1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

سياسيون عراقيون في الخارج

المهاجرون ينفذون إلى مراكز القرار السياسي في أوروبا

default

انتخابات انتخابات

خلال الأسبوع الماضي حققت سياسية عراقية- سويدية اختراقا سياسيا مهما حين رشحت نفسها لانتخابات البرلمان الأوروبي ، السيدة عبير فيصل السهلاني خاضت الانتخابات مرشحة عن حزب يسار الوسط السويدي حيث نالت التسلسل ثلاثة في الحزب.

وتعتبر هذه الانتخابات واحدة من أكبر مظاهر العملية الديمقراطية في العالم. ويبلغ عدد الأشخاص الذين يملكون حق الاقتراع فيها 357 مليوناً.

وتتنافس الأحزاب الأوروبية على شغل 736 مقعدا موزعة على الدول الأعضاء بشكل متباين يتناسب مع حجم الدولة فمثلا ألمانيا وهي الدولة الأكبر في عدد السكان في أوروبا لها 99 مقعدا أما مالطا فلها خمسة مقاعد فقط.

عبير السهلاني تحدثت لمايكروفون البرنامج قبل يوم من الانتخابات مؤكدة ان عضوية البرلمان الأوروبي سوف تتيح لها أن تفتح بوابة لتحسين علاقات بلدان الشرق الأوسط بالبلدان الأوروبية

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: عبير السهلاني : طموحي يعبر الحدود ويتجاوز الأقاليم)

Blick in den Bundestag am 20. März 2009

البرلمان الالماني

شخصيات عراقية كثيرة نجحت في دخول مراكز القرار السياسي في أوروبا، ونجحت في الاقتراب من مراكز القرار الدولي المهمة، كيف تمكن هؤلاء العراقيون من اختراق الأوساط السياسية الأوروبية؟ إلى أي مدى اندمج هؤلاء في المجتمع الأوروبي ليصلوا إلى هذا المستوى؟

النائب في برلمان العاصمة النمساوية السيد عمر الراوي تحدث عن الاندماج كعامل أساس ومهم يساعد المهاجرين على اختراق عالم السياسة في المهجر وهو ما أوصله شخصيا الى موقع سياسي متقدم ناله بعد أن أمضى أكثر من 25 عاما في النمسا

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: عمر الراوي: حققت توازن بين انتمائي العراقي وجنسيتي النمساوية لكن العامل الحاسم هو الاندماج)

وشاركنا الحوار من لندن المرشح لانتخابات البرلمان الأوروبي لعام 2004 السيد أنس التكريتي فتحدث عن مسيرته الحزبية والسياسية كمواطن بريطاني وعراقي في آن واحد وهو ما وصفه مقدم البرنامج ملهم الملائكة بأنه نموذج للإنسان المعولم ذي الثقافات المتنوعة.

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: أنس التكريتي: أنا عراقي وبريطاني في نفس الوقت)

Wahlen im Irak 3

يصوتون يصوتون

وكشف السيد عمر الراوي أنه قد اعتمد على أصوات المهاجرين وأصوات المواطنين النمساويين للوصول الى مقعده البرلماني المحلي في فينا مشيرا إلى أن ذلك يقع ضمن الهامش المشروع لأي مرشح يسعى للحصول على موقع سياسي

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: عمر الراوي : على السياسي ان ينظر الى ما يحتاجه الناس ضمن فن الممكن)

وهاجم الصحفي والإعلامي الدكتور رياض الأمير من فينا الأساليب السياسية التي يتبعها البعض في الغرب بالاعتماد على أصوات حشدتها التنظيمات الدينية، مشيرا إلى أن الدستور النمساوي يمنع رجال الدين من دخول المجال السياسي وان الفصل كامل ومنقطع بين الدولة والدين

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: رياض الأمير: الساسة يتعاملون ببراغماتية لحشد الأصوات)

Omar Al-Rawi

عمر الراوي

وأعترض السيد أنس التكريتي على ما عرضه الدكتور الأمير مؤكدا أن من حق السيد عمر الراوي الدفاع عن نفسه حيال ما جاء في اتهامات الدكتور الأمير، كما أشار إلى أن اليسار في أوروبا يتبنى منذ عقود قضايا المهاجرين ويدعم حقوقهم وبالتالي فان من الطبيعي أن يمنح المهاجرون أصواتهم لليسار الأوروبي

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: أنس التكريتي: اليسار دافع دائما عن المهاجرين فكسب أصواتهم)

Anas Altikriti

أنس التكريتي

ولفت الدكتور رياض الأمير إلى أن النخب السياسية العراقية الحالية حين كانت معارضة في الخارج كانت متقوقعة على طموحاتها ولا تعيش هموم بلدان المهجر بل هي معزولة عنها تماما. فيما كان العراقيون المهاجرون ينقلون صورة صادقة عن المشهد السياسي العراقي وهو أمر حرم الكثير منهم من فرص المشاركة في السياسة الأوروبية، ومن الجميل أن يصل السيد انس التكريتي والسيد عمر الراوي إلى موقع سياسية في أوروبا ومن الأجمل أن ينصب اهتمامهما على مصالح العراقيين دون غيرهم .

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: رياض الأمير: العراقيون في المهاجر ابتعدوا عن واقع بلاد المهجر واهتموا بهمومهم)

Dr. Riyadh Alamir

د. رياض الأمير

وسألنا مستمعي البرنامج:

كيف نجح العراقي المهاجر في أن يصبح رجل سياسة في بلد المهجر؟

فجاءت إجابات متعددة تشير الى أسباب النجاح العراقي في دخول عالم النخب السياسية الأوروبية من بينها إجابة المستمع أبو فاطمة

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: المستمع ابو فاطمة)

الكاتب : ملهم الملائكة Mulham Almalaika .