1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

سولانا: "يمكن ابرام اتفاق اسرائيلي فلسطيني خلال تسعة أشهر "

أعرب الممثل الأعلى لشؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا عن تفاؤله حيال مؤتمر السلام معتبرا أن على المؤتمر التطرق أيضا إلى قضية الجولان. غير أن المفاوضين الفلسطينيين لا يشاركون سولانا تفاؤله.

default

الممثل الاعلى لشؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا

قال الممثل الاعلى لشؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا أمس الثلاثاء (13 نوفمبر/تشرين ثاني) ان التوصل لاتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين أمر "يمكن تحقيقه" خلال تسعة أشهر، وشدد سولانا في تصريحات للصحفيين عقب اجتماعه مع أحمد قريع رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني على استمراره في بذل الجهود الحثيثة لإنجاح مؤتمر السلام المزمع عقده في أنابوليس الأمريكية هذا الشهر، موضحا أنه يشكل "فرصة حقيقة لإحلال السلام" بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأضاف سولانا ان مؤتمر السلام المزمع ينبغي ان يتصدى لقضية مرتفعات الجولان. جدير بالذكر أن سوريا اشترطت لحضور المؤتمر ادراج قضية مرتفعات الجولان المحتلة في جدول أعماله، وهو الأمر الذي تعارضه اسرائيل.

جاءت تصريحات سولانا في إطار زيارته للأراضي الفلسطينية حيث عقد اجتماعات منفصلة مع رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور سلام فياض، في مقر رئاسة الوزراء في مدينة رام الله، ومع عريقات في منظمة التحرير الفلسطينية، في مقر دائرة المفاوضات بمدينة رام الله. وقالت مصادر فلسطينية رسمية بعد الاجتماع إن فياض جدد التزام السلطة الفلسطينية بما ورد من التزامات في خريطة الطريق، مطالبا في الوقت ذاته أن تنفذ إسرائيل تعهداتها، خاصة وقف النشاطات الاستيطانية.

تضارب حول موعد المؤتمر

Israelisch besetzte Golan-Höhen

فتيات سوريات يلوحن لأقاربهن في قرية مجدل شمس الواقعة في مرتفعات الجولان المحتلة حاليا من قبل اسرائيل

ولايزال الغموض يكتنف موعد وجدول أعمال مؤتمر السلام في أنابوليس الذي دعا إليه الرئيس الأمريكي جورج بوش. فقد أوضح سولانا أن "مدة اجتماع أنابوليس ستكون يومين فقط"، دون أن يحدد تاريخا للمؤتمر، في حين ذكر مسؤولون اسرائيليون أن من المتوقع عقد الجلسة الاساسية لمؤتمر أنابوليس يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني وأن تستمر يوما واحدا. أما الجانب الفلسطيني فعلق على لسان أحد مسؤوليه بالقول "إننا لم نتسلم أي شيء أو أي دعوة حول موعد انعقاده أو مدته أو مضمونه أو جدول أعماله".

ويلتقي مسؤولون اسرائيليون وفلسطينيون منذ أيام من أجل وضع وثيقة مشتركة يمكن التفاوض حولها في المؤتمر. لكن مفاوضون فلسطينيون أبلغوا دبلوماسيين غربيين في الايام الاخيرة انهم يزدادون تشاؤما بشأن امكان تضييق الخلافات حول الوثيقة الامر الذي يلقى بظلال من الشك على مدى استعداد دول عربية مثل السعودية ومصر لحضور المؤتمر. ويرغب الإسرائيليون في صدور بيان عام عن المؤتمر إلا أن الفلسطينيين يأملون في وثيقة تفصيلية تتعامل مع القضايا التي تمثل جوهر الصراع.

مفاوضات شاقة

وكان أحمد قريع رئيس وفد التفاوض الفلسطيني قال في وقت سابق إن المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية قبيل مؤتمر السلام الدولي المرتقب تحقق تقدما إلا أنه مازالت هناك مشكلات. وصرح قريع في مؤتمر صحفي في رام الله بعد لقاءه سولانا إن تقدما محدودا قد تحقق ولكن مازلت "هناك عقبات ومصاعب يجب أن تذلل قبل مؤتمر أنابوليس.

Israel Palästinenser Jerusalem Symbolbild Wiedervereinigung Annektierung

وضع مدينة القدس يعد أحد الملفات الشائكة على جدول المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية

كما أكد صائب عريقات رئيس دائرة شئون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية أن المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي دخلت مرحلة صعبة". وقال عريقات في حديث مع إذاعة (صوت فلسطين) يوم الثلاثاء، التي تبث من مدينة رام الله، إن "المفاوضات دخلت مرحلة صعبة، وهناك خيط رفيع يفصل بين الصعبة والأزمة". وأكد "سعي القيادة الفلسطينية للسلام، لكن ليس بأي ثمن ولن يكون على اعتبارات الجرح النازف فينا، وإنما على أساس دحر الاحتلال وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية وحل قضايا الوضع النهائي ذات العلاقة".

اسرائيل تطالب بالاعتراف بهويتها اليهودية

ورفض المفاوض الفلسطيني طلبا إسرائيليا بأن يعترف الفلسطينيون بإسرائيل كدولة يهودية قبل التوصل إلى أي اتفاق. وقال قريع إن هذا الأمر مرفوض تماما ولا يمكن التحدث بشأنه. وأضاف أن الفلسطينيين يرغبون في رؤية إطلاق مفاوضات جادة حول كل القضايا مع وضع جدول زمني عقب مؤتمر أنابوليس. وأضاف قريع إن الفلسطينيين يريدون أيضا أن يتم تنفيذ المرحلة الأولى من خطة السلام الدولية المعروفة باسم "خريطة الطريق" على الفور وبشكل متزامن.

مختارات