1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: مقاتلون أكراد يطردون عناصر جبهة النصرة مجدداً

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلين أكراد تمكنوا من طرد عناصر جبهة النصرة الإسلامية من موقع جديد في محافظة الحسكة شمالي البلاد، فيما أشار مسؤولون أكراد إلى أنهم يسعون لتشكيل حكومة مستقلة لإدارة مناطق الأكراد.

تمكن مقاتلون أكراد من طرد مقاتلي جبهة النصرة الإسلامية من موقع جديد كانت تسيطر عليه في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا السبت (20 يوليو/ تموز 2013)، في إطار المواجهات المستمرة بين الطرفين منذ أيام، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد أن اشتباكات وقعت "بعد منتصف ليل الجمعة/ السبت بين وحدات حماية الشعب (الكردية) ومقاتلي جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام وبعض الكتائب المقاتلة في محيط قرى تل علو وكرهوك وعلي آغا (الحسكة) انتهت ... بسيطرة وحدات حماية الشعب على حاجز مطحنة الحوارات المتواجد على مفترق طرق رئيسية".

ويأتي ذلك بعد أيام من طرد مقاتلين أكراد عناصر جبهة النصرة والمقاتلين الإسلاميين الآخرين من مدينة راس العين الحدودية مع تركيا والواقعة كذلك في محافظة الحسكة. وتتولى مجالس محلية إجمالاً إدارة المناطق الكردية في شمال سوريا منذ انسحاب قوات نظام الرئيس بشار الأسد منها منتصف العام 2012.

ويحاول الأكراد عموماً إبقاء مناطقهم في منأى عن النزاع العسكري والاحتفاظ بنوع من الحكم الذاتي، إلا أن مسؤولين أكراد ذكروا لوكالة فرانس برس أمس الجمعة أن الأكراد في شمال سوريا يعتزمون تشكيل حكومة مستقلة لإدارة المناطق التي يتواجدون فيها.

هذا وقد تعرضت مدينة سراقب في محافظة إدلب، التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة منذ أكثر من سنة، لعشر غارات جوية من الطيران المروحي والحربي السوري، بحسب المرصد، الذي أشار إلى مقتل طفلين وامرأة، مضيفاً أن "عدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود ضحايا تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف".

وأوضح المرصد أن المدينة تتعرض للقصف لليوم الثالث على التوالي، مشيراً إلى أن القصف بدأ بعد هجوم للجيش السوري الحر على حاجز للقوات النظامية في محيط سراقب. وقُتل الجمعة في أعمال عنف بمناطق مختلفة من سوريا 95 شخصاً، خمسون منهم من مقاتلي المعارضة، بحسب المرصد، الذي يتخذ من لندن مقراً له ويقول إنه يعتمد على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في كل سوريا كمصادر لمعلوماته.

ي.أ/ ط.أ (أ ف ب، رويترز)