1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: مزاعم حول مجزرة جديدة في حمص

ذكرت مصادر المعارضة السورية أن الطيران الحربي لنظام الأسد قصفت منطقة بجنوب دمشق وقتلت أحد عشر شخصا، بينهم سبعة أطفال. وقالت نفس المصادر إن القوات الحكومية قتلت 106 أشخاص في حمص عندما اقتحمت قوات النظام بساتين الحصوية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس(17 كانون الثاني/يناير 2013) إن قوات الرئيس بشار الأسد قتلت أكثر من 100 شخص يوم أمس الثلاثاء في حمص، بينهم نساء وأطفال. وأضاف المرصد ومقره بريطانيا أن بعض الضحايا، البالغ عددهم 106، أحرقوا داخل منازلهم، بينما قتل آخرون بالرصاص أو طعنوا حين اقتحمت قوات الأسد منطقة بساتين الحصوية بحمص. ولم يتسن لوكالات الأنباء التأكد من صحة هذه المعلومات من جهات مستقلة بسبب القيود المفروضة على النشاط الصحافي في سوريا. وقال رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد، "إن لدى المرصد أسماء 14 فردا من أسرة واحدة، بينهم ثلاثة أطفال، ومعلومات أخرى عن عائلات أخرى قتلت بالكامل، بينها عائلة تتألف من 32 فردا". وطالب المعارض السوري، رامي عبد الرحمن، الأمم المتحدة بالتحقيق في الأمر.

في سياق متصل أعلن المرصد السوري اليوم الخميس أن أحد عشر شخصا قتلوا، بينهم سبعة أطفال، خلال قصف للطيران الحربي على منطقة بجنوب دمشق يقطنها لاجئون فلسطينيون ونازحون سوريون من الجولان. وجاء في بيان للمرصد بهذا الشأن " أستشهد عشرة مواطنين، بينهم سبعة أطفال أناث وثلاث سيدات جراء قصف الطائرات الحربية الحكومية لمنطقة مخيم الحسينية القريبة من حي السيدة زينب" بجنوب العاصمة. في هذا السياق قال رامي عبد الرحمن، إن "غالبية القتلى من الفلسطينيين" الذين قضوا جراء إلقاء الطيران الحربي ثلاثة صواريخ على الجهة الغربية من المخيم الذي يتألف من منازل صغيرة بطابق واحد أو بطابقين ويسكن فيه لاجئون فلسطينيون ونازحون سوريون من هضبة الجولان. وأشار المتحدث إلى أن المنطقة التي تعرضت للقصف خارجة عن سيطرة نظام الأسد وشهدت الليلة الماضية "اشتباكات عنيفة" على أطرافها.

Two boys talk in front of rubble in the al-Mashhad district of Aleppo January 9, 2013. REUTERS/Zain Karam (SYRIA - Tags: CONFLICT POLITICS)

الدمار في حلب

على صعيد متصل أعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنه من المعيب أن تتهم الولايات المتحدة النظام السوري بتحمل مسؤولية المجزرة التي وقعت في جامعة حلب يوم الثلاثاء الماضي و أسفرت عن مقتل 87 شخصا. واتهمت الخارجية الأمريكية دمشق بشن الغارات التي استهدفت جامعة حلب. فيما اعتبرت موسكو من جهتها أن هجوم حلب "استفزاز دام عديم الرحمة وانتقام للإرهابيين للخسائر الفادحة التي ألحقتها بهم القوات النظامية، وفق ما جاء في بيان نشر على موقع وزارة الخارجية الروسية. يشار إلى أن حوالي 87 شخصا قد قتلوا يوم الثلاثاء الماضي وأصيب حوالي 150 شخصا آخرين بجروح في جامعة حلب جراء عملية قصف، تبادل النظام والمقاتلون المعارضون الاتهامات بتحمل مسؤوليتها. ودانت واشنطن "الهجوم الشنيع" على جامعة حلب متهمة النظام في دمشق بشن الغارات. 

ح.ع.ح/ ح.ز/ أ.ف.ب/رويترز

مختارات