1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: مجموعات إسلامية تؤكد عدم اعترافها بالائتلاف الوطني

أعلنت 13 مجموعة إسلامية من مقاتلي المعارضة السورية أنها لا تعترف بأي "تشكيلات" معارضة في الخارج بما فيها الائتلاف الوطني السوري المعارض والحكومة الموقنة التي انتخب أحمد طعمة رئيسا لها.

رفضت مجموعة من وحدات مقاتلي المعارضة السورية من الجماعات الإسلامية العمل تحت لواء الائتلاف الوطني السوري المعارض في الخارج الذي يدعمه الغرب وطالبت بإعادة تنظيمه في إطار إسلامي طبقا لما جاء في بيان تلي في تسجيل فيديو ونشر على الانترنت. وتردد أن ما لا يقل عن 13 فصيلا لمقاتلي المعارضة من بينهم جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة وكتائب أحرار الشام الإسلامية القوية ولواء التوحيد صدقوا على البيان.

وفي تسجيل الفيديو تلا رجل مسن البيان وجاء فيه "تعتبر هذه القوى أن كل ما يتم من التشكيلات في الخارج دون الرجوع إلى الداخل لا يمثلها ولا تعترف به وبالتالي فان الائتلاف والحكومة المفترضه برئاسة أحمد طعمة لا تمثلها ولا تعترف بها." وأضاف "تنظر هذه القوى إلى أن الأحقية في تمثيلها إلى من عاش همومها وشاركها في تضحياتها من أبنائها الصادقين." ورفض البيان الاعتراف بالائتلاف الوطني وحكومته الانتقالية برئاسة طعمة قائلا انه لا يمثل الفصائل التي أصدرت البيان.

ومنذ بدء الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد قبل عامين ونصف العام عانت المعارضة من التشرذم والتنافس. كما ظهرت توترات بين الجماعات الإسلامية ومؤيدي دولة علمانية بعد الأسد. وزاد نفوذ المقاتلين الإسلاميين منذ أن تحولت الانتفاضة من حركة احتجاج سلمية إلى العمل المسلح الذي يواجه حملة شديدة من القوات الحكومية.

(ح.ز/ س.ك / أف.ب / رويترز)

مختارات