1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: حوالي مئة قتيل والأردن يفتتح مخيما ثالثا للاجئين

مع استمرار العنف والعمليات العسكرية في سوريا، شهد يوم الثلاثاء سقوط 97 قتيل بحسب ناشطين سوريين. ومزيد من السوريين يضطرون تحت وطئ المعارك إلى مغادرة ديارهم، وهذا ما دفع الأردن للإعلان عن افتتاح مخيم ثالث للاجئين.

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان (معارضة) صباح اليوم الأربعاء (20 فبراير/ شباط 2013) أن 97 شخصا قتلوا في أعمال عنف بأنحاء متفرقة من سوريا أمس الثلاثاء. وأفادت الشبكة في بيان توصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بنسخة منه أن من بين القتلى 15 طفلا و7 سيدات و8 من الجيش السوري الحر وشخصان قُتلا تحت التعذيب. وأوضحت أن معظم القتلى سقطوا في حلب ودمشق وريف دمشق.

وفي سياق آخر، أكد المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود أن الاختيار وقع على موقع في منطقة "مخيزن الغربية" بمحافظة الزرقاء لإقامة ثالث مخيم للاجئين السوريين في الأردن. وأوضح في تصريح لصحيفة "الغد" الأردنية نشرته اليوم الأربعاء أن الأمر حاليا بانتظار موافقة مجلس الوزراء عليه.

وأوضح الحمود أن مساحة المخيم الجديد "ستمتد في المرحلة الأولى منه إلى سبعة آلاف دونم، قابلة للتوسع لاحقا". وقال إن عدد سكان مخيم الزعتري من اللاجئين السوريين وصل حتى يوم أمس إلى 87893 لاجئا ولاجئة، مشيرا إلى أن طاقة المخيم الاستيعابية القصوى قد تصل إلى 110 آلاف شخص. وأضاف :"لقد قارب الزعتري على الامتلاء، في ظل الأعداد الكبيرة التي تعبر إلى المملكة يوميا، لذا فلا بد من توفير مخيمات أخرى". وبالنسبة لمخيم "مريجب الفهود"، والذي يستوعب في مرحلته الأولى حوالي خمسة آلاف لاجئ، أشار الحمود إلى أن الإمارات العربية المتحدة ستعمل على توسعته "ليستوعب 30 ألفا قريبا".

وكانت فاليري آموس، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة ومنسقة الإغاثة الإنسانية، قد صرحت الثلاثاء أن منطقة شمال سوريا التي تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة ما زالت إلى حد بعيد خارج نطاق عمليات الإغاثة برغم تكثيف هذه العمليات في مناطق أخرى من البلاد. وقالت آموس في إفادة صحفية "نحن نشاهد مأساة إنسانية تتكشف أمام أعيننا. علينا أن نبذل قصارى جهدنا كي نؤكد للناس أننا نهتم بهم ولن نخذلهم".

ف.ي/ ش.ع (رويترز، د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة