1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: تبادل معتقلين بين الحكومة والمعارضة وسط استمرار المعارك

أفرجت الحكومة السورية عن أكثر من ألفي معتقل معارض مقابل إفراج المعارضة عن عشرات المعتقلين الإيرانيين لديها، يتزامن ذلك مع استمرار المعارك في أنحاء مختلفة من البلاد، فيما يعقد اجتماع دولي في لندن لبحث مرحلة ما بعد الأسد.

أعلن التلفزيون الحكومي الإيراني اليوم الأربعاء (09 يناير/ كانون الثاني 2013) أن مقاتلي المعارضة السورية أفرجوا عن 48 زائرا إيرانيا خطفوا في آب/ أغسطس الماضي قرب دمشق، بدون أن يوضح متى ولا في أي شروط تم الإفراج عنهم. وكانت منظمة غير حكومية تركية أعلنت لوكالة فرانس برس أن السلطات السورية قررت الإفراج اليوم عن 2130 معتقلا مدنيا مقابل 48 مواطنا إيرانيا محتجزين لدى مقاتلي المعارضة السورية.
وقال سيركان نرجس الناطق باسم مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية الإسلامية في اتصال هاتفي أن "النظام السوري بدأ الاربعاء الإفراج عن 2130 معتقلا مدنيا في عدة مدن سورية مقابل إطلاق سراح 48 إيرانيا بين أيدي المعارضين". وأكد أنها "ثمرة مفاوضات أجرتها منظمتنا لأشهر في إطار نشاط دبلوماسي أهلي".

وقال نرجس إن عمليات إطلاق سراح المعتقلين المدنيين تتم حاليا ومنذ صباح الأربعاء خصوصا في دمشق وحمص وإدلب واللاذقية وطرطوس. وأضاف أن بين هؤلاء المعتقلين أربعة مواطنين أتراك. وكان المتحدث باسم المجلس العسكري الثوري في دمشق وريفها أحمد الخطيب أشار في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في بيروت في وقت سابق إلى "ملامح صفقة تمت لإطلاق سراح 2135 معتقلا لدى النظام بينهم أسماء مهمة، مقابل الأسرى الإيرانيين".

Syrien Straßenkämpfe Aleppo

استمرار المعارك بين القواتالنظامية ومقاتلي المعارضة وسقوط الضحايا

تواصل سقوط الضحايا واستمرار المعارك

وفي غضون ذلك، قتل أربعة أطفال من عائلة واحدة في وقت متقدم من ليل الثلاثاء في بلدة بالقرب من مدينة حمص وسط سوريا جراء غارة جوية نفذتها طائرات حربية، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأشار إلى أن أعمار الأربعة تبلغ سبعة أشهر و12 و14 و16 سنة. وفي ريف دمشق، تحدث المرصد عن "انفجارات في محيط مبنى إدارة المركبات بين مدينتي عربين وحرستا منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، تبعها إطلاق نار كثيف". كذلك، تعرضت بلدة حجيرة البلد والسيدة زينب ومدينة المعضمية للقصف عند منتصف الليل، مع استمرار القوات النظامية في محاولتها السيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين في محيط دمشق.

وفي لندن تستضيف وزارة الخارجية البريطانية اليوم وغدا اجتماعا دوليا قالت إنه للترتيب للفترة التي ستعقب رحيل الرئيس السوري بشار الأسد "المحتوم. ومن بين الوفود الوفود المشاركة خبراء متخصصون في الشؤون السورية وأكاديميون متخصصون في تحقيق الاستقرار بعد الصراعات وممثلون لجماعة التحالف الوطني السوري المعارضة ووكالات أخرى.

(ع.ش/ ع. ج (أ ف ب، رويترز)

مختارات