1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: موسكو تحذر من تكرار سيناريو العراق وباريس تحقق في استخدام الكيماوي

أعلن وزير الخارجية الروسي رفض بلاده توسيع نطاق تحقيق تجريه الأمم المتحدة بخصوص استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، فيما أعلنت فرنسا عزمها التحقق من الاستخدام المحتمل لتلك الأسلحة. والسيناتور ماكين يطالب بتحرك عسكري دولي.

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين (29 أبريل/ نيسان 2013) محاولات القوى الغربية توسيع نطاق تحقيق تجريه الأمم المتحدة بخصوص استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، أنها ليست سوى "ذريعة" للتدخل في الحرب الأهلية السورية.

وشكك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالدعوة التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للحكومة السورية لكي تسمح لفريق تابع للمنظمة الدولية بالتحقيق حول استخدام النظام أسلحة كيمياوية في كانون الاول/ديسمبر.وقال الوزير الروسي إن"هذا الطلب من الأمين العام والمستند إلى حدث دخل عالم النسيان منذ ذلك الوقت،يذكرنا بالمحاولات التي ترمي إلى أنتتكرر في سوريا ممارسة مماثلة لتلك التي حصلت في العراق عندما بدأت عمليات البحث عن أسلحة دمار شامل".

وعقب لقائه برئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي نكوسانزا دلاميني زوما، أكد لافروف أن الموقف الروسي من القضية السورية "ثابت كما هو" رغم تقارير سابقة وردت في الإعلام اللبناني حول حدوث تغير في ذلك الموقف. وأوضح لافروف أن "المزيد من شركائنا يميلون إلى رفض الشروط الأولية وإلى البحث عن حل عملي لاتفاقات جنيف."

Bildnummer: 59455341 Datum: 28.03.2013 Copyright: imago/ITAR-TASS MOSCOW, RUSSIA. MARCH 28, 2013. Russia s Foreign Minister Sergei Lavrov speaks during his talks with Thai Foreign Minister Surapong Tovichakchaikul in Moscow. PUBLICATIONxINxGERxAUTxONLY People premiumd xns x0x 2013 quer 59455341 Date 28 03 2013 Copyright Imago ITAR TASS Moscow Russia March 28 2013 Russia S Foreign Ministers Sergei Lavrov Speaks during His Talks With Thai Foreign Ministers Surapong Tovichakchaikul in Moscow PUBLICATIONxINxGERxAUTxONLY Celebrities premiumd xns x0x 2013 horizontal

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

فرنسا تعتزم التحقيق

في المقابل، أفادت فرنسا اليوم الاثنين أنها تنوي "التحقيق حول صحة مزاعم استخدام قوات الرئيس السوري بشار الأسد المحتمل" للأسلحة الكيماوية. وفي هذا الصدد صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لراديو اوروبا 1 "لسنا متأكدين من ذلك (أن أسلحة كيماوية قد استخدمت). البريطانيون والأمريكيون أعطوا بعض القرائن. ونحن نحاول التحقق من ذلك." وأضاف فابيوس "إذا ثبتت صحة استخدام أسلحة كيماوية في سوريا ففي هذه الحالة ستتغير الأمور قليلا"؛ موضحا عدم وجود أدلة حول ذلك، "لكننا طلبنا من الأمين العام للأمم المتحدة بأن يأمر بإجراء تحقيق في كل أرجاء سوريا لنرى ما هي عليه الحال. غير أن ما يظهر بوضوح الآن أن سوريا رفضت السماح لمحققين بالدخول إلى أراضيها".

FILE- in this Oct. 11, 2012 file picture, France's Foreign Minister Laurent Fabius speaks at a press conference at French Foreign Ministry in Paris. Fabius told Europe-1 radio Sunday, Oct. 21, 2012, it's likely that Syrian President Bashar Assad's government had a hand in the assassination of Lebanon's intelligence chief Brig. Gen. Wissam Al-Hassan in a Beirut bombing. Fabius told that while it wasn't fully clear who was behind the attack that killed al-Hassan and seven others, it was probable that Syria played a role in the blast. (Foto:Francois Mori, File/AP/dapd)

وزير الخارجية الروسي لوران فابيوس.

وكانت بريطانيا قد تحدثت في وقت سابق عن "أدلة محدودة" ولكن "متزايدة"، فيما أقر البيت الأبيض ولأول مرة يوم والخميس الماضي بأن النظام السوري قد استخدم على الأرجح أسلحة كيميائية غير أن تلك المعلومات كما ورد في بيان للبيت الأبيض، "ليست كافية لتأكيد أن دمشق تجاوزت الخط الأحمر الذي حدده الرئيس الأمريكي باراك أوباما". وكان الأخير قد حذر من استخدام أسلحة كيميائية معتبرا أن ذلك من شأنه تغيير "معادلة" النزاع.


الجمهوريون يدعون للتحرك في سوريا

في غضون ذلك، جدد نواب جمهوريين دعواتهم لكي تقوم الولايات المتحدة بتحرك ضد سوريا بسبب ما أسموه "أدلة متزايدة" لاستخدام غاز كيمياوي ضد المدنيين خلال النزاع. وقال مايك روجرز رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي لشبكة "اي بي سي" إنه "ليس أمامنا الكثير من الخيارات لكن علينا القيام بإجراءات"، خاصة أن هناك "معلومات أثبتت احتمال استخدام النظام السوري "على نطاق ضيق" أسلحة كيميائية خلال النزاع المستمر منذ سنتين. وأشار روجرز "كما تعلمون لقد حدد الرئيس خطا احمر يجب عدم تجاوزه".
من جهته دعا السناتور جون ماكين، أحد صقور الجمهوريين في الملف السوري، إلى إرسال "قوة دولية لضمان أمن مخزون الأسلحة الكيمياوية وربما البيولوجية".

و.ب/ ع.ج (رويترز؛ أ.ف.ب؛ د.ب.أ)