1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: وزير خارجية ألمانيا يجدد تشككه إزاء توريد أسلحة للمعارضة

جدد وزير الخارجية الألماني شكوكه إزاء توريد أسلحة للمعارضة السورية، معبراً عن قلقه البالغ إزاء إمكانية ضمان عدم وصول هذه الأسلحة من أوروبا لأيدي متطرفين وإرهابيين. والمرصد يتحدث عن أكثر من مائة قتيل حصيلة الأربعاء.

أكد وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله اليوم الخميس (16 مايو/ أيار 2013) استمرار تشككه إزاء توريد أسلحة للمعارضة السورية. وقال فيسترفيله في منتدى أوروبي لإذاعة غرب ألمانيا، إنه متشكك فيما إذا كان تسليح المعارضة سيؤدي إلى خفض عدد القتلى. كما أعرب فيسترفيله عن قلقه البالغ إزاء إمكانية ضمان عدم وصول هذه الأسلحة من أوروبا لأيدي متطرفين وإرهابيين.

وأوضح فيسترفيله "نجري مشاورات حول هذا الأمر الآن مع شركائنا"، مشيراً إلى أن روسيا وأوروبا لديهما وجهات نظر مختلفة إزاء هذا الأمر. وأعرب الوزير الألماني عن أسفه إزاء تعثر الموقف في مجلس الأمن، واصفاً قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه خطوة متقدمة لكنه ليس كافياً. وأكد الوزير الألماني ضرورة دعم المبادرة الجديدة للولايات المتحدة وروسيا بشأن سوريا والوصول إلى حل سياسي دائم هناك. يُذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أدانت العنف في سوريا أمس الأربعاء وطالبت النظام بإجراء إصلاحات سياسية. ويدعو القرار، الذي وافقت عليه 107 دول من 178 من الدول الأعضاء، الحكومة السورية إلى تسهيل الحوار السياسي والشروع في التحول إلى مجتمع ديمقراطي.

مصر تحشد التأييد الدولي للقرار الأممي

من جهته أعلن السفير معتز أحمدين خليل مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك بأن وفد بلاده قام بمساع مع الدول الأعضاء بالمنظمة لحشد التأييد اللازم لاعتماد قرار الجمعية العامة بشأن سوريا باعتبار مصر من الدول المتبنية للقرار. وقال خليل، في بيان لوزارة الخارجية بالقاهرة اليوم الخميس، إن القرار "يطالب بالوقف الفوري للعنف ويعبر عن الغضب لتزايد أعداد القتلى لأكثر من 70 ألف قتيل ويُندد باستخدام الأسلحة الثقيلة ضد الشعب السوري".

وأضاف خليل: "القرار يعبر أيضاً عن القلق البالغ إزاء تهديد السلطات السورية باستخدام الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والادعاءات باستخدام هذه الأسلحة بالفعل ويُرحب بقرار سكرتير عام الأمم المتحدة بالتحقيق في جميع هذه الادعاءات". وأوضح أن القرار يُرحب بتشكيل الائتلاف الوطني السوري باعتباره ممثلاً فاعلاً لإتمام العملية السياسية الانتقالية التي تقود إلى سوريا ديمقراطية ومدنية.

المرصد: أكثر من مائة قتيل حصيلة الأربعاء

ميدانياً أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أكثر من مئة شخص قتلوا أمس الأربعاء في أنحاء متفرقة من البلاد. وذكر المرصد في بيان وصل إلى وكالة الأنباء الألمانية: "ارتفع إلى 56 عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا أمس إلى قافلة شهداء الثورة السورية". وقتل معظم هؤلاء جراء اشتباكات مع القوات النظامية وقصف بالطيران الحربي في ريف دمشق وحلب وحماه وإدلب والرقة ودير الزور ودرعا والحسكة.

وأوضح أن ما لا يقل عن 33 من القوات النظامية قتلوا في كمين وقصف وتفجير عربة مفخخة واشتباكات في عدة محافظات سورية، بينها حمص وحلب ودمشق وريفها وحماه ودير الزور. وذكر المرصد أن "14 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة مجهولي الهوية استشهدوا حتى اللحظة خلال اشتباكات مع القوات النظامية وقصف على عدة محافظات".

ح.ز/ ع.غ (د ب أ)