1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سيناء: جماعة متطرفة تتهم إسرائيل بشن هجوم عليها

أعلنت مجموعة إسلامية متشددة تطلق على نفسها "أنصار بيت المقدس" أن إسرائيل قتلت أربعة من عناصرها في هجوم نفذته طائرة إسرائيلية بلا طيار في سيناء. وفيما نفى متحدث عسكري مصري أي دور إسرائيلي في العملية التزمت الأخيرة الصمت.

قالت جماعة إسلامية متشددة اليوم السبت (10 آب/ أغسطس 2013) إن عددا من أعضائها قتلوا في هجوم بطائرة إسرائيلية بلا طيار في شمال سيناء بمصر. وقالت جماعة أنصار بيت المقدس في بيان على موقع إسلامي على الإنترنت "ننعي بل نزف إلى أمتنا المسلمة والى المجاهدين في سبيل الله استشهاد ثلة من خيرة المجاهدين في سيناء من أبطال جماعة أنصار بيت المقدس (...) أثناء تأديتهم لواجبهم الجهادي ....".

وأضاف البيان أن "خمسة من رجال أنصار بيت المقدس هم الشهداء الأربعة ومعهم قائدهم وصلوا لمكان الإطلاق المحدد وبدؤوا بنصب الصواريخ استعدادا لإطلاقها ويقدر الله في أثناء ذلك أن يتم رصدهم جوا فقامت طائرة صهيونية بدون طيار باختراق الحدود المصرية ولمسافة تزيد عن خمسة كيلومترات وإطلاق صواريخها على أبطالنا".

وقالت مصادر أمنية في سيناء لرويترز إن طائرة إسرائيلية ضربت الجهاديين المسلحين وقتلت أربعة بعد أن اكتشفت أنهم كانوا يعتزمون إطلاق صواريخ على إسرائيل. وقال مصدر إن الطائرة الإسرائيلية رصدت المتشددين وهم يجهزون ثلاث منصات للصواريخ لضرب إسرائيل. وأطلقت الطائرة صاروخا قتل رجلين ثم قتلت رجلين آخرين صعدا إلى منصات إطلاق الصواريخ بعد الضربة الأولى. بيد أن متحدثا باسم الجيش المصري نفى في بيان لاحق أي دور إسرائيلي في الواقعة. كما رفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي في القدس التعليق على الواقعة.

وذكرت مصادر أمنية مصرية في وقت سابق أن أربعة إسلاميين متشددين قتلوا في هجوم صاروخي أمس الجمعة وهم يستعدون لشن هجوم صاروخي على إسرائيل. ولم يتضح كيف علمت جماعة أنصار بيت المقدس أن أعضاءها كانوا هدف الهجوم بطائرة إسرائيلية بلا طيار. وقال الجيش المصري إن انفجاريين وقعا في مكان يبعد ثلاثة كيلومترات إلى الغرب من الحدود وجنوبي مدينة رفح المصرية بعد ظهر أمس الجمعة.

من جهتها، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أنه إذا كانت إسرائيل وراء الهجوم الذي ترددت تقارير أنه قتل ما لا يقل عن خمسة إرهابيين مشتبه بهم في شمال سيناء، فإنه سيكون أول هجوم من نوعه منذ إبرام معاهدة السلام مع مصر عام 1979. وقالت الصحيفة الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني اليوم السبت انه مثل عدد من الحوادث الأخرى خلال الأشهر القليلة الماضية، فإن تفاصيل الحادث الذي ترددت تقارير أنه وقع أمس الجمعة قرب معبر رفح الحدود في شمال سيناء مازال يكتنفها الغموض. فيما قالت بعض المصادر الغربية إن مصر وراء الهجوم، رغم أنه معروف أن القاهرة لا تستخدم طائرات هجومية بدون طيار.

ش.ع/ أ.ح (د.ب.أ، رويترز، أ ف ب)