1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: ترحيب دولي بالاتفاق الأمريكي ـ الروسي وأصوات تنتقده في الولايات المتحدة

فيما رحبت كل من فرنسا والصين وحلف شمال الأطلسي بالاتفاق الأمريكي الروسي بشأن تفكيك الترسانة الكيماوية السورية على أنه حل سلمي أفضل من عمل عسكري، هاجمه السيناتوران الأمريكي ماكين وليندسي ووصفاه بأنه "ضعف استفزازي ضعيف".

رحبت فرنسا بالاتفاق الأمريكي الروسي للتخلص من الترسانة الكيماوية السورية. ووصف وزير خارجيتها لوران فابيوس الاتفاق بأنه "خطوة أولى مهمة"، داعيا إلى حل سياسي للتعامل مع القتل المتزايد في سوريا. يأتي ذلك بعد الاتفاق الذي إليه توصل وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف السبت بعد ثلاثة أيام من المحادثات يتم بموجبه إمهال سوريا أسبوعا لتقديم لائحة بأسلحتها الكيميائية بهدف إزالتها بحلول منتصف 2014. ونص الاتفاق على أنه في حال لم تف السلطات السورية بالتزاماتها فسيتم استصدار قرار من الأمم المتحدة يسمح باللجوء إلى القوة ضد النظام السوري.

كما رحبت الصين اليوم الأحد (15 أيلول/ آب2013) باتفاق التخلص من ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية، قائلة إنه سيشجع على التوصل لحل سلمي للأزمة. وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي "الصين تؤيد إيجاد حل ملائم للقضية السورية بما في ذلك قضية الأسلحة الكيماوية في إطار الأمم المتحدة." وأضاف قائلا: "على مجلس الأمن الدولي أن يلعب دورا مهما في هذا..لا يمكن للأساليب العسكرية أن تحل المشكلة السورية." ودعت الصين إلى تحقيق كامل ومحايد في سوريا وحذرت من الحكم مسبقا على النتائج وإنه لابد من محاسبة كل من يستخدم الأسلحة الكيماوية.

من جهته، رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن بالاتفاق الأمريكي - الروسي داعيا النظام السوري إلى احترام هذا الاتفاق "بدون تحفظ". وقال راسموسن في بيان "أرحب بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن تدمير الأسلحة الكيميائية السورية". وأضاف أن هذا الاتفاق "يمثل خطوة مهمة على طريق ضمان تدمير مخزونات الأسلحة الكيميائية السورية بشكل عاجل وآمن وقابل للتحقق منه"، مشددا على وجوب "أن تحترم سوريا (هذا الاتفاق) احتراما تاما وبدون تحفظ". واعتبر راسموسن أن "الاتفاق يفترض أن يعطي دفعا جديدا لحل سياسي لإنهاء سفك الدماء الرهيب في سوريا".

رفض في أمريكا

ولكن الاتفاق قوبل في الولايات المتحدة نفسها برفض شديد، بحيث هاجم السناتوران الجمهوريان النافذان جون ماكين وليندسي غراهام بشدة الاتفاق معتبرين إياه دليل "ضعف استفزازي". وقال السناتوران في بيان مشترك إن "هذا الاتفاق لا يفعل شيئا لحل المشكلة الحقيقية في سوريا، أي النزاع الذي أسفر عن مقتل 110 آلاف شخص وهجر ملايين آخرين من ديارهم وزعزع استقرار أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة وشجع إيران وعملاءها الإرهابيين ووفر ملاذا آمنا لآلاف المتطرفين المرتبطين بتنظيم القاعدة".

وأعرب السناتوران عن خشيتهما في أن يرى أصدقاء الولايات المتحدة، كما أعداؤها، في هذا الاتفاق دليل "ضعف استفزازي من جانب أمريكا". وأضاف ماكين، الذي كان مرشح الحزب الجمهوري إلى الانتخابات الرئاسية في 2008، في بيانه المشترك مع غراهام "لا يمكننا أن نتخيل إشارة أسوأ لإرسالها إلى إيران في الوقت الذي تواصل فيه سعيها لحيازة السلاح النووي".

واعتبر البيان أن "(الرئيس السوري بشار) الأسد سيستغل الأشهر العديدة التي منحت له للمماطلة وخداع العالم عن طريق استخدام كل الوسائل التي سبق وان استخدمها صدام حسين". وأكد ماكين وغراهام في بيانهما أنه "يجب حقا على المرء أن يفقد كل حس نقدي كي يرى في هذا الاتفاق أي شيء آخر سوى مدخل إلى مأزق دبلوماسي اقتيدت إدارة أوباما إليه من قبل بشار الأسد و(الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين".

ش.ع/ ح.ز (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)