1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

سوريون يسخرون من خطاب الأسد قبل إلقائه

بعيْد الإعلان عن نية الرئيس السوري إلقاء خطاب، سارعت وسائل الإعلام إلى استضافة سياسيين ومحللين لاستقراء "الحل" الذي قد يتضمنه هذا الخطاب. أما وسائل الاتصال الاجتماعي فامتلأت بمشاركات تسخر من كلمة الأسد المزمعة.

يتداول مستخدمو موقع فيسبوك شريط فيديو بعنوان مثير "عاجل مسرب – خطاب الحل من بشار الأسد فيديو مسرّب". وبسبب انتشار أشرطة الفيديو المسربة وآخرها كان شريطا لفتاة مع النظام يتم تلقينها لعب دور الفتاة المغتصبة، فإن الرغبة بمشاهدة خطاب الرئيس المسرب تزداد ويسارع المرء إلى تشغيل الفيديو.

ثم تأتي المفاجأة منذ الثانية الأولى، إذ يظهر الرئيس السوري بشار الأسد في لقطات من خطابه الأول بعد اندلاع الاحتجاجات ضد نظامه، لكن وبدلا من الكلام نسمع نباحاً. أما ردة فعل أعضاء مجلس الشعب السوري، البرلمان، فيأتي على شكل ثغاء خراف وتصفيق. وبعد إحدى وخمسين ثانية ينتهي شريط الفيديو وتظهر شعارات مثل "الشعب يريد إسقاط النظام".

"يا ريت يخطب بالليل"

وهناك عنوان آخر مثير للفضول وانتشر بشكل واسع في مواقع الانترنت، يقول العنوان "الشعب يريد معرفة طول خطاب الأسد لتحديد نوع الطبخة". وهنا يتساءل القارئ، لماذا يريدون معرفة طول الخطاب وليس محتواه، خاصة وأن الجميع ينتظر أن يتقدم الرئيس السوري بحل سياسي لإخراج البلاد مما هي فيه. ثم ما علاقة خطاب الأسد بالطبيخ؟

يتضح من المقال أن البلاد ستنعم بالتيار الكهربائي طوال مدة إلقاء الأسد لخطابه. بعد ذلك تعاود الكهرباء الانقطاع عن المناطق "المارقة". وبما أن بعض المأكولات تحتاج إلى نصف ساعة لطهي الطعام وأخرى لمدة أطول، فإن سكان هذه المناطق يريدون معرفة طول الخطاب لتحديد نوع الطبخة. كما تمنى آخرون أن يلقي الرئيس خطابه في الليل بدلا من النهار، لحاجتهم الشديدة إلى الكهرباء في الظلام.

وقال التلفزيون الرسمي السوري هذا الصباح في خبر مقتضب "يلقي السيد الرئيس بشار الأسد قبل ظهر الأحد كلمة يتناول فيها آخر المستجدات في سوريا والمنطقة"، من دون تحديد الساعة والمكان.

ويعاني المواطنون في سوريا من نقص حاد في المازوت للتدفئة والغاز لطهي الطعام، وهو ما يجبر الكثير منهم إلى تناول الأغذية المعلبة بسبب استحالة طهي الطعام بدون غاز أو كهرباء.

ع. ع / ع. ج