1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سيلفا كير: أحبطنا محاولة انقلاب في جوبا

أعلن رئيس جنوب السودان سيلفا كير عن إحباط محاولة انقلاب بعد المعارك الكثيفة التي جرت ليلا في العاصمة جوبا بين قواته وميليشيات تابعة لنائبه المقال ريك ماشار.

أعلن رئيس جنوب السودان سيلفا كير الاثنين (16 كانون الأول/ ديسمبر 2013) عن إحباط محاولة انقلاب بعد المعارك الكثيفة التي جرت ليلا في العاصمة جوبا. وقال للصحافيين "هناك محاولة انقلاب لكنها أحبطت ونحن نسيطر على الوضع". وأضاف إن "المهاجمين لاذوا بالفرار ونحن نلاحقهم" متهما "مجموعة من الجنود الموالين لنائب الرئيس السابق ريك ماشار" منافسه السياسي الذي عزل في تموز/ يوليو. ,وأعلن كير حظر تجول من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي "حتى إشعار آخر" في عاصمة البلاد جوبا.

وكانت تقارير صحافية قد ذكرت أن مدينة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان تشهد قتالا شديدا منذ مساء الأحد بين مجموعتين من أفراد الحرس الرئاسي، عقب نشر قوات من قبيلة "الدينكا" في مواقع يوجد فيها جنود من أبناء قبيلة "النوير".

وأشارت صحيفة : سودان تربيون" أن الاشتباكات بدأت حوالي الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي، ولا يزال القتال جاريا بين المجموعتين. وقال التقرير إن القتال أدى إلى انتشار الذعر والهلع بين سكان المدينة، في الوقت الذي أصدرت فيه قوات الأمم المتحدة تعميما لأفرادها طالبتهم فيه بالبقاء داخل منازلهم. وناشد الناطق الرسمي للجيش الشعبي فيليب اقوير المواطنين بعدم الخروج إلى الشوارع. وقال اقوير للصحيفة: " إن على المواطنين البقاء في منازلهم حتى نتمكن من معرفة الأسباب التي أدت إلى حدوث الاشتباكات".

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بأنها عسكرية قولها إن القتال بدأ بعد وصول قوات من الحرس الرئاسي من أبناء "الدينكا" الذين تخرجوا مؤخرا إلى ثكنات الجيش في فيلبام، أول أمس السبت الماضي تزامنا مع بدء اجتماعات مجلس التحرير الوطني للحركة الشعبية للبت في الخلافات القائمة بين مجموعتي سيلفا كير (رئيس الدولة) ورياك مشار نائبه الذي أقيل في تموز/ يوليو الماضي.

ويشار إلى أن مشار هو أحد زعماء قبيلة "النوير" ثاني أهم قبائل البلاد بعد قبيلة "الدينكا". وذكرت المصادر أن أبناء قبيلة "النوير" نجحوا في السيطرة على الثكنات وطرد القوة المكونة من أبناء "الدينكا" في الوقت الذي أكدت فيه مصادر أخرى قتل قائد هذه القوة.

من جانبها دعت الممثلة الخاصة للامين العام للأمم المتحدة في جنوب السودان هيلدي جونسون أطراف القتال إلى الهدوء، مشيرة إلى أنها على اتصال مع القادة السياسيين الرئيسيين في البلاد. وقالت جونسون في بيان "أحث كل أطراف القتال على وقف الأعمال العدائية فورا وإبداء ضبط النفس. إنني على اتصال دائم مع القادة الأساسيين على أعلى المستويات للدعوة إلى الهدوء".

ع.خ/ ف.ي (د ب أ، ا.ف.ب)