" ضد أولئك الذين يخططون للهجوم على الولايات المتحدة ولكن لا يمكن القبض عليهم. غير أن المعارضين يقولون إن ضربات تلك الطائرات تصل لمستوى "عمليات الاغتيال الخارجة عن نطاق القضاء" والتي تثير استياء الأهالي ولا تخضع لإشراف الكونغرس أو المحاكم.

ح.ز/ ش.ع )أ.ف.ب(

مختارات