1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

سياسي ألماني من أصول عربية يدعو المسلمين للأخذ بالثقافة السائدة بألمانيا

طالب رائد صلاح رئيس فريق الحزب الاشتراكي الديمقراطي في برلين بتحرر أكبر للمسلمين وباندماج يسمح بأن يشعروا بأنفسهم كمواطنين ألمان. ويذكر أن عدد المسلمين المقيمين في ألمانيا يقدر بحولي أربعة ملايين شخص.

في حوار مع صحيفة "فيلت آم سونتاغ" الألمانية الصادرة أمس الأحد (16 يوليو/ تموز 2017)، أكد رائد صلاح رئيس فريق الحزب الاشتراكي الديمقراطي ببرلين، على ضرورة تكوين أئمة المساجد في ألمانيا "لا أريد رؤية أئمة مستوردين لا علم لهم بنمط عيشنا. أتمنى أكبر قدر من الاستقلالية اتجاه تركيا وإيران والعربية السعودية".

ويقدم صالح اليوم الاثنين في دريسدن كتابه الجديد "أنا ألماني ـ الثقافة المُوَجهة (السائدة) الجديدة"، وقال بهذا الصدد "بعض القواعد الواضحة ساعدتني وساعدت أسرتي على الاندماج هنا"، واستطرد موضحا "ألمانيا بلد عظيم منفتح على العالم: علينا استعادة مفهوم الوطنية من أولئك الذين يُسيئون استعماله".

وطالب صلاح وهو فلسطيني الأصل من الألمان من أصول أجنبية التماهي أيضا مع الهوية الألمانية "غالبا ما ألتقي مع شباب من المهاجرين يقولون لي: ما علاقتي بالمحرقة اليهودية، آنذاك لم تكن أسرتي تعيش هنا. أجيبهم ولكنكم تعيشون في ألمانيا، هذا هو بلدكم، لذلك يتعين عليكم أيضا تحمل المسؤولية اتجاهه، حتى لا تتكرر الصفحات المظلمة من تاريخه مستقبلا".

أما بشأن أولئك الذين لا يريدون الانضمام للثقافة الألمانية "المُوَجٍهة"، فلا يجوز أن يتمتعوا بتسامحنا "إذا كنت تحتقر هذا البلد، فابحث لك عن بلد آخر، فلا تبصق على بلد منحك الحرية، ولكن عليك بحبه" يقول صلاح.

ح.ز/ و.ب (ك.ن.أ)

 

 

مختارات

مواضيع ذات صلة