1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سول وواشنطن ترفعان مستوى المراقبة العسكرية أمام تهديدات بيونغ يانغ

تراقب كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، كوريا الشمالية وسط أنباء عن استعدادها لإجراء تجربة صاروخية، بحسب ما نقله تقرير إخباري. كما أعلن وزير الدفاع الياباني أن بلاده في حالة استنفار لصد أي صاروخ كوري شمالي محتمل.

رفعت كوريا الجنوبية وحليفتها الولايات المتحدة الأربعاء ( 10 أبريل/ نيسان 2013) مستوى المراقبة العسكرية المشتركة بينهما في مواجهة "تهديد حيوي" من كوريا الشمالية التي قد تكون على وشك إطلاق صاروخ أو أكثر مع اقتراب ذكرى عيد ميلاد مؤسس البلاد في 15 الجاري. وقال مسؤول عسكري فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة يونهاب الكورية الجنوبية إن القيادة المشتركة للقوات الأميركية والكورية الجنوبية رفعت من 3 إلى 2 مستوى المراقبة المشتركة، ما يشير إلى "تهديد حيوي". وفي أوقات السلام يكون مستوى المراقبة 4 بينما يكون 1 في أوقات الحرب.

وأفادت معلومات استخباراتية في سول بأن كوريا الشمالية نقلت صاروخين (موسودان) متوسطي المدى إلى الساحل الشرقي، ونشرتهما على راجمات صواريخ متنقلة الأسبوع الماضي. ونقلت شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية عن الأدميرال صامويل لوكلير، قائد القوات الأمريكية في منطقة الباسيفيك، أن الصاروخين على ما يبدو جاهزين للإطلاق، مستندا في ذلك إلى صور التقطت بالأقمار الاصطناعية.

نشر صواريخ باتريوت في قلب طوكيو

مشاهدة الفيديو 01:29

البابان تنشر بطاريات باتريوت في قلب طوكيو

وقال وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ- سي أمام البرلمان أن إطلاق صاروخ يمكن أن يحصل "في أي وقت اعتبارا من الآن"، محذرا بيونغ يانغ من العقوبات الجديدة التي ستفرض عليها في حال قيامها بمثل هذا العمل. كما أعلنت اليابان اليوم الأربعاء "حالة الاستنفار" لاعتراض أي صاروخ يهدد الأرخبيل. وكانت اليابان نشرت الثلاثاء صواريخ باتريوت في قلب عاصمتها استعدادا للدفاع عن سكان طوكيو البالغ عددهم 30 مليون من أي هجوم كوري شمالي محتمل. ومن المرتقب نشر بطاريات أيضا لاعتراض صواريخ في جزيرة أوكيناوا بجنوب البلاد.

بان كي مون يوجه نداء للتهدئة

وقد وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارته إلى روما الثلاثاء نداء من أجل التهدئة معتبرا أن مستوى التوتر "خطير جدا". وقال "إن حادثة صغيرة ناجمة عن حسابات أو أحكام خاطئة يمكن أن تخلق وضعا يخرج عن السيطرة". وكثفت بيونغ يانغ في الأسابيع الأخيرة من تصريحاتها الحربية بسبب العقوبات الجديدة التي فرضتها الأمم المتحدة عليها بعد التجربة النووية التي أجرتها في شباط/ فبراير إضافة إلى غضبها من المناورات العسكرية المشتركة الجارية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

ع.ش/ ط.أ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع